الاتحاد

عربي ودولي

«أخبار الساعة»: الحوار اليمني فرصة تاريخية

أبوظبي (وام) - أكدت نشرة “أخبار الساعة”، التي يصدرها “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، أن الحوار الوطني يعد من أهم محطات المرحلة الانتقالية التي يمر بها اليمن وفرصة تاريخية للخروج بالبلاد من الأزمة التي تعيشها. وتحت عنوان “إرادة الحوار في اليمن”، قالت إن كلمة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس الأول في إحدى جلسات مؤتمر الحوار الوطني الذي بدأ في الثامن عشر من شهر مارس الماضي، وتستمر أعماله لمدة ستة أشهر تكشف عن إصرار واضح على المضي قدما في مسار الحوار وإنجاحه وتحقيقه للأهداف المرجوة منه، باعتباره الخيار الوحيد لتحقيق الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة جبهته الداخلية ونسيجه الوطني بعد فترة من التوتر والاضطراب.
وأضافت النشرة أن الرئيس اليمني أشار بوضوح إلى أن الحوار هو الوسيلة الوحيدة التي ستجنب شعبنا الدخول في حرب أهلية وصراع مسلح وتدمير شامل لمقدراته وآماله كلها، وهذا ما أكدته الأحداث والتوترات التي مر بها اليمن منذ عام 2011 وتؤكده تجارب الصراعات الداخلية كلها في المنطقة العربية وخارجها، حيث لا تسوية لمثل هذه الصراعات إلا عبر الحوار والتوافق بين القوى والتيارات المختلفة، حول أسس للتعايش المشترك تحت مظلة الوطن الواحد.
ولفتت إلى أن هناك معوقات صعبة ومعقدة تعترض طريق مؤتمر الحوار الوطني اليمني، وقد أكد ذلك الرئيس اليمني بوضوح، حيث قال إن هناك قوى لا تريد لهذا المؤتمر أن يحقق النجاح المنشود، لكن مهما كانت صعوبة هذه المعوقات ومهما كانت شدة الخلافات بين القوى المشاركة في مؤتمر الحوار، فإن توافر إرادة الاتفاق بين هذه القوى من شأنه أن يذلل المشكلات والعقبات كلها ويجهض كل محاولات التعطيل أو التعويق، أيا كان مصدرها أو طبيعة القوى التي تقف وراءها وتحركها.
وبينت أن طول فترة مؤتمر الحوار يتيح للمشاركين فيه هامشا زمنيا كبيرا للنقاش وتقريب وجهات النظر، ومن ثم التوصل إلى حلول وسط بشأن القضايا المطروحة على أجندة الحوار.

اقرأ أيضا

تيلرسون: نتنياهو خدع ترامب مراراً بمعلومات مغلوطة