الاتحاد

الرياضي

صدارة الهدافين «ألمانية-إيطالية-برازيلية»

من هو الهداف التاريخي للمونديال؟ ومن هو أصغر لاعب يحرز هدفاً مونديالياً؟ وكم تبلغ حصيلة أهداف كأس العالم على مدار تاريخه؟ وكيف يمكن رصد أهم الملامح الإحصائية والرقمية لأهداف كأس المونديال منذ انطلاقته الأولى عام 1930 وصولاً إلى محطته الماضية في 2006؟، فقد شهد كأس العالم لكرة القدم تسجيل 2063 هدفاً ارتفعت معها صيحات الفرح أو تعبيرات الغضب في كل مكان، وتشير الإحصائيات إلى أن هناك 26 لاعباً حصلوا على لقب الهداف على الرغم من أن المونديال أقيم 18 مرة حتى الآن، حيث كانت هناك بعض البطولات التي شهدت شراكة أكثر من لاعب في لقب الهداف.
وبالنظر إلى التوزيع القاري للهدافين لم يخرج اللقب من قبضة نجوم قارتي أوروبا وأميركا الجنوبية باعتبارهما القوتين العظميين في تاريخ البطولة، حيث لم ينجح أي منتخب من خارج القارة العجوز، والقارة اللاتينية في الفوز باللقب، ومن ثم لم يكتب للاعب من خارجهما الظفر بلقب الهداف، حيث حصل نجوم أوروبا على اللقب 18 مرة، فيما تمكن نجوم أميركا الجنوبية من الظفر بلقب هداف المونديال 8 مرات، ومن الأرقام اللافتة أن نجوم المنتخبات التي فازت باللقب لم يتمكنوا من الفوز بلقب الهداف إلا في 5 مناسبات فقط، وهو ما يؤكد أن الهداف قد لاينتمي للمنتخب الفائز بالمونديال بالضرورة. ونجح نجوم المنتخب البرازيلي في الفوز بلقب هداف المونديال في 5 مناسبات أعوام 1938 و1950 و1962 (جارينشا وفافا) و2006، وكذلك فعل هدافو إيطاليا أعوام 1934 و1982 و1990، وهو نفس الإنجاز الذي حققه الألمان أعوام 1934، و1970 و2006، فيما اكتفى نجوم الأرجنتين بالحصول على اللقب في مناسبتين فقط، وهو ما ينطبق على نجوم المجر، وروسيا، وحصل هدافو 9 منتخبات على لقب الهداف مرة واحدة، وهذه المنتخبات هي تشيكوسلوفاكيا، وتشيلي، وفرنسا، ويوجوسلافيا، والبرتغال، وبولندا، وإنجلترا، وبلغاريا، وكرواتيا.
وكان العدد الأكبر من الأهداف الذي تم تسجيله باسم لاعب واحد في بطولة بعينها هو 13 هدفاً للنجم الفرنسي فونتين، وهو الرقم الصامد إلى الآن دون أن يتمكن أحد من كسره، فيما كان العدد 4 هو الأقل لهداف المونديال وهو عدد الأهداف الذي شهد شراكة من 3 لاعبين في مونديال 1934، والهداف التاريخي للمونديال هو النجم البرازيلي رونالدو الذي أحرز 15 هدفاً خلال مشاركاته في المونديال بداية من نسخة عام 1998 وصولاً إلى بطولة 2006.
على تاريخ المونديال لن ينسى اللاعب الروسي أوليج سالينكو الذي تفرد برقم قياسي لم يتكرر حتى الآن، فقد أحرز 5 أهداف في مباراة واحدة، وكان سالينكو محظوظاً بمواجهة منتخب بلاده للمنتخب الكاميروني الذي كان يعاني من مشاكل دفاعية وتنظيمية كبيرة، وتوج سالينكو بلقب هداف المونديال مشاركة مع خريستو ستويشكوف برصيد 6 أهداف منها 5 أهداف في مباراة واحدة، واللافت في مسيرة اللاعب الروسي انه لم يدافع عن قميص منتخب بلاده إلا في 9 مباريات فقط، أحرز خلالها 9 أهداف، وكان محظوظاً بتسجيل 6 منها في المونديال، وأصبح سالينكو أحد نجوم كأس العالم على الرغم من مسيرته الكروية القصيرة وخاصة على المستوى الدولي، وتكاد قصة سالينكو مع الأهداف المونديالية تتشابه مع الإيطالي سكيلاتشي الذي ظهر على نحو مفاجئ في مونديال 1990 وفاز بلقب الهداف برصيد 6 أهداف ثم اختفى فيما بعد.
ولأن الأرقام المميزة لا تبرح الذاكرة، فقد كان الهدف رقم 1000 والهدف رقم 2000 من المحطات الهامة في تاريخ الأهداف المونديالية، وهو ما يجعل اسم اللاعب الهولندي روب رينسنبرينك باقياً مع كل مناسبة يدور خلالها الحديث عن المحطات التهديفية الهامة في تاريخ المونديال، فقد نجح اللاعب الهولندي في تسجيل هدف في مرمى اسكتلندا في مونديال 1979 وكان الهدف رقم 1000، وهو الهدف الأهم في تاريخ النجم الكبير الذي أحرز خلال مسيرته الكروية 208 أهداف في 467 مباراة من عام 1968 حتى اعتزاله عام 1979، كما نجح اللاعب السويدي ماركوس البيك في دخول تاريخ نهائيات كأس العالم من الباب الواسع عندما سجل الهدف رقم 2000 في تاريخ النهائيات خلال مباراة السويد مع إنجلترا ضمن منافسات الجولة الأخيرة من الدور الأول لمنتخبات المجموعة الثانية ببطولة كأس العالم ألمانيا 2006.

اقرأ أيضا

43 ميدالية تزين أبطال «جو جيتسو الإمارات»