الاتحاد

الرياضي

«الأبيض» يدشن معسكر كوالالمبور بمعنويات عالية

اللاعبون يتدربون بحماس وتركيز في معسكر كوالالمبور (من المصدر)

اللاعبون يتدربون بحماس وتركيز في معسكر كوالالمبور (من المصدر)

كوالالمبور (الاتحاد)

أجرى منتخبنا الوطني أولى حصصه التدريبية ضمن معسكره الخارجي في العاصمة الماليزية كوالالمبور مساء أمس الأول، وذلك ضمن الاستعدادات لمباراته المقبلة أمام المنتخب التايلاندي يوم 13 يونيو الجاري في بانكوك لحساب الجولة الثامنة من مباريات الإياب ضمن تصفيات القارة الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم في روسيا 2018.
وشارك في الحصة الأولى كامل قوام تشكيلة المنتخب والبالغ عددها 27 لاعباً، والذين تم استدعاؤهم من قبل المدرب الأرجنتيني إدجاردو باوزا، وهم: علي مبخوت، محمد فوزي، خلفان مبارك الرزي، فارس جمعة، خالد السناني، حسن إبراهيم، طارق أحمد، سالم صالح، محمود خميس، حمدان الكمالي، إسماعيل مطر، خالد باوزير، محمد العكبري، طارق أحمد الخديم، عبد العزيز هيكل، عبد العزيز صنقور، وليد عباس، خميس إسماعيل، حبيب الفردان، أحمد خليل، ماجد ناصر، أحمد برمان، مهند سالم العنزي، عمر عبد الرحمن، خالد عيسى، محمد أحمد، عادل الحوسني.
وكان المنتخب الوطني قد وصل في وقت سابق من مساء الخميس إلى كوالالمبور للدخول في المرحلة الثانية من فترة الإعداد والمتمثلة في معسكره الخارجي الماليزي، والذي ينتهي يوم 8 الشهر الجاري، ليغادر بعدها إلى العاصمة التايلاندية بانكوك للتحضير النهائي لمباراته المرتقبة مع منتخب تايلاند.
ويسعى الجهاز الفني بقيادة باوزا ومن خلال فترة الإعداد الحالية الوصول إلى الجهازية القصوى وتحقيق الانسجام الكامل والتفاهم والتناغم بين الجهاز الفني واللاعبين بأسرع وقت ممكن، وهو الأمر الذي بدا واقعاً من خلال استجابة وحماس اللاعبين خلال التدريبات وأسلوب المدرب الأرجنتيني القريب جداً من اللاعبين.
وكان باوزا قد أعرب عن سعادته بما لمسه من اللاعبين من تجاوب وتفاعل واضح خلال التدريبات، وأنه لا يجد الصعوبة في إيصال ما يريده من اللاعبين خلال التدريب خاصة أنهم منسجمون ويفهم كل منهم الآخر، مؤكداً أن المهمة الحالية للمنتخب لا تخلو من الصعوبة ولكنها غير مستحيلة، وتتطلب بذل الكثير من الجهد والتعب كي نصل إلى حصد النقاط التسع والتي ما زالت في متناول اليد من المباريات الثلاث المتبقية مع تايلاند والسعودية والعراق.
ودعا باوزا اللاعبين إلى التركيز في كل مباراة وترك الأمور تمضي، مؤكداً أن المهم هو الفوز وبعدها كل شيء يأتي تباعاً، وربما تخدم حسابات المجموعة موقف المنتخب، وهذا ما يحدث كثيراً في كرة القدم، وأن المهم أن تفعل ما يجب عليك فعله وهو الفوز.

سعادة وثقة
وعبر محمد أحمد لاعب المنتخب عن سعادته بالعودة إلى صفوف «الأبيض» من جديد بعد فترة غياب قاربت 9 أشهر بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة الذهاب مع المنتخب الأسترالي في سبتمبر من العام الماضي، وقال: «سعيد بعودتي وأشعر برغبة قوية في تحقيق نتائج إيجابية مع المنتخب الوطني وتقديم مستوى مرضٍ، خاصة في المباراة القادمة مع تايلاند، والتي ستعتبر انطلاقة جديدة بالنسبة لي بعد عودتي للتشكيلة، وكذلك بالنسبة لزملائي الذين أرى فيهم أنهم جيل من اللاعبين المتميزين والذين خاضوا تجارب كثيرة ومتعددة وأثبتوا طوال فترة وجودهم مع المنتخب الوطني بأنهم على قدر الطموح والمسؤولية».
وتطرق محمد أحمد، أنه وخلال وجوده مع معسكر المنتخب الحالي في آخر حصة تدريبية في دبي وأول حصة بمعسكر ماليزيا لمس رغبة وروح وحماس عالٍ من اللاعبين والجهازين الإداري والفني للأبيض على تخطي هذه المرحلة وتجاوز المحطة التايلاندية والعودة إلى الإمارات بالنقاط الثلاث، مشيراً إلى أن المنتخب يرفع شعار الفوز ولا شيء غيره، وفي نفس الوقت أكد لاعب الأبيض، وقال: «نحن نحترم المنتخب التايلندي وطموحه فهو الآخر يرغب في تقديم نتيجة مرضية خاصة أن المباراة تلعب على أرضه وبين جماهيره وهي نقطة مهمة نضعها في حساباتنا».
وناشد محمد أحمد، جماهير الكرة الإماراتية والشارع الرياضي والإعلام الوطني إلى مساندة الأبيض والوقوف معه خلال هذه الفترة المهمة، ولطالما عودنا هذا الجمهور على المساندة والدعم وأثبت في كل المناسبات أنه الرقم واحد في ترتيب صفوف المنتخب، مؤكداً أنهم بدعم ومساندة الجمهور سيحققون النتيجة الإيجابية ويتجاوزن المنتخب التايلندي والبدء بعد ذلك بالتحضير للمباراة التي تليها.
وتقدم لاعب المنتخب الوطني بالشكر لكل من وقف إلى جانبه خلال فترة الإصابة التي تعرض لها، واصفاً إياها بأنها من المراحل الصعبة في حياة لاعب كرة القدم، وقال: «كل لاعب يمكن أن يمر بهذه المرحلة، ولكن ليس دائماً أن يجد كل لاعب نفس الدعم والمساندة التي حصلت أنا عليها، سواء من نادي العين إدارةً وفريقاً طبياً ولاعبين وجمهوراً، أو من المنتخب الوطني وزملائي اللاعبين من جميع الأندية والعائلة والأصدقاء الذين كان لهم الفضل الكبير بعد الله سبحانه وتعالى في عودتي أقوى وأفضل».

«الآسيوي» يعتمد تغيير موعد لقاء السعودية
كوالالمبور (الاتحاد)

وافق الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على الطلب الإماراتي بتغيير موعد المباراة مع المنتخب السعودي الشقيق وإعادة جدولة تاريخها ليصبح موعد المباراة يوم الثلاثاء 29 أغسطس المقبل بدلاً من الخميس 31 أغسطس موعدها القديم، أي تقديم زمنها 48 ساعة، وذلك بسبب احتمال تزامن التاريخ القديم للمباراة مع يوم وقفة عرفات، ولما لهذا اليوم من أهمية ومكانة كبيرة في نفوس الجميع، والتحضير لأيام العيد، حيث استجاب الاتحاد الآسيوي لرغبة الاتحادين الإماراتي والسعودي على إعادة جدولة تاريخ المباراة والتي ستلعب في الإمارات.
وأبدى عبدالقادر حسن مدير المنتخبات الوطنية في اتحاد الكرة تفاؤله بأن يحقق «الأبيض» نتيجة طيبة في المباراة المقبلة، خاصة وأن اللاعبين في حالة من الجاهزية الكاملة حالياً وجميعهم يرغب بحجز مكان له ضمن تشكيلة المدرب الجديد باوزا، حيث تشهد التدريبات ومنذ انطلاقتها بستة لاعبين في دبي وإلى الآن روحاً معنوية عالية ورغبة صادقة من الجميع على الظهور بالمستوى المعهود للمنتخب الوطني الإماراتي والذي يعتبر من منتخبات آسيا الكبار. وقال مدير المنتخبات الوطنية: «بناء على توجيهات المهندس مروان بن غليطة رئيس الاتحاد، بتذليل كل الصعوبات والمعوقات للمنتخب الوطني وتوفير كل أسباب النجاح له، فإننا نعمل على توفير البيئة المناسبة للمعسكر الحالي للمنتخب ونشرف وبالتعاون والتنسيق مع الإخوة في الجهاز الإداري للأبيض ممثلاً بعبد الله صالح مشرف المنتخب، وعبيد هبيطة مدير المنتخب، على كل صغيرة وكبيرة وتوفير كل ما من شأنه لمعسكر متكامل وناجح».

اقرأ أيضا