الاتحاد

الرياضي

المنتخب يواجه الكويت وسنغافورة والدنمارك ودياً

العماني خليفة عايل مع الكويتي محمد جراغ

العماني خليفة عايل مع الكويتي محمد جراغ

يبدأ المنتخب العماني اليوم تجمعه استعداداً لمباراة البحرين في السادس من فبراير المقبل في مستهل تصفيات آسيا المؤهلة إلى كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010 واستدعى خوليو سيزار ريباس المدرب الجديد لمنتخب عمان الذي يبدأ مهمته رسمياً خلفاً للمدرب الارجنتيني جبرائيل كالديرون 27 لاعباً وهم عماد بن علي الحوسني وفوزي بن بشير دوربين واسماعيل العجمي وأحمد بن حديد وأحمد بن مبارك المحيجري وخليفة بن عايل النوفلي وبدر الميمني ومحمد بن ربيع النوبي وهاشم بن صالح البلوشي ونبيل بن عاشور وطلال بن خلفان الفارسي ومحمد بن مبارك الهنائي وعصام بن فايل وحسين بن مظفر وبدر بن جمعة العلوي ومحمد بن هويدي وهاني الضابط ويونس بن مبارك المحيجري ومحمد بن صالح الغساني وعلي بن سليم الفارسي ومحمد بن عبدالله الشيبة وحسين بن علي فارح وحسن بن زاهر المغني وجمعة بن درويش وحسن بن ربيع· وسيخوض المنتخب العماني ثلاث تجارب ودية مع الدنمارك يوم 25 يناير ومع سنغافورة يوم 27 يناير ومع الكويت يوم 30 يناير·
من جانب آخر قال ريباس إن هناك وقتاً كافياً من اجل المنتخب العماني للاعداد الجيد لكأس الخليج حيث قال لدينا سنة كاملة تقريبا علينا ان نتكاتف من لاعبين واتحاد كرة وجماهير يقع على عاتقها الكثير، لتحقيق الهدف المهم وأعلم جيدا بأن المنتخب العماني لم يفز باللقب ولم يتأهل لكأس العالم لذلك فإنني أصارع من أجل تحقيق الهدفين لكن بشرط تعاون الجميع لتحقيق الأهداف، وسنحارب الوقت الضيق لأن أمامنا عملاً كبيراً وساعات طويلة نحن كجهاز فني سنعمل ليلاً ونهاراً· وأضاف أنا كمدرب اعتدت على الضغوطات حيث اشرفت على تدريب نادي بينارول الشهير في اوروجواي لمدة ثلاث سنوات وكما تعلمون فإن بينارول ليس من الفرق السهلة فقد حقق بطولة العالم للاندية ثلاث مرات قبل تسميتها الجديدة، واحرز لقب كوبا اميركا للاندية 5 مرات لكنني استطعت التعامل مع جمهور الفريق الكبير·
وعن قبوله تدريب المنتخب العماني في هذه الفترة وهو لايحمل في سيرته ذاتية خبرة ميدانية في تدريب منتخبات وطنية قال جميع المدربين الذين حققوا نجاحات مع المنتخبات التي اشرفوا عليها لم يدربوا قبل ذلك، ومنهم على سبيل المثال دونجا عندما قاد البرازيل وراهن الجميع على فشله لكنه حقق بطولة كوبا اميركا وقهر المنتخب الارجنتيني القوي في النهائي، ويورجن كلينسمان قاد ألمانيا لنصف نهائي كأس العالم الاخيرة، لذلك يجب أن تكون هناك بدايات لأي مدرب في العالم، وتدريبي للمنتخب العماني لا اعتبره مجازفة بل هو تحدٍ كبير!·

اقرأ أيضا

سفراء «كرة الإمارات» يترقبون قرعة «أبطال آسيا» اليوم