الاتحاد

الرياضي

«بيكيه-إبرا» صراع عملاقي الدفاع والهجوم

باريس (أ ف ب) - أراد مدافع برشلونة الإسباني جيرار بيكيه أن يحظى السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بفرصة قيادة هجوم فريقه الحالي باريس سان جرمان الفرنسي عندما يتواجه الطرفان اليوم في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وحصل على مبتغاه بعد أن قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تخفيف عقوبة مهاجم النادي الكاتالوني السابق إلى مباراة واحدة.
“ابراهيموفيتش، أنا شخصياً أريده أن يلعب”، هذا ما قاله جيرار قبل أن يتخذ الاتحاد الأوروبي قراره بتخفيف عقوبة المهاجم السويدي الذي دافع عن ألوان برشلونة موسم 2009 - 2010، من مباراتين إلى واحدة لطرده في المباراة أمام فالنسيا الإسباني في ذهاب ثمن النهائي في 12 فبراير الماضي.
وبات بإمكان إبراهيموفيتش خوض ذهاب الدور ربع النهائي للمسابقة القارية العريقة أمام برشلونة لأنه غاب عن مباراة إياب الدور الثاني أمام فالنسيا.
وتابع قلب دفاع النادي الكاتالوني “اريد أن أرى الأفضل على أرضية الملعب، لا أريد أن يكون هناك عذر وان يقولوا باننا تأهلنا لأنه كان غائباً”، من المؤكد أن مشاركة إبراهيموفيتش ستضيف نكهة مميزة إلى مباراة “بارك دي برانس” لأن الجمهور سيشهد مواجهة العمالقة مع بيكيه كون طول الأول يبلغ 92، 1 م ووزنه 85 كلج والثاني 95، 1 م و95 كلج. ولا تنحصر صفة العمالقة بالمواصفات الجسدية للاعبين بل تمتد دون ادنى شك إلى إنجازاتهما، إذ فاز بيكيه بكل شيء ممكن (كأس العالم وكأس أوروبا والدوري الإسباني وكأس إسبانيا ودوري أبطال أوروبا...)، فيما توج “إبرا” بطلاً في هولندا وإيطاليا وإسبانيا، كما سيكون اللقاء بين الزميلين السابقين مواجهة الكبرياء الناجم عن الانتماء الكاتالوني لبيكيه وغرور النجوم بالنسبة لإبراهيموفيتش، كما يعتبر اللاعبان مركز ثقل في فريقيهما إذ أصبح الأول سيد الدفاع في النادي الكاتالوني في ظل الإصابات المتكررة للقائد كارليس بويول، فيما فرض الثاني نفسه “ملك” النادي الباريس بعد أن انتقل إليه الصيف الماضي من ميلان الإيطالي، إذ سجل حتى الآن 25 هدفا في 27 مباراة في الدوري الفرنسي.
لكن تألق “إبرا” في ملاعب الدوري الفرنسي لم يمتد هذا الموسم إلى الساحة القارية إذ اكتفى بتسجيل هدفين فقط، وذلك أمام فريقين تأكد خروجهما من الدور الأول وهما دينامو كييف الأوكراني والمتواضع دينامو زغرب الكرواتي، فيما لم يقدم شيئاً يذكر في المباراتين أمام بورتو البرتغالي في دور المجموعات، وفي ذهاب الدور الثاني أمام فالنسيا (2 - 1) حيث طرد المهاجم السويدي في الثواني الأخيرة بسبب لعبة خطرة.
اما بالنسبة لبيكيه، فقد أصبح أكثر نضوجاً نتيجة مشاركته مع منتخب بلاده ومساهمته الصيف الماضي بقيادته للاحتفاظ بلقب كأس أوروبا، وهو الامر الذي سمح له، بحسب تعبيره، في أن يقدم المستوى الذي ظهر عليه هذا الموسم مع برشلونة الذي يتصدر الدوري المحلي بفارق 13 نقطة عن غريمه ريال مدريد، “لقد أصبحت أقوى وأكثر تحفيزاً، برشلونة يلعب بطريقة رائعة وهذا الأمر يساعدني”، هذا ما قاله بيكيه الذي وجد نفسه الموسم الماضي على مقاعد الاحتياط بسبب توتر علاقته بمدربه حينها جوسيب جوارديولا الذي انتقد كثيراً أسلوب حياة مدافعه لأنه لا يتناسب مع طريقة عيش لاعب كرة القدم لأنه كان تحت الأضواء طيلة الوقت خارج الملعب بصحبة صديقته المغنية الكولومبية الشهيرة شاكيرا.
وسيستعيد بيكيه وإبراهيموفيتش ذكريات الموسم الذي عاشاه معا في برشلونة، ويتحدث المدافع الإسباني عن هذه المسألة، قائلاً في حديث لشبكة “كنال بلوس”: “لا اعتقد ان من الصحيح القول بانه لم يخلق للعب في هذا الفريق (برشلونة)، لقد سجل الكثير من الأهداف خلال القسم الأول من الموسم، لكن بعدها تأثر بقرارات المدرب، فضل بيب غوارديولا أن يمنح ثقته للاعبين آخرين ووجد زلاتان نفسه في دور ثانوي وليس في الدور الأساسي الذي يفضله، لم يحصل على ما أراده”. ومن المؤكد أن المواجهة بين بيكيه وأبراهيموفيتش في مباراة اليوم ستكون أقل حميمية من الصورة التي ضجت بها وسائل الإعلام وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي في مايو 2010 حيث كان اللاعبان يقفان معاً بطريقة حميمة إلى جانب السيارة وهما يمسكان يد بعضهما.

اقرأ أيضا

برشلونة يجري تدريبات تعافٍ قبل الإعداد لمواجهة فياريال