الأحد 2 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الكونجرس يسمح بمحاكمة معتقلين من جوانتانامو في الولايات المتحدة

الكونجرس يسمح بمحاكمة معتقلين من جوانتانامو في الولايات المتحدة
9 أكتوبر 2009 02:04
وافق الكونجرس الأميركي للمرة الأولى الليلة قبل الماضية، على فكرة رفع الحظر جزئيا على نقل معتقلين من جوانتانامو إلى أرض أميركية، مما يعطي هامش مناورة أكبر للرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يحاول إغلاق المعتقل المثير للجدل. وفتح أعضاء الكونجرس وغالبيتهم من الديمقراطيين باب محاكمة معتقلين في السجن الواقع في كوبا، من خلال مشروعي قانون أحدهما حول ميزانية الأمن الداخلي للعام 2010 والثاني حول الدفاع، أمام نقل المعتقلين إلى سجون أميركية. ويحظر النص المتعلق بالأمن الداخلي «نقل المعتقلين الحاليين إلى الولايات المتحدة إلا لمحاكمتهم وبعد ان يحصل الكونجرس على خطة مفصلة» للمخاطر التي يمكن ان تنطوي على ذلك. و«يحظر» المشروعان «الإفراج» عن أي معتقل من جوانتانامو على أرض أميركية، وهذه المسألة مطروحة الآن أمام المحكمة العليا. ولا تزال الأقلية الجمهورية تبدي بعض التحفظات. وصرح السناتور جون ماكين خلال مؤتمر صحفي الليلة قبل الماضية، «أنا دائما أؤيد إغلاق جوانتانامو، لكنني أعتقد ان هناك مسائل لم يتم البت فيها». وأضاف «هناك قرارات لا بد من اتخاذها منها ما إذا سيكون مصير الذين سيحاكمون ولن يكون بالامكان الافراج عنهم بعد المحاكمة؟». وأعرب السناتور الجمهوري هال روجدرز عن «قلقه الشديد» وكان نجح قبل الأسبوع الماضي في حمل الكونجرس على التصويت على تعديل يحظر نقل المعتقلين إلى الولايات المتحدة مع تأييد 258 صوتا مقابل 163 - أي بتأييد من 88 سناتورا ديمقراطيا. وفي يونيو الماضي، تلقت الحكومة أمرا بمنع نقل أي معتقل من جوانتانامو إلى سجن أميركي ولو كان خاضعا لحراسة مشددة. واستمر قرار الكونجرس بنقل معتقلين للاراضي الأميركية على المحتجزين الذين ستتم محاكمتهم ولم يشمل مئة تقريبا من المعتقلين لا تستطيع الإدارة الأميركية محاكمتهم ولا الإفراج عنهم لخطورتهم. كما انه لم يقرر ماذا سيكون مصير عشرات المعتقلين الذين تمت تبرئتهم وينتظر بعضهم منذ سنوات ان تستقبله دول أخرى، لأنهم يخشون من تعرضهم للاضطهاد في بلادهم. من جانب آخر، أعلنت وزارة العدل الأميركية انه تم توجه الاتهام رسميا إلى رجل في الـ 29 من العمر بمحاولة تفجير مبنى فدرالي في ايلينوي باستخدام شاحنة في سبتمبر الماضي، وهي جريمة عقوبتها السجن المؤبد. وأوقف مايكل سي فينتون المعروف أيضا باسم «طالب إسلام»، في 23 سبتمبر الماضي بينما كان يحاول ان يفجر عن بعد شاحنة اعتقد انها مفخخة بعد ان ركنها أمام مبنى فدرالي يضم محكمة أيضا، بحسب الوزارة. ولم تكن الشاحنة في الواقع مفخخة إذ تولى إعدادها عملاء لمكتب التحقيقات الفدرالي أوهموا المتهم بالتعاون معه منذ بداية التخطيط للعملية. ووجهت الى فينتون المقيم في ايلينوي تهمة محاولة قتل ضباط وموظفين فدراليين ومحاولة استخدام سلاح دمار شامل.
المصدر: واشنطن
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©