الاتحاد

كرة قدم

دل بوسكي: هجومنا يفتقد للشراسة !

دافي كلاسن يسجل الهدف الثاني لهولندا في شباك إسبانيا (أ ب)

دافي كلاسن يسجل الهدف الثاني لهولندا في شباك إسبانيا (أ ب)

أمستردام (د ب أ)

اعتبر فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني لكرة القدم، أن فريقه سيطر على المباراة التي جمعته مع المنتخب الهولندي أمس الأول رغم خسارته بثنائية نظيفة، وأكد صعوبة العودة للمباراة، بعد أن تلقت شباك فريقه هدفين في الربع ساعة الأول من المباراة.

وقال دل بوسكي: «كان من الصعب علينا العودة للمباراة، بعدما تلقينا هدفين مبكرين»، وأضاف: «سيطرنا على المباراة، لكن من الواضح أننا لم نتمكن من خلق فرص تسجيل الأهداف.. يتعين علينا أن نكون أكثر شراسة في الجانب الهجومي في المباريات القليلة المقبلة».
من جهته، أبدى جوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الهولندي سعادته بالفوز الذي حققه فريقه على المنتخب، مؤكدا أن فريقه يستحق الفوز بالمباراة.
وقال هيدينك مدرب الطواحين: «إنه أمر رائع أن يحرز لاعبان شابان هدفينا.. يشجعني هذا على الاستمرار في منح اللاعبين الشباب الفرصة للمشاركة في المباريات».
وأضاف: «افتقدنا إيقاعنا في الشوط الثاني، لكني أعتقد أننا دافعنا بشكل جيد ونستحق الفوز بالمباراة».
وكان المنتخب الهولندي قد أحيا ذكريات مؤلمة حاول منتخب إسبانيا نسيانها من كأس العالم الأخيرة في البرازيل، بعدما فازت بهدفين دون رد على تشكيلة من الصف الثاني لإسبانيا وديا في أمستردام لتصبح أول فريق ينزل هزيمتين بالمدرب فيسنتي ديل بوسكي.
وبدلا من أن تحيي إسبانيا ذكريات فوزها في نهائي كأس العالم 2010 على هولندا تأخر الإسبان بهدفين في أول 20 دقيقة على ملعب أمستردام سجلهما ستيفان دي فري في الدقيقة 13 ودافي كلاسن بعدها بثلاث دقائق.
وذكر تفوق أصحاب الأرض بفوزهم الساحق 5-1 على الإسبان في دور المجموعات في البرازيل العام الماضي، وهي هزيمة أنهت ستة أعوام رائعة لمنتخب إسبانيا فازوا خلالها ببطولة أوروبا 2008 و2012 وبكأس العالم بينهما في 2010.
ودفع ديل بوسكي مدرب إسبانيا - الذي لم يهزم مرتين من فريق واحد منذ توليه المهمة في 2008 - بتشكيلة تجريبية ظهر فيها الثنائي خوانمي مهاجم ملقة وفيتولو لاعب وسط اشبيلية للمرة الأولى دوليا.
وسجل دي فري الهدف الأول من تمريرة ويسلي سنايدر وضاعف كلاسن الغلة بعدما سدد كرة ارتدت من الحارس ديفيد دي خيا وتابعها في الشباك.
واقترب بيدرو وخوانمي من تقليص الفارق قبل انتهاء الشوط الأول، بينما كاد برونو مارتنز إندي يسجل الهدف الثالث لهولندا من رأسية في الدقيقة 54. وبعد الهزيمة أمام فرنسا في سبتمبر وأمام ألمانيا في نوفمبر أصبحت هذه المرة الأولى التي تخسر فيها إسبانيا ثلاث مباريات ودية على التوالي منذ 2001.

اقرأ أيضا