الاتحاد

عربي ودولي

اعتقال مشتبه بهم في جريمة قتل جوليانو خميس

فلسطينية تبكي جوليانو خميس قُرب صورته في “مسرح الحرية” في مخيم جنين أمس

فلسطينية تبكي جوليانو خميس قُرب صورته في “مسرح الحرية” في مخيم جنين أمس

دانت السلطة الوطنية الفلسطينية مساء أمس الأول جريمة اغتيال مؤسس ومدير “مسرح الحرية” في جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة جوليانو خميس، متعهدة بملاحقة القتلة.
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف سلام فياض في بيان أصدره في رام الله “أدين بشدة جريمة قتل المخرج جوليانو خميس الذي كان يقيم في مخيم جنين وكان متطوعاً يعمل في مسرح الحرية وساهم في تدريب العديد من الشباب الفلسطيني”.
وأضاف “هذه الجريمة البشعة لا يمكن السكوت عنها إطلاقا، وهي تشكل انتهاكاً خطيراً يتجاوز كل المبادئ والقيم الإنسانية وتتناقض مع عادات شعبنا وأخلاقه في التعايش”.
وأكد فياض أنه أعطى تعليماته للأجهزة الأمنية الفلسطينية للعمل الحثيث وعلى مدار الساعة من أجل إلقاء القبض على الجناة ومحاكمتهم وأوضح “لا يمكن التهاون في التعامل مع هذه الجريمة أو غيرها، كما لا يمكن السماح، تحت أي ظرف من الظروف، بالفلتان والعبث بالأمن”.
وبدأت الشرطة الفلسطينية عملية ملاحقة في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين للعثور على قاتل جوليانو خميس وذكر مسؤولون في جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني أن خميس كان يقود سيارته بالقرب من المسرح ومعه طفله الرضيع ومربيته حينما أمره مسلح ملثم بالتوقف وأطلق عليه 5 رصاصات على خميس أصابت إحداها المربية. وقالت مديرة برامج “مسرح الحرية” سامية ستيتي إن المربية تمكنت من رؤية وجه القاتل قبل أن يعتمر قناعاً.
وصرح محافظ جنين قدورة موسى ومسؤول أمني فلسطيني كبير بأن الشرطة اعتقلت مشتبهاً بهم في جريمة القتل وأفرجت عن عدد منهم لاحقاً وأن المشتبه به الرئيسي عضو في حركة “حماس” ويخضع للاستجواب.
في الوقت نفسه، ذكرت صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية، نقلاً عن مصدر أمني فلسطيني لم تسمه أن أجهزة الأمن الفلسطينية اعتقلت فلسطينياً في مخيم جنين كان ينتمي إلى “كتائب شهداء الأقصى” الجناح العسكري لحركة “فتح” بشبهة تورطه في اغتيال خميس. وقالت إن المعتقل كان أسيراً لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي قبل 5 سنوات وقد احتجزته بشبهة بيع أسلحة لحركة “حماس” في الضفة الغربية.

اقرأ أيضا

مصرع خبراء وضباط إيرانيين بغارات التحالف في صنعاء