الاتحاد

الاقتصادي

منتدى التجارب الإماراتية في الأعمال الدولية يستعرض نجاحات 130 شركة

أوراق نقدية من فئة 1000 درهم (الاتحاد)

أوراق نقدية من فئة 1000 درهم (الاتحاد)

تنظم وزارة الاقتصاد 14 يناير الحالي، المنتدى الأول للتجارب الإماراتية في الأعمال الدولية والذي يستعرض نجاحات 130 شركة إماراتية ذات عمليات واستثمارات خارجية.
وبحسب بيان صحفي أمس، يتوقع أن يشكل المنتدى، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي«رعاه الله»، في فندق ميناء السلام بمدينة جميرا بالتعاون مع شركة انفستسورس الإماراتية، منصة مثالية لاستعراض خبرات الشركات الإماراتية المستثمرة في الخارج والتي شكلت نموذجاً عالمياً في تصدير الإتقان من خلال القيام بعمليات واستثمارات في مختلف قارات العالم زادت قيمتها الإجمالية التراكمية عن 350 مليار درهم بحسب تقديرات مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية« أونكتاد».
يشارك في أعمال المنتدى، والذي سيقام على مدار يوم واحد، نخبة من الرؤساء التنفيذيين للشركات الإماراتية العاملة في الخارج، وسيستعرضون عبر 3 جلسات وعدد من الكلمات الرئيسية مسيرة نجاحاتهم في الأسواق الخارجية والتحديات التي يواجهونها واستراتيجياتهم المستقبلية في التوسع الخارجي في أسواق عالمية واعدة، ناقلين بذلك النموذج الإماراتي المتميز في الاتقان بالاستجابة السريعة وفي إدارة التحول وتبادل المعرفة فضلا عن الإتقان في التنمية المسؤولة وقيادة سباق التنمية العالمية المستدامة.
وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد «أثمرت سياسة الانفتاح التي تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة على العالم، والدعم الحكومي اللامحدود لريادة الأعمال، والاستثمار، عن نشوء شركات محلية ذات أفق وطموح عالمي تمكنت من بناء نماذج ناجحة في العمليات والانتاج، والاستثمار المسؤول، منطلقةً من قاعدتها المحلية ومستثمرة في أكثر من 100 دولة حول العالم».
وأضاف أن الاستثمارات الخارجية للإمارات اكتسبت سمعة عالمية كبيرة نتيجة نجاحها في تحقيق التنوع الجغرافي والقطاعي للخريطة الاستثمارية وتوجه تلك الاستثمارات نحو مشروعات هادفة تعزز الاقتصاد العالمي من خلال إيجاد فرص توظيف في البلدان النامية والمتقدمة مما يساهم بشكل مباشر في رفع معدلات التنمية في تلك البلدان. وأوضح المنصوري أن الإمارات احتفظت بصدارتها لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في الاستثمارات الأجنبية المباشرة الموجهة إلى الخارج حيث بلغت 2,5 مليار دولار في عام 2011 بزيادة قدرها 358 مليون دولار وبمعدل نمو 16? مقارنة بعام 2010، كما ارتفع عدد مشاريع الاستثمار الأجنبي المباشر للإمارات في الخارج بنحو 26,5? إلى 220 مشروعاً مقارنة بـ 174 مشروعاً في 2011، لافتاً إلى أن حصة الدولة من الاستثمار الأجنبي المباشر الموجه إلى الخارج بلغت 34? من الاستثمارات الكلية للمنطقة.
وأكد أن تنظيم الوزارة لهذا المنتدى يأتي في إطار حرصها على دعم القطاع الخاص الإماراتي وتشجيع رواد الأعمال في الإمارات على الاستفادة من الفرص اللامحدودة التي توفرها الأسواق العالمية سريعة النمو وتسهيل نفاذ الشركات لهذه الأسواق، كما يأتي ضمن مبادرة متكاملة لتعريف العالم بقصص نجاح أبرز الشركات الإماراتية في العمليات الخارجية تتضمن في نسختها الثانية مجموعة من المكونات المطبوعة والإلكترونية مقدمة بصورة سلسة وفي متناول صانعي القرار حول العالم.
ويتضمن برنامج المنتدى الأول للتجارب الإماراتية في الأعمال الدولية إطلاق وزارة الاقتصاد لأدوات ترويجية مبتكرة والتي ستعزز من معرفة العالم بالعلامات التجارية الإماراتية لتحقق الإتقان عبر مشاريع واستثمارات حول العالم.
من جهته، قال محمد عبد الرحمن مؤسس ورئيس شركة انفستسورس، إن المنتدى سيساهم في بناء منظومة لنقل خبرات لعلامات إماراتية نجحت في الدخول للأسواق العالمية وأثبتت قدراتها الفائقة في التغلب على التحديات الاقتصادية والتحولات السياسية في العديد من البلدان لتواصل مسيرة النجاح من خلال تعزيز ثقة المستهلكين قبل الحكومات في الأسواق الدولية التي تتواجد فيها، وذلك من خلال تركيزها على الأبعاد التنموية لهذه الاستثمارات.
وسيحظى المنتدى بمشاركة واسعة من وزراء ومسؤولين حكوميين ونخبة من الرؤساء التنفيذيين لأبرز الشركات الإماراتية وسفراء ورجال أعمال وخبراء اقتصاد في البنوك ومؤسسات ووكالات ترويج الاستثمار، يتناغم وجهود حكومة دولة الإمارات الرامية لتعزيز تنافسية الشركات والمنتجات الوطنية، والترويج المدروس للعلامة التجارية الإماراتية في إطار الأهداف الإستراتيجية للحكومة الاتحادية متمثلة في وزارة الاقتصاد، وضمن جهودها لتحقيق رؤية الإمارات 2021 بالوصول بالدولة إلى مصاف أفضل الدول في العالم في كافة الميادين.
وسيتم توزيع مكونات المبادرة على المستويين المحلي والعالمي عبر سفارات الدولة ومن خلال المشاركات الخارجية للوفود الاقتصادية الإماراتية والزيارات الرسمية المتبادلة، وقد لقيت المبادرة ترحيباً عالمياً، وإشادة بأهميتها في تعزيز الوعي وتسهيل التواصل الفعال.

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي