الاتحاد

دنيا

تعاون بين مركز الإبداع ومؤسسات محلية وعالمية لتعزيز ثقافة التميز

برامج متخصصة لاكتشاف القدرات الكامنة (الاتحاد)

برامج متخصصة لاكتشاف القدرات الكامنة (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - شملت أجنحة المعرض مركزاً للإبداع، تركز اهتمامه على الموهوبين والمبدعين من أبناء الإمارات الذين امتلأت بهم جنبات الجناح الخاص بالمركز.
وحول هذا الجهد قال محمد غنوم منسق برامج والمشرف على الجناح إن المركز يسعى إلى تبني أفكار وإبراز إنجازات أبناء الإمارات بما يساهم في تعزيز ثقافة الإبداع والنهوض بها في المجتمع الإماراتي في العديد من المجالات وذلك لبناء مسار واضح المعالم يؤدي إلى الانسجام في عالم المعرفة من أجل رفع المكانة الإنسانية والذكاء البشري تحت مسمى الموهبة والإبداع.
برامج الموهبة
وأوضح أن المركز يرسخ جهود التعاون مع المؤسسات المحلية والعالمية المتميزة لتقديم أفضل الممارسات والحلول في مجال رعاية الموهوبين والمبدعين وخلق فرص مستقبلية لهم، مشيراً إلى اتخاذ أسلوب المواءمة مع المراكز الرائدة في العالم كالمؤسسات الأكاديمية، ومراكز الإبداع والابتكار والهيئات المحلية والدولية من القطاعين العام والخاص وهيئات المجتمع المدني. وبين أن المركز يقدم برامج الموهبة، وهي أحد البرامج التي تهتم بالأفراد من ذوي القدرات العقلية الاستثنائية أو ممن لديهم استعداد فطري غير عادي في مجال أو أكثر من المجالات الأكاديمية والإبداعية والفنية والقيادية، حيث يعمل على اكتشاف الموهوبين في المراحل المبكرة (بالمدارس) من خلال أدوات القياس المطبقة عالمياً، وتطوير قدراتهم ومواهبهم من خلال نظام تعليمي متطور لهذا الغرض.
وقال إن المركز يدعم الأفراد ذوي المواهب الرياضية والفنية وذلك بتطوير مهاراتهم من خلال برامج تخصصية يتم وضعها بإشراف إدارة مشتركة بالتعاون مع مؤسسات عالمية ومراكز متخصصة لضمان مستوى عال من الكفاءة، كما يهدف المركز إلى ترجمة قدرات ومهارات الموهوبين إلى إبداعات وأعمال خلاقة.
العلوم والتكنولوجيا
وأشار غنوم إلى الخدمات التي يقدمها المركز للمجتمع بقوله، إن المجتمع يعد العنصر الأساسي في تعزيز دورنا لتوفير البيئة المناسبة لرعاية أبنائنا الموهوبين والمبدعين، لذا يسعى المركز إلى خلق شعور الاعتزاز والدعم الكاملين في المجتمع لنتمكن من تحقيق مهمتنا والوصول إلى الهدف المنشود ألا وهو التزامنا برعاية الأبناء ذوي القدرات المتميزة وتقديم الدعم اللازم لهم. وأكد أن إنشاء مركز للتدريب يهدف إلى رعاية أبنائنا من ذوي القدرات المتميزة وتقديم الدعم اللازم لهم حيث يلقى الضوء على أهمية الاستثمار البشري وتعزيز ثقافة الابتكار، وفكرة إنشاء المركز تنسجم مع خطة التنمية الاستراتيجية للدولة من خلال طموح المركز أن يصبح مؤسسة متميزة عالمياً لرعاية الموهوبين والمبدعين واستثمار إبداعاتهم المتميزة لأغراض التنمية والوصول بهم إلى العالمية، وذلك ببناء مسار واضح المعالم يؤدي إلى الانخراط في عالم المعرفة والإبداع من أجل رفع المكانة الإنسانية تحت مسمى الموهبة والإبداع.
وفي النهاية وجه غنوم دعوة للشباب الإماراتي للانضمام لأنشطة المركز والاستفادة من الخدمات المقدمة من خلاله ليكون واحداً من أصحاب السمات التالية: الموهوب، وهو من يمتلك قدرة عقلية عالية في مجال أو أكثر من المجالات الأكاديمية، الفنية، القيادية والمهارية، كما تحددها الاختيارات المعدة لذلك، فالموهوبون مختلفون عمن هم في نفس عمرهم الزمني.المبدع، وهو من يستخدم قدراته واستعداداته العقلية للتعامل مع الواقع المألوف بشكل يتصف بالمرونة والطلاقة مما ينتج عنه أفكاراً أصيلة تفيد المجتمع.

اقرأ أيضا