الاتحاد

الرياضي

45 مركزاً تستثمر طاقات شباب «صيف بلادي»

تحت رعاية معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة تنطلق فعاليات المشروع الوطني للأنشطة الصيفية 2010 بتاريخ 20 يونيو الجاري، بإشراف وتنظيم اللجنة العليا الدائمة المكلفة بالاشراف على تنظيم النشاط الصيفي برئاسة خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد للهيئة.
وسيتم افتتاح 45 مركزاً صيفياً تم توزيعهم على كافة مناطق الدولة طبقا للكثافة السكانية وذلك لجذب أكبر عدد من شباب الوطن والطلبة بهدف استثمار طاقاتهم خلال العطلات الصيفية وتوجيههم بطريقة مثلى وفق ميولهم ورغباتهم انطلاقا من ملامح استراتيجية مدروسة تم إعدادها بصورة تعكس رؤى هيئة الشباب والرياضة ووزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
وتعقد اللجنة اليوم اجتماعها الرابع اليوم لدراسة كافة البنود المدرجة على جدول الأعمال التي يتصدرها بند اعتماد هيكل اللجنة العليا الدائمة للانشطة الصيفية واعتماد اللائحة التنفيذية للمراكز، اضافة إلى استعراض مهام اللجان واعتماد الميزانية العامة للمشروع والجدول الزمني.
ويذكر أن معالي عبدالرحمن بن محمد العويس كان قد أصدر قراراً بالموافقة على تشكيل اللجنة العليا الدائمة للانشطة الصيفية برئاسة خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد وعضوية الدكتور حبيب غلوم ومحمد خليفة بالهول ومحمد عبيد الصلاقي وجمال محمد الحمادي وراشد ابراهيم المطوع وامينة خليل ووفاء احمد آل علي وسهيلة البلوشي ومجدي عبدالحليم وشيخه كدفور.
وقال خالد المدفع: “تم إعداد برامج تنفيذية على أعلى مستوى بحيث ترقى إلى مستوى الطموح وتلبي احتياجات شبابنا في ظل ما يشهده هذا القطاع من رعاية واهتمام”.
وتابع: “نلمس مدى اهتمام قيادتنا بالشباب ورعايتهم باعتبارهم نصف الحاضر والأمل في المستقبل، لهذا نحن نحرص على تفعيل دور العمل الشبابي بالاسلوب المتطور المدروس، املا في جذب الشباب واحتوائهم وتوجههم، اضافة الى وضع برامج منهجية تعتمد على اكتشاف المواهب الشابة والعمل على صقلها وتنمية مهاراتهم”.

اقرأ أيضا

43 ميدالية تزين أبطال «جو جيتسو الإمارات»