الاتحاد

كرة قدم

هدفنا «أولمبياد 2016»

السركال يهنئ الجهاز الفني واللاعبين بالتأهل للنهائيات الآسيوية ( الاتحاد)

السركال يهنئ الجهاز الفني واللاعبين بالتأهل للنهائيات الآسيوية ( الاتحاد)

كلباء (الاتحاد)

وعد السركال رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم خلال حديثه مع اللاعبين بتقديم مكافأة تليق بإنجاز التأهل إلى نهائيات كأس آسيا 23 سنة، وقال: هدفنا أكثر من التأهل لكأس آسيا، حلمنا الآن الوصول إلى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016.

وأضاف: في الشوط الأول كان واضحاً تأثير ارتفاع درجة الحرارة على مستواكم، لكن هذه مباراة مصيرية يجب بذل مجهود مضاعف فيها، والحمد لله وفقنا في الشوط الثاني وأخرجتم إمكانياتكم وتم استثمارها بالشكل المطلوب.
وأكد السركال دعم اتحاد الكرة لمنتخبنا الأولمبي وتجهيزه بأفضل صورة وتسخير الإمكانيات كافة وسبل النجاح له، حتى يصل ويحقق حلم التأهل للمرة الثانية للأولمبياد، وقدم الشكر للجهازين الإداري والفني وللاعبين على ما قدموا وخطفهم لورقة العبور.
وكان منتخبنا الأولمبي قد نجح في التأهل أمس الأول إلى نهائيات كأس آسيا 23 سنة بالعلامة الكاملة، بعد فوزه في المباريات الثلاث التي خاضها في تصفيات المجموعة الرابعة التي أقيمت بمدينة كلباء في «الإمارة الباسمة»، واستحق «الأبيض» التأهل عن جدارة، نظراً لأفضليته خلال التصفيات، حيث فاز في أولى مبارياته بأربعة أهداف على سريلانكا، وفي اللقاء الثاني، تفوق على طاجيكستان بثلاثية، قبل أن يفوز على اليمن بهدف أمس الأول، لينال على إثرها «الأبيض الأولمبي» العلامة الكاملة، ويتأهل للنهائيات الآسيوية التي تقام في قطر مطلع 2016 وتعتبر بمثابة التصفيات الآسيوية لدورة الألعاب الأولمبية، حيث تمثل المنتخبات الثلاثة الأولى قارة آسيا في «أولمبياد 2016».

وتقدم يوسف السركال، رئيس اتحاد الكرة، وأعضاء مجلس الإدارة، بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، بمناسبة تأهل منتخبنا الوطني الأولمبي لنهائيات كأس آسيا 2016.
كما قدم السركال أحر التهاني والتبريكات لأعضاء الجهازين الإداري والفني ولاعبي منتخبنا الوطني الأولمبي عقب المباراة، وحرص على مصافحتهم وتهنئتهم جميعاً برفقة عبيد سالم الشامسي، نائب رئيس اتحاد الكرة، ومحمد عبدالعزيز وراشد الزعابي وسعيد الطنيجي، أعضاء مجلس الإدارة.

وفي المباراة الأخيرة أمام المنتخب اليمني أمس الأول لعب منتخبنا الأولمبي ، بفرصتي الفوز أو التعادل للتأهل للنهائيات، إلا أن نجوم الأبيض الأولمبي لعبوا بشعار الفوز والتأهل للنهائيات الآسيوية بالعلامة الكاملة، و شهد معسكر «الأبيض» بالفجيرة، حماساً منقطع النظير قبل مواجهة اليمن، في لقاء خطف بطاقة العبور، وركز الجهازان الإداري والفني على تعزيز الثقة لدى اللاعبين، ووضع النقاط الثلاث نصب أعينهم، بعيداً عن مدى قوة المنتخب اليمني الذي يعد هو نفسه الفريق الأول منذ النسخة الثانية والعشرين من دورة كأس الخليج العربي التي أقيمت العام الماضي بالرياض، وبنى الجهاز الفني لـ «الأبيض» حسابات الفوز نسبة لثقة الدكتور عبدالله مسفر، مدرب المنتخب، في إمكانيات لاعبيه، حيث ذكر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقب لقاء طاجيكستان: إذا كان الفريق في يومه وأفضل حالاته، فإنني لا أخاف عليه من أي منتخب آخر، وهو الأمر الذي زاد من عزم اللاعبين، وجعلهم يبذلون مجهوداً مضاعفا في اللقاء الذي منحهم ورقة العبور للآسيوية.
وأعرب اللاعب سيف راشد عن سعادته البالغة بالتأهل إلى النهائيات، دون الدخول في أي حسابات أخرى، مرجعاً الفضل إلى الله سبحانه وتعالى ومن بعده المجهودات الكبيرة التي بذلها الجهازان الإداري والفني وحماس وصلابة زملائه اللاعبين.
وأكد نجم لقاء أمس الأول أن هناك عملاً كبيراً ينتظرهم في الفترة المقبلة، خاصة أن الطموح الآن والآمال اتجهت صوب المنافسة على ورقة العبور لأولمبياد ريو دي جانيرو خلال نهائيات كأس آسيا.
وكان الدكتور عبدالله مسفر، أشرك الموهوب سيف راشد أساسياً في لقاء اليمن، بعدما اعتمد في أول مباراتين على مجهودات فهد حديد، ونجح سيف راشد في ترجمة الثقة التي منحها له الدكتور مسفر داخل أرضية الملعب وتوجها بهدف التأهل.


القائمة الذهبية
كلباء (الاتحاد)

ضمت قائمة منتخبنا الوطني، عبدالله سلطان (مشرفاً)، بدر أحمد (مديراً)، سالم اليعقوبي (إدارياً)، الدكتور عبدالله مسفر (مدرباً)، نور الدين العبيدي (مساعداً للمدرب)، سمير شاكر (مدرباً للحراس)، مارسيو دي جاما (مدرباً للياقة)، محمد لعربي (طبيباً)، عبدالله الجليد (معالجاً طبيعياً)، إديمار دا سلفا وجورج بوغنار (مدلكين)، عبدالملك هشام (منسقاً إعلامياً) وفتحي مناع (مسؤولاً للمهمات).

و23 لاعبا هم أحمد برمان وسعيد المنهالي (العين)، أحمد شمبيه وعبدالله محمد وحسين عباس وخليفة مبارك وفهد حديد (النصر)، عبدالرحمن علي (الشباب)، أحمد راشد ومحمد عبدالباسط ومحمد العكبري ومحمد حسن الشامسي (الوحدة)، عبدالله غانم ومحمد سرور وسيف راشد ويوسف سعيد (الشارقة)، أحمد ربيع وسلطان السويدي وخلفان مبارك (الجزيرة)، إبراهيم خميس (الفجيرة)، محمد حسين خوري (الظفرة) وسعيد جاسم (الأهلي) وعلي سالمين (الوصل).


عبدالباسط: مكاسب عديدة
كلباء (الاتحاد)

أكد محمد عبدالباسط، لاعب وسط «الأبيض» والوحدة، أن المنتخب خرج بمكاسب عديدة من خلال مشاركته في التصفيات الآسيوية، وقال: استفدنا كثيراً سواء عبر التعود على الجدول الضاغط للمباريات، وزيادة التجانس بين اللاعبين والجهاز الفني الجديد، وكذلك كسب الخبرة والاحتكاك في أصعب الظروف.

وأضاف: الخبرات مفيدة لنا في المستقبل، ونعمل على إسعاد جمهور الإمارات الوفي في مشاركتنا المقبلة بالنهائيات، ونتمنى أن تكون الظروف ملائمة لنحقق حلم الأولمبياد.
ووجه عبدالباسط الشكر إلى الجهازين الفني والإداري واللاعبين، وقال: بذل زملائي اللاعبون مجهوداً مميزاً في التصفيات وأن هناك المزيد من القدرات والإمكانيات التي تظهر في كأس آسيا.
وبخصوص المباراة الأخيرة ضد اليمن، قال: دخلنا اللقاء بهدف تحقيق نتيجة الفوز، على الرغم من أن التعادل كان يكفل لنا التأهل، لكننا عزمنا على تحقيق العلامة الكاملة لأن التصفيات تقام على أرضنا وبين جماهيرينا، ونجحنا في تحقيق مرادنا.


علي سالمين: انتظروا الأفضل في النهائيات بالدوحة
كلباء (الاتحاد)

أثنى علي سالمين، لاعب وسط «الأبيض» والوصل، على الجهود التي بذلت خلال التصفيات والتي قادت المنتخب للتأهل للنهائيات بالعلامة الكاملة، وتقدم بالشكر لزملائه اللاعبين وأعضاء الجهازين الفني والإداري وهنأهم على التأهل.

وأكد سالمين أنهم استحقوا التأهل لكأس آسيا 2016 عطفاً على ما قدموه وبذلوه طيلة الفترة الماضية، لافتاً إلى أن المنتخب لم يقدم كل ما عنده في المباريات الثلاث، بل كان التركيز أولاً على النقاط الثلاث، نظراً لضغط جدول المباريات.
وشدد على أن الفترة المقبلة تحتاج لتضافر الجميع والإعداد بأفضل صورة لتحقيق حلم الوصول إلى «أولمبياد 2016» بالبرازيل، مؤكداً قدرتهم على تحقيق هدفهم، نظراً للإمكانيات التي يتمتعون بها، ووعد بالظهور بالصورة الأمثل في نهائيات «قطر 2016».


شباك نظيفة
كلباء (الاتحاد)

رغم حالة الحزن الشديد والصدمة التي عاشها منتخبنا الأولمبي عقب إصابة الحارسين الأساسيين حسن حمزة «الشباب» ومحمد سعيد بوسنده «العين» في يوم واحد، وقبل ثلاثة أيام من انطلاق تصفيات المجموعة الرابعة، حيث أصيب بوسنده في الحصة الصباحية بقطع في الرباط الصليبي للركبة، وتعرض حسن حمزة لكدمة قوية في الكتف، على أثرها تم إبعادهم من القائمة، واستدعي أحمد شمبيه «النصر» ومحمد حسن الشامسي «الوحدة»، ليكونا بجانب الحارس عبدالله محمد من «العميد». وشارك بعدها شمبيه أساسياً في المباريات الثلاث، ونجح في المحافظة على شباكه نظيفة، وتألق أمام مهاجمي منتخبات سريلانكا وطاجيكستان واليمن، ومثل وجوده حالة من الطمأنينة للفريق ومنحهم القوة والثقة . وأرجع شمبيه الفضل إلى زملائه اللاعبين في الخروج بشباك نظيفة خلال مباريات المجموعة الرابعة، وخص بالشكر المدافعين الذين تفاهموا معه بشكل كبير.

اقرأ أيضا