الاتحاد

الرياضي

900 حافلة وسيارة أجرة تنقل الجماهير

أعدت دائرة النقل في أبوظبي خطة أولية شاملة لنقل جمهور سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا -1 في «أبوظبي 2009» التي تقام فعالياته خلال الفترة من 30 أكتوبر الجاري وحتى مطلع نوفمبر المقبل.
وتتضمن الخطة الأولية التي أعدتها الدائرة بالتنسيق مع لجنة فعاليات «الفورمولا 1»، توفير 300 حافلة نقل عامة حديثة وما بين 500 إلى 600 سيارة أجرة طوال أيام الحدث وعلى مدى فعالياته التي تمتد حتى ساعات الصباح الأولى.
ويتوقع أن ينتقل لموقع الحدث ما يزيد على 50 ألف شخص، حيث تم تجهيز مدرجات حلبة مرسى ياس بـ50 ألف مقعد، ولن تكون الحلبة مجرد حلبة للسباق، حيث تم تجهيزها مع مرافقها الأخرى لاستضافة العديد من الفعاليات الترفيهية الكبرى مثل الحفلات الموسيقية والعروض، فضلاً عن توفير مكان خاص للفعاليات الجماعية.
وقامت دائرة النقل في أبوظبي ممثلة في مكتب النقل بالحافلات وبمركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي «ترانسآد» بالتنسيق الكامل مع لجنة الفعاليات، واتخاذ كافة الاستعدادات الكفيلة بنقل جمهور الحدث من عدة نقاط في مدينة أبوظبي، سيتم تحديدها في وقت لاحق، وتأمين حركة انتقالهم لحضور فعاليات البطولة المزمع إقامتها بعد 23 يوماً في جزيرة ياس بأبوظبي التي تبعد بمقدار 10 دقائق عن مطار أبوظبي الدولي.
وأوضح مدير مكتب النقل بالحافلات التابع لدائرة النقل في أبوظبي سعيد الهاملي لـ«الاتحاد»، «أن الدائرة أعطت توجيهاتها بوضع خطة أولية متكاملة كفيلة بتوفير خدمات نقل آمن ومريح وسهل لحاملي تذاكر فعاليات السباق الكبير لـ«الفورمولا 1» تعكس المستوى الحضاري والمكانة المرموقة التي تتمتع بها الدولة».
وقال: «مكتب النقل بالحافلات جهّز أسطول مكون من 300 حافلة أغلبها من الحافلات الجديدة التي دخلت إلى الخدمة حديثاً، وتضم 32 كرسياً وتتسع لنحو 64 شخصاً، وتتميز بملائمتها لذوي الاحتياجات الخاصة، وبأنها مزودة بكاميرات أمن مخصصة للرقابة على الخدمة والأمن في وقت واحد».
وأضاف: «مكتب النقل بالحافلات سيوفر خدماته طوال أيام الحدث الذي يحظى بأهمية كبرى نظراً لكونه خاتمة جولات بطولة العالم للفورمولا-1، وذلك انطلاقاً من نقاط معينة في العاصمة أبوظبي ومطارها الدولي، بالإضافة إلى نقطة أخرى في منطقة الشهامة سيتم تزويدها بمواقف للسيارات الخاصة، مشيراً إلى أنه سيتم تحديدها لاحقاً بالتنسيق مع لجنة الفعاليات، بالإضافة إلى جدولة الرحلات، مؤكداً أن حركة نقل الركاب بالحافلات العامة في المدينة لن تتأثر خلال فترة الحدث».
من جانبه، أوضح مدير عام مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي «ترانسآد» عبد الله الصبّاغ لـ«الاتحاد»، أن المركز سيقوم بتوفير ما بين 500 إلى 600 سيارة أجرة لنقل جمهور الحدث بناء على طلب لجنة الفعاليات في إطار الاستعدادات الأولية.
وقال: «دائرة النقل في أبوظبي أكدت حرصها على تقديم أفضل الخدمات للجمهور طوال أيام الحدث بما يعكس أرقى المستويات التي وصلت إليها إمارة أبوظبي على شتى الصعد وتميزها على المستوى الدولي».
وأضاف: ««ترانسآد» سيوفر نحو 600 سيارة أجرة جديدة «فضية»، تتميز بالسلامة والفعالية والمرونة والكفاءة والتطور الإداري والتقني حيث تم ربطها بنظام وحدة المعلومات المتنقلة التي يمكن من خلالها تحديد موقع جميع سيارات الأجرة وغيرها من البيانات».
وأشار إلى أنه «تم تحديد نقطتين إلى الآن لتجمع سيارات الأجرة فيها بالتنسيق مع لجنة الفعاليات، واحد في موقف السيارات التابع لفندق «إنتركونتيننتال أبوظبي» والثاني في «سيتي تيرمينال» الخاص بنقل ركاب المطار بالقرب من «أبوظبي مول».
ولفت الصباغ إلى أن سيارات الأجرة التابعة لـ«ترانسآد» والحاصلة على تصريح من اللجنة هي وسائقوها، والتي سيتم لصق شعار الحدث عليها، هي وحدها ستكون المخولة بنقل الجمهور لموقع الحدث وسيسمح لها الدخول إلى جزيرة ياس.
وأكد «أن حركة سيارات الأجرة ستخضع لإشراف مفتشي «ترانسآد» للتأكد من تقديم أفضل وأرقى الخدمات، مشيراً إلى أن المركز سيقوم بتنفيذ «بروفا» للخطة المزمع تطبيقها قبل السباق لضمان نجاح عمليات نقل الجمهور طوال أيام «السباق الكبير» بسيارات الأجرة في هذا الحدث العالمي المميز.
وتأسست دائرة النقل في أبوظبي بموجب القانون رقم 4 لعام 2006 لتغطية قطاع النقل في إمارة أبوظبي بمختلف جوانبه من قبل جهة واحدة لتحقيق التنسيق التام فيما يتعلق بالتخطيط لسياسات النقل وتطويرها، ولتكون الجهة المختصة بالرقابة والإشراف الاقتصادي على قطاعات النقل الجوي والموانئ والبنية التحتية وخدمات النقل البري والبحري والنقل العام، ولكي يكون لها إصدار الأنظمة والقرارات اللازمة لتحقيق أعلى معايير السلامة والأمن وحماية البيئة والنمو الاقتصادي لجميع قطاعات النقل في الإمارة، وللنهوض بكافة تلك القطاعات بالتعاون مع الجهات المختصة داخل الدولة وخارجها.

اقرأ أيضا

تعادل سلبي بين "النمور" و"البرتقالي"