الاتحاد

الرياضي

لم نتفق مع الصين حول فرض الرقابة على الإنترنت

أكد جاك روج رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أمس أن اللجنة لم تعقد أي صفقات مع الصين حول الدخول المقيد على شبكة الإنترنت بالنسبة لوسائل الإعلام خلال دورة الألعاب الأولمبية ببكين·
وصرح روج لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) على هامش اجتماعات المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية قبل انطـــــلاق منافســـات أولمبيــاد بكين التي ســــتجرى في الفــترة ما بين الثـــامن و24 من أغســـطس الجاري قائلا ''لم يتم عقد أي صفقات على الإطلاق ، ولم نتفق على أي شيء مع الصينيين''·
وأكد روج أنه ''يجب تحسين الوضع''، وذلك في اليوم التالي لرفع الحظر أخيراً عن عدد من المواقع التي كانت مغلقة من قبل أمام الصحفيين في المركز الإعلامي الرئيسي ببكين ، مثل موقع منظمة العفو الدولية ''أمنيستي إنترناشونال'' ، بعد مواجهة اعتراضات شديدة·
ولم تتحدث جيزيل ديفيز المتحدثة الرسمية للجنة الأولمبية الدولية عن ''رفع الرقابة'' عن الدخول على شبكة الإنترنت مثلما فعل روج في السابق ، ولكنها تحدثت عن ''توفير المزيد من المواقع غير المحظورة'' مشيرة إلى أن الصينيين قاموا ب ''خطوات غير مسبوقة'' برفع الحظر عن عدد من المواقع الإلكترونية من أجل الإعلام الأولمبي·
وقال كيفان جوسبر رئيس اللجنة الصحفية باللجنة الأولمبية الدولية إن مجموعة عمل مؤلفة من ممثلين للجنة الأولمبية الدولية وآخرين من اللجنة المظمة لأولمبياد بكين أصبحت مستعدة الآن للتعامل مع أي مشاكل أخرى حول هذا الأمر، وتفرض الحكومة الشيوعية في الصين حظر الدخول على عدد من مواقع الإنترنت بالنسبة للمواطنين الصينيين ، ولكن الصين وعدت بأن توفر على الأقل خدمة أفضل في الدخول على شبكة الإنترنت بالنسبة للإعلام الأولمبي·
وسيطر الغضب على وسائل الإعلام الدولية مع ملاحظة إغلاق عدد من المواقع الإلكترونية في المركز الإعلامي الرئيسي الخاص بالأولمبياد هذا الأسبوع ، مما أثار الشائعات حول إمكانية وجود صفقة مبرمة بين اللجنة الأولمبية الدولية والصين ، أو أن اللجنة الأولمبية الدولية على الأقل قد أذعنت للصينيين·
وصرح جوسبر في مؤتمر صحفي قائلا ''لقد حزنت بشدة يوم الثلاثاء الماضي ، فقد فرضت الرقابة على الإنترنت· وهذا ما أكده كبار المسؤولين''· وأوضح جوسبر أنه التقى بروج عقب وصوله بكين ، وبعدها التقى المسؤولان باللجنة الأولمبية الدولية هاين فيربروجين وجيلبرت فيلي باللجنة المنظمة لأولمبياد بكين مما أسفر عن رفع الحظر عن بعض مواقع الإنترنت·
وأصبح بإمكان الصحفيين في المركز الإعلامي الأولمبي الدخول على المواقع الإلكترونية لمنظمة العفو الدولية ومحطة ''إذاعة آسيا الحرة'' الأميركية وصحيفة ''أبل ديلي'' الناقدة للصين والصادرة في هونج كونج إلى جانب موقع منظمة حقوق الإنسان ''هيومان رايتس واتش'' وموقع آخر لجماعة مدافعة عن حق تايوان في الاستقلال· ولكن الدخول إلى مواقع أخرى مازال ممنوعا، بما في ذلك مواقع جماعة ''حقوق الإنسان في الصين'' والمنظمات التي تطالب بإنهاء الحكم الصيني في التبت ومنطقة شينجيانج الواقعة غرب الصين·
كما ظلت مواقع جماعة ''فالون جونج'' الدينية المحظورة مغلقة أمام الصحفيين· ورفض جوسبر المزاعم التي تقول إن اللجنة الأولمبية الدولية هي التي يجب أن تتحمل لائمة هذا الأمر· وقال ''كان هذا الأمر مفاجأة كبيرة· فاللجنة المنظمة لأولمبياد بكين هي التي لم تكن واضحة، وليس أن اللجنة الأولمبية الدولية كانت سلبية''·

اقرأ أيضا

فلاح بن زايد يعتمد أجنــدة غنتوت للموسم الجديد