الاتحاد

الاقتصادي

وفد فرنسي يبحث آفاق التعاون في مجال الطاقة النووية السلمية بالدولة

يجري وفد فرنسي متخصص في الطاقة النووية مباحثات في الدولة حول الفرص المتاحة في السوق الإماراتي في مجال الطاقة النووية السلمية ومجالات فرص التعاون التجاري و الصناعي بين البلدين، بحسب بيان صادر عن القنصلية الفرنسية بدبي أمس. وسيزور الوفد أبوظبي يومي 13 الى 14 يونيو الجاري، وسيضم 28 شركة على أعلى مستوى في مجال الطاقة النووية السلمية، وستقوم الشركات الفرنسية المتخصصة بالطاقة النووية السلمية بعقد لقاءات مع الجهات المعنية بدولة الإمارات كمؤسسة الإمارات للطاقة النووية “ENEC”، والمؤسسة الكورية للطاقة الكهربائية “KEPCO”، لبحث إمكانات و سبل التعاون. وتستهدف الزيارة تعميق الشراكات الاقتصادية بين البلدين في هذا المجال وتنظيم لقاءات تعاون مباشرة والعمل على تقديم الخبرة الفرنسية في مجال الطاقة النووية السلمية، بالإضافة إلى مقابلة مسؤولي هيئة الإمارات للطاقة النووية، بشأن الخدمات المرتبطة بالمشروع.
وسيتم تنظيم ورش عمل بقصر الإمارات بأبوظبي من خلالها ستقوم هيئة الإمارات للطاقة النووية، بشرح عدة جوانب حول مشروع الطاقة النووية السلمي بدولة الإمارات، وسيقوم يضا الجانب الكوري بشرح رؤيته الصناعية للمشروع.
تنظم هذه الزيارة من قبل وكالة “يوبيفرانس”، والوكالة الفرنسية لتنمية الشركات الفرنسية بالخارج والمكتب التجاري الفرنسي بدولة الإمارات التابع لها، بالتعاون مع هيئة الإمارات للطاقة النووية تحت رعاية سفارة الجمهورية الفرنسية بدولة الإمارات.
ويذكر أن بعض الشركات ضمن الوفد تابعة للاتحاد الفرنسي للطاقة النووية GIIN، كما تأتي الزيارة في ضوء العلاقات الاقتصادية و السياسية و الثقافية المتميزة بين الدولتين.
وتمتلك فرنسا 58 مفاعل طاقة نووية تنتج 78% من الطاقة الكهربائية بفرنسا، وتساهم الشركات الفرنسية في مجال الطاقة النووية السلمية مند 60 عام.
كما أن الشركات الفرنسية المتخصصة تحصل على شهادة خاصة للعمل بهذا التخصص من حيث المستويات الفنية و إجراءات تأمين الجودة، كما توجد عدة مفاعلات فرنسية تحت الإنشاء بفرنسا و خارجها من نوع EPR و التي تحتوي على تحسينات كبيرة في المجالات الأمنية و البيئية و الكفاءة الاقتصادية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسوماً بتشكيل مجلس أمناء «دبي للتحكيم الدولي»