الاتحاد

أخيرة

تشافيز يعود إلى «ألو يا سيادة الرئيس»

عاد البرنامج التلفزيوني «آلو يا سيادة الرئيس» الذي يتميز به الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز للظهور مرة أخرى لشاشات التليفزيون أمس الأول في أحدث علامة على تعافيه من السرطان. وظهر تشافيز (57 عاماً) على شاشات التليفزيون أكثر من مرة في الأسابيع الأخيرة، وبدا قوياً واستضاف عدداً من القادة الإقليميين في كراكاس الشهر الماضي، وقام بأول جولة خارجية له منذ خضوعه لجراحة في يونيو الماضي. ويعرض البرنامج مباشرة على التلفزيون الرسمي.
واستغل تشافيز برنامج الأحد الذي استمر 6 ساعات ونقل من منشأة «بتروموناجاس» العملاقة للنفط ليعلن أن فنزويلا لن تعترف بأي حكم لمحكمة البنك الدولي في قضية تحكيم بمليارات الدولارات مع شركة «إكسون موبيل». كما سخر من تحذير للولايات المتحدة يدعوه لتجنب إقامة علاقات قوية مع طهران، وندد بما وصفه بمحاولة واشنطن للهيمنة على العالم، قبل استقباله الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في كراكاس.
وذكر مركز أبحاث «لاتين نوز» البريطاني «أن عودة البرنامج الأسبوعي يدل على أن تشافيز يتعافى من السرطان». وأضاف «أن آلو يا سيادة الرئيس...أكثر من مجرد برنامج حواري».
وقال المركز أن «الرئيس تشافيز صاغ كثيراً من الأمور السياسية على موجات الأثير أكثر مما أنجزه في مجلس الوزراء». وبث البرنامج لأول مرة في مايو 1999 وأذيع آخر مرة في 5 يونيو قبل أيام من خضوع تشافيز لجراحة في كوبا لاستئصال ورم ضخم في الحوض.

اقرأ أيضا