الاتحاد

عربي ودولي

أهالي أردنيين معتقلين في دول المنطقة يطالبون بالإفراج عنهم

جانب من اعتصام أهالي الأردنيين المعتقلين في دول المنطقة أمس

جانب من اعتصام أهالي الأردنيين المعتقلين في دول المنطقة أمس

اعتصم عشرات من أهالي وذوي الأردنيين المعتقلين في 4 دول عربية وإيران أمس أمام مقر الحكومة الأردنية في عمان وطالبوها بالتحرك للإفراج عنهم·
ويبلغ عدد المعتقلين الأردنيين في الخارج نحو 400 معتقل بينهم 250 معتقلا في سوريا ومابين 35 و40 معتقلا في العراق و8 معتقلين في السعودية و6 معتقلين في إيران ومعتقلان في الكويت· نظمت الاعتصام ''اللجنة الوطنية للدفاع عن المعتقلين الأردنيين'' وطالب المشاركون فيه بالكشف عن مصير أبنائهم وإعادتهم إلى وطنهم·
ودعوا السفارات الأردنية في الدول المذكورة إلى زيارة المعتقلين و''استلام رفات من ماتوا في السجون السورية''· واقترحوا إجراء تبادل للمعتقلين الأردنيين مع المعتقلين العرب في السجون الأردنية·
وقال أهالي المعتقلين ''نطالب الحكومة الأردنية بالضغط على الدول التي تعتقل أردنيين دون توجيه تهم لهم تقديم شكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية ضدها ودعوتها إلى إحالة السجناء الأردنيين إلى القضاء وضمان محاكمات عادلة لهم· كما نطالب بأن يتبنى مندوب الأردن الدائم في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومندوبنا في الجمعية العامة للأمم المتحدة قضية المعتقلين''·
والتقى وفد ضم رئيس اللجنة المحامي عبد الكريم الشريدة وممثلين عن أهالي المعتقلين أمين عام مجلس الــــــوزراء الأردني محمد نور الشريدة وسلمه مذكرة تحدد مطالبهم لنقلها إلى رئيس الوزراء نادر الذهبي· ووعد الشريدة بالتحرك ''السريع'' وتحقيق ما يمكن من مطالبهم·
وقال لهم ''إن الحكومة مهتمة بقضية أبنائنا المعتقلين ولن تتوانى عن بذل الجهود من أجل الإفراج عنهم''·
وأعلن الشريدة أن اللجنة ستنفذ اعتصاماً أمام السفارة السورية في عمان بعد 3 أسابيع للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سوريا·
على صعيد آخر، أبلغ مصدر حكومي أردني رفض ذكر اسمه ''الاتحاد'' في عمان بأن الأجهزة الأمنية ضبطت عصابة مؤلفة من 82 أردنياً للاتجار بالأعضاء البشرية متخصصة في بيع الكلى وأحالت جميع هولاء إلى مدعي عام محكمة أمن الدولة لتوجيه التهم لهم· ويعاقب القانون الأردني من يدانون ببيع أعضاء بشرية أو الاتجار بها بالغرامة والحبس لمدة ثلاث سنوات·
وأوضح أن 120 شاباً أردنياً غالبيتهم من مخيمي البقعة والحسين للاجئين الفلسطينيين تم التغرير بهم وباعوا كلاهم خارج الأردن وأن 35 من هؤلاء توفوا فكشفت وفياتهم العصابة وأظهرت التحقيقات كشفت أن مهمة السماسرة تتمثل في الإيقاع بالشباب الفقراء·

اقرأ أيضا

إيطاليا ترفض استئثار فرنسا وألمانيا برسم السياسة الأوروبية للهجرة