الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الحريري يبدأ جولة ثالثة من المفاوضات حول الحقائب والأسماء لتشكيل الحكومة

9 أكتوبر 2009 02:01
طغى الوضع الأمني على اتصالات تشكيل الحكومة اللبنانية نتيجة الأحداث المتنقلة التي بدأت في عين الرمانة وذهب ضحيتها قتيل وستة جرحى، وتواصل مساء امس الأول في طرابلس اطلاق 3 قذائف في جبل محسن والتبانة، اوقعت 11 جريحا. وفيما حذر رئيس حكومة تصريف الأعمال فؤاد السنيورة من أن يكون الهدف دفع البلاد نحو منزلقات خطرة، عبّر نواب وسياسيون عن الخشية من أن تكون هذه الحوادث حلقة من خطة لإثارة الفتنة. في غضون ذلك انهى رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري جولة ثانية من المشاورات مع رؤساء الكتل البرلمانية بلقاء مع رئيس الهيئة التنفيذية لـ «القوات اللبنانية سمير جعجع انتهت فجر امس جدد بعدها الأخير مطالبته بحكومة اللون الواحد. وذكرت مصادر متابعة لحركة المشاورات ذات الصلة بتشكيل الحكومة لـ»الاتحاد» بان الحريري يعتزم إجراء جولة ثالثة وسريعة من المحادثات مع أقطاب المعارضة والأكثرية ربما يبدأها بلقاء رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» النائب العماد ميشال عون وتشمل زيارة الى رئيس البرلمان نبيه بري، قبل الشروع في تأليف الحكومة على الورق. واوضحت المصادر نفسها بان الجولة الجديدة من المفاوضات بين الحريري وزعماء الكتل البرلمانية تنحصر هذه المرة بتوزيع الحقائب الوزارية والاتفاق على الأسماء قبل أن يرفع التشكيلة الحكومية الى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان للمصادقة عليها. واشارت المصادر الى انه سيعتمد صيغة 15-10-5 المتفق عليها سابقاً بين جميع الاطراف مدخلاً لقيام حكومة وطنية قادرة على مواجهة كل التحديات لاسيما الامنية منها، والتهديدات الاسرائيلية، لا سيما وان تفاؤلاً ملحوظاً ظهر حول امكانية ولادة الحكومة على خلفية القمة السعودية – السورية في دمشق. واكد عضو كتلة «المستقبل» النائب محمد قباني من جانبه أن القمة السورية السعودية تشكل منعطفا في العلاقات العربية العربية بخاصة أن الدولتين تشكلان قطبين في الوضع السياسي العربي وبالتالي نحن في لبنان ننظر بإيجابية الى هذه القمة التي قد تشكل انفراجا سيشمل الوضع العربي بشكل عام ولكن ليست القمة التي ستؤلف الحكومة»
المصدر: بيروت
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©