الاتحاد

الرياضي

368 لاعباً يغازلون الحسناء السمراء

دروجبا نجم الأفيال أشهر نجوم القارة السمراء في أوروبا

دروجبا نجم الأفيال أشهر نجوم القارة السمراء في أوروبا

تتجه أنظار عشاق كرة القدم في العالم اليوم صوب غرب القارة الأفريقية السمراء، وتحديداً دولة غانا التي تستضيف النسخة رقم 26 لبطولة كأس الأمم الأفريقية، خلال الفترة من 20 يناير الحالي وحتى العاشر من شهر فبراير القادم، وهي البطولة التي تفتتح بمباراة منتخب غانا الدولة المضيفة صاحبة الأرض والجمهور ومنتخب غينيا، وهي المباراة التي يعول عليها منتخب غانا أو النجوم السوداء للانطلاق نحو تحقيق اللقب الخامس في تاريخه حيث سبق له أن أحرز اللقب 4 مرات أعوام 1963 و1965 و1978 و·1982
يشارك في البطولة 16 منتخباً تم تقسيمهم إلى أربع مجموعات حيث تضم المجموعة الأولى كلا من غانا وغينيا والمغرب وناميبيا، بينما تضم المجموعة الثانية أو ''مجموعة الموت'' كما يحلو للخبراء أن يطلقوا عليها، منتخبات كوت ديفوار ونيجيريا ومالي وبنين، والمجموعة الثالثة تضم مصر والكاميرون وزامبيا والسودان، في حين تضم المجموعة الرابعة والأخيرة منتخبات تونس والسنغال وجنوب أفريقيا وأنجولا·
المجموعة الأولى تلعب مبارياتها في مدينة اكرا عاصمة غانا، وتلك هي الميزة المعتادة لأصحاب الأرض في كل بطولة أمم أفريقية، بينما تلعب فرق المجموعة الثانية في مدينة سيكوندي، والمجموعة الثالثة في مدينة كوماسي معقل قبائل الأشانتي ونادي كوتوكو الشهير والذي كانت له صولات وجولات في البطولات الأفريقية للأندية في سنوات السبعينيات والثمانينيات، أما المجموعة الرابعة فتقام مبارياتها في مدينة تامالي·
الترشيحات النظرية تضع القوى الأفريقية الكبرى في المقدمة، الكاميرون، كوت ديفوار، نيجيريا، مصر، المغرب، تونس، وأيضاً غانا صاحبة الأرض، ولكن متى كانت الترشيحات النظرية التي تستند إلى عوامل التاريخ والعراقة والخبرة كافية وحدها لحسم بطولة أو تحقيق إنجاز بحجم بطولة كأس الأمم الأفريقية، وإن كان هذا لا ينفي أن الأرض كثيراً ما تلعب مع أصحابها وهو ما يرجح عند البعض كفة النجوم السوداء أو منتخب غانا·
368 لاعباً بالتمام والكمال يمثلون الـ 16 منتخبناً ومعظمهم يلعبون خارج حدود أوطانهم، والغالبية في بطولات الدوري في دول أوروبا المختلفة حيث يمثلون 190 لاعباً ولعل أبرزهم يتألقون في إنجلترا: ديدييه دروجبا (تشيلسي - كوت ديفوار) مايكل ايسيين (تشيلسي - غانا)، ديدييه زوكورا (توتنهام - كوت ديفوار)، جون أوتاكا (بورتسموث - نيجيريا) وغيرهم· وفي إسبانيا: الكاميروني صامويل إيتو (برشلونة) والايفواري يابا توريه (برشلونة) ومواطنه أرونا كونيه (اشبيلية) والمالي فريدريك كمانوتيه (اشبيلية) ومامادو ديارا (ريال مدريد) وسيدوكيتا (مالي - اشبيلية) وغيرهم، وفي فرنسا: عمر سيسوكو (مالي - ميتز) وعبدالقادر كيتا (كوت ديفوار - ليون) وأرونا ديندان (كوت ديفوار - لانس) ومروان الشماخ (المغرب - بوردو) ويوسف حاجي (المغرب - نانسي) وإبراهيما كمارا (غينيا - لومان) وغيرهم، وفي ألمانيا: أبوبكر سانجو (كوت ديفوار - فيردر بريمن) ومحمد زيدان (مصر- هامبورج) وتيوسي أتوبا (الكاميرون - هامبورج) وغيرهم·
وتشهد النسخة 26 لكأس الأمم الأفريقية كرة جديدة تم صنعها خصيصاً لهذه البطولة وأطلق عليها اسم ''واوا آبا'' وهذه الكرة ملونة بمزيج من الأصفر والأحمر والأخضر والأسود، والكل في انتظار هذه الكرة الجديدة وما اذا كانت ستجعل مباريات البطولة أكثر إثارة وسخونة أم لا·
واذا كان الترتيب الأخير لتصنيف الفيفا قد وضع منتخب نيجيريا على القمة وفي الصدارة الأفريقية (المركز 20 على العالم برصيد 875 نقطة) يليه منتخبات الكاميرون وغينيا وكوت ديفوار والسنغال ومصر على التوالي (في المراكز الـ 24 والـ 33 والـ 37 والـ 38 والـ 39 على الترتيب) فإن هناك ترتيباً آخر وضعته مجلة فرانس فوتبول للمنتخبات الأفريقية من واقع نتائجها الرسمية والودية خلال عام ·2007

الأرض ضد أصحابها

اذا كان منتخب الفراعنة قد فاز بالبطولة الماضية على أرضه، فإن التاريخ يؤكد أن الأرض لا تلعب دائماً مع أصحابها وهو ما يعني أنه ليس بالضرورة أن يفوز منتخب غانا بالبطولة وإن كانت كل الشواهد تؤكد أنه سيبذل كل غال ورخيص من أجل نيل شرف حمل الكأس رقم 26 ليعادل الرقم القياسي المسجل باسم فراعنة وادي النيل (خمس مرات أعوام 57 و59 و86 و1998 و2006)· ولقاء الافتتاح بين أصحاب الأرض منتخب غانا أو ''النجوم السوداء'' ومنتخب غينيا ''أفيال الوطن'' اليوم يمكننا أن نطلق عليه لقاء بين أحد المرشحين الكبار للفوز بالبطولة، وأحد ''الأحصنة السوداء'' الجامحة والطامحة إلى قلب المائدة على الكبار، فمنتخب غينيا أبهر الجميع منذ عامين في بطولة الأمم الأخيرة بمصر ويسعى إلى تأكيد جدارته باللعب مع الكبار في بطولة غانا ويقوده النجم باسكال فيندونو لاعب فريق سانت ايتين الفرنسي ومعه مجموعة من اللاعبين المتميزين مثل اسماعيل بانجورا مهاجم دينامو كييف الأوكراني وابراهيم كمارا لاعب لومان الفرنسي ومحمد سيسي لاعب بورصة سبور التركي، ويتولى تدريبه الفرنسي روبير نوزاريه الذي حل محل مواطنه باتريس نوفو· أما منتخب غانا فيقوده المدرب الفرنسي المخضرم كلود لوروا الذي كانت له صولات وجولات كثيرة في القارة الأفريقية آخرها الكونغو الديموقراطية في البطولة السابقة·

قراءة في دفتر أحوال الترشيحات
كل الطرق تؤدي إلى النجوم السوداء

أكرا (د ب أ)- عندما تنطلق فعاليات البطولة يسعى المنتخب الغاني إلى تحقيق الفوز في المباراة الافتتاحية للبطولة على نظيره الغيني لتكون بداية قوية لمنتخب النجوم السوداء الذي يسعى إلى استغلال عاملي الارض والجمهور من أجل الفوز باللقب الافريقي الخامس له بعد أن غاب عنه منذ عام ·1982 ويخوض المنتخب الغاني هذه البطولة على ملعبه بمعنويات مرتفعة للغاية ليس للمساندة التي سيحظى بها من مشجعيه وإنما أيضا بعد الشكل الرائع الذي ظهر عليه المنتخب الغاني في نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا·
وشارك المنتخب الغاني ''النجوم السوداء'' في كأس العالم 2006 للمرة الاولى في تاريخ الفريق، حيث حقق الفوز في مباراتيه أمام المنتخبين التشيكي والأميركي بعد الهزيمة في مباراته الاولى أمام إيطاليا التي توجت فيما بعد بلقب البطولة·
وبذلك كان المنتخب الغاني هو الوحيد من بين الفرق الافريقية الخمسة التي تأهلت للبطولة الذي يعبر الدور الاول إلى الدور الثاني لكنه اصطدم بالمنتخب البرازيلي حامل اللقب آنذاك ليخسر أمامه 3/صفر ويودع البطولة· وينتظر ألا يجد المنتخب الغاني صعوبة كبيرة في تصدر مجموعته بالنهائيات والتي تضم معه منتخبات غينيا وناميبيا والمغرب خاصة وأن المنتخب الغاني من الفرق صاحبة التاريخ الكبير على الساحة الافريقية، كما سبق له الفوز بلقب البطولة أربع مرات· ورغم ذلك سيفتقد الفريق في هذه البطولة جهود نجمه الكبير وقائده ستيفن أبياه بسبب الاصابة في الركبة·
ومع غياب أبياه عن خط وسط الفريق سيكون الضغط الواقع على مايكل إيسيان نجم خط وسط تشيلسي الانجليزي أكبر وأشد حيث تعلق عليه الجماهير آمالا كبيرة في قيادة الفريق مع زملائه لاريا كينجستون وجون مينساه وعلي سولاي مونتاري إلى الفوز باللقب الافريقي الخامس ومعادلة الرقم القياسي الذي ينفرد به المنتخب المصري في عدد مرات الفوز بالبطولة· كما ضم المدرب كلود لوروا المدير الفني للمنتخب الغاني والذي قاد منتخب الكاميرون سابقا إلى لقب البطولة عام 1988 إلى صفوف فريقه اللاعب كوينسي أوسو أباي المولود في هولندا طبقا للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم التي تمنح اللاعب الحق للمشاركة مع الفريق رغم مشاركته السابقة مع المنتخب الهولندي للشباب·
كما يبرز من النجوم في المنتخب الغاني المهاجم كوادو أسامواه الذي انضم للمنتخب الغاني للمرة الاولى قبل شهرين فحسب كما سينتقل من فريق ليبرتي الغاني إلى أودينيزي الايطالي بعد انتهاء البطولة الافريقية مباشرة· أما المنتخب النيجيري المنافس العنيد للمنتخب الغاني فستكون مهمته في غاية الصعوبة بعد أن أوقعته القرعة في المجموعة الثانية ''مجموعة الموت'' التي تضم معه منتخبات كوت ديفوار ومالي وبنين·
ويستهل المنتخب النيجيري بقيادة مديره الفني الألماني بيرتي فوجتس مسيرته في البطولة بأصعب مواجهة ممكنة، حيث يلتقي المنتخب الايفواري المرشح بقوة مع نظيريه النيجيري والغاني للمنافسة على اللقب· ويقود المنتخب النيجيري في هذه البطولة اللاعب نوانكو كانو مهاجم بورتسموث الإنجليزي والذي يشارك في البطولة للمرة الخامسة، بينما يبرز من بين زملائه أيضا النجم جون ميكيل أوبي نجم خط وسط تشيلسي الانجليزي·
ويواجه المنتخب النيجيري دائما المشاكل بسبب مكافآت اللاعبين نظير مشاركتهم ونتائجهم في البطولات الكبيرة· ولكن هذه المشكلة قد تختفي هذه المرة في ظل مشاركة ثمانية لاعبين للمرة الاولى مع المنتخب النيجيري في هذه البطولة مما يخفف من حدة ثورة النجوم الكبار وتمردهم·
ويعاني المنتخب الايفواري من مشكلة أخرى وهي افتقاد نجمه الكبير ديدييه دروجبا حساسية المباريات بعد العملية الجراحية التي أجراها في الركبة والتي غاب بسببها عن الملاعب منذ عدة أسابيع· ولكن المنتخب الايفواري يستطيع في نفس الوقت الاعتماد بشكل كبير على تألق زملاء دروجبا ومنهم سالومون كالو وعبد القادر كيتا والشقيقان آرونا وبكاري كوني· وليس غريبا أن يتوقع كثيرون وصول المنتخب الايفواري إلى المباراة النهائية للبطولة في ظل وجود اللاعب يايا توريه نجم برشلونة الاسباني وكولو توريه وإيمانويل إيبوي نجمي دفاع أرسنال الانجليزي ضمن صفوف الفريق·
أما المجموعة الثالثة في النهائيات فتضم المنتخب المصري حامل اللقب ونظيره الكاميروني بالاضافة إلى منتخبي زامبيا والسودان· ويغيب عن صفوف المنتخب المصري في هذه البطولة اللاعب أحمد حسام (ميدو) مهاجم ميدلسبره الانجليزي بسبب الاصابة وكذلك لاعب خط الوسط حسام غالي لانضمامه مؤخرا إلى صفوف ديربي كاونتي الانجليزي· ويستهل المنتخب المصري رحلة الدفاع عن لقبه في البطولة يوم الثلاثاء المقبل بمواجهة نظيره الكاميروني في لقاء قمة مبكر بهذه المجموعة في كوماسي·
وربما لا يجد المنتخب الكاميروني صعوبة كبيرة في الصعود من هذه المجموعة إلى الدور الثاني (دور الثمانية) ولكن قدرته في المنافسة على لقب البطولة سترتبط بمستوى نجم هجومه صامويل إيتو لاعب برشلونة الاسباني، حيث تحوم بعض الشكوك حول استعداده البدني بعد أن عاد إلى صفوف برشلونة الشهر الماضي فقط بعد فترة إصابة طويلة· ويقود الفريق في هذه البطولة المدرب الالماني أوتوفيستر الذي سبق له قيادة المنتخب التوجولي في كأس العالم 2006 بألمانيا·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم