الاتحاد

عربي ودولي

الغنوشي يطالب بتطبيق عقوبة الإعدام إثر اغتصاب رضيعة

تونس (ا ف ب) - دعا راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الحاكمة في تونس أمس إلى إعادة تطبيق عقوبة الإعدام، وذلك بعد اغتصاب حارس حضانة أطفال بالعاصمة تونس رضيعة في سن الثالثة الشهر الماضي في حادثة هزت الرأي العام في البلاد. وقال الغنوشي في مقابلة مع قناة فرانس 24 “نحن نقول إن عقوبة الإعدام قانون طبيعي، النفس بالنفس، ومن هدد حياة غيره ينبغي أن يدرك أنه يهدد حياته”. وبخصوص حادثة اغتصاب الرضيعة أضاف الغنوشي “ينبغي أن تواجه هذه الجرائم (الاغتصاب) بأقصى العقوبة وأنا أقول حتى الإعدام، نعم”. ولفت إلى أن الاغتصاب “كأنه إعدام للمرأة أو البنت التي تغتصب، بل إعدام لأسرتها كلها”. ولاحظ “الغريب في الأمر أن الجمعيات (الحقوقية) التي كانت تجرم الإعدام صارت تطالب بتطبيق حكم الإعدام الآن” إثر حادثة اغتصاب الرضيعة. وطالبت وسائل إعلام وتونسيون عاديون بإعدام مغتصب الطفلة رغم أن الإعدام لم يطبق في تونس منذ 22 عاما. ولا تتوافر إحصائيات رسمية حول جرائم الاغتصاب في تونس لكن وسائل إعلام تقدرها بما بين ألفين وخمسة آلاف جريمة في السنة.

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة: قادرون على تحديد المسؤول عن استهداف أرامكو