الاتحاد

الرياضي

رؤساء الاتحادات يشيدون بدعم ورعاية رئيس الدولة للرياضة والرياضيين

منصور بن زايد يتوسط أبطال ألعاب القوى بحضور نهيان بن مبارك (تصوير عبدالعظيم شوكت)

منصور بن زايد يتوسط أبطال ألعاب القوى بحضور نهيان بن مبارك (تصوير عبدالعظيم شوكت)

أبوظبي (الاتحاد) - رفع رؤساء 26 اتحاداً أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وثمنوا دعم ورعاية سموه للرياضة والرياضيين، ما أسهم في تحقيق الإنجازات، وانتزاع الألقاب، ورفع علم الإمارات عالياً في المحافل الإقليمية والعربية والعالمية، وأكدوا أن الحصول على 260 ميدالية دولية في عام 2012 ثمرة دعم واهتمام ورعاية سموه للرياضة والرياضيين، وحرص صاحب السمو رئيس الدولة على استقبال أصحاب الإنجازات وتحفيزهم وتثمين إنجازاتهم، مؤكدين أن مكافأة سموه تضاعف من المسؤولية في الصعود إلى منصات التتويج، وانتزاع المزيد من الألقاب.
جاء ذلك، خلال الحفل السابع لتكريم أصحاب الإنجازات الذي أقيم أمس بمكافأة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والبالغة أكثر من 17 مليون درهم، وجهت لـ 485 رياضياَ حصدوا 260 ميدالية.
وأشاد رؤساء الاتحادات بتشريف سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لـ «عيد الرياضيين» الذي أقيم أمس بالمسرح الوطني.
وأكد محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد المعاقين أن تكريم “فرسان الإرادة”، ضمن المميزين في عيد الرياضيين مفخرة لهذه الشريحة، وأكبر حافز من أجل مواصلة مسيرة التفوق، مبينا أن الحرص على تكريم الرياضيين المتفوقين، يمثل قوة دفع كبيرة لكل من يجتهد لرفع علم الدولة عاليا في كافة المحافل القارية والدولية.
وقال: “قيادتنا الرشيدة لا تفرق بين الأسوياء والمعاقين، وتكريم الأبطال ضمن المتميزين في هذه الجائزة الغالية على قلوبنا جميعا تضاعف من مسؤوليتهم خلال المرحلة المقبلة، لمواصلة مسيرة العطاء واتحاد المعاقين لن يألو جهدا في توفير عوامل النجاح لفرسان الإرادة، والسعي باجتهاد لمواصلة المزيد من الإنجازات، بعد أن تبوأت رياضة المعاقين مكانة مرموقة في الخريطة العالمية.
وأضاف: إننا في اتحاد المعاقين نشعر جميعاً بالسعادة البالغة للاهتمام الكبير الذي تجده رياضة المعاقين بالدولة، خاصة أنهم شركاء فاعلون في مسيرة التطور، وعلى اللاعبين مقابلة هذا التكريم بمزيد من العطاء، والاتحاد سيعمل على استمرار الإنجازات والمحافظة على المكتسبات، وأكبر التحديات التي تواجه “فرسان الإرادة” تتمثل في بطولة العالم لألعاب القوى بفرنسا ودرة الألعاب العالمية للشباب.
من ناحيته أكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اللجنة التنظيمية لبطولات دول مجلس التعاون الخليجي رئيس اتحاد المبارزة، أن رياضة الإمارات محظوظة، بدعم قيادتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، مؤكداً أن تكريم أصحاب الإنجازات أصبح بمثابة عيد سنوي يجمع كل الرياضيين بالدولة، ممن أسعدوا الشعب وحققوا الألقاب وصعدوا إلى منصات التتويج على المستويات كافة. وقال: “التكريم وسام يعتز به كل رياضي، ويؤكد حرص قيادتنا الرشيدة على تثمين الإنجازات وتقدير جهود من رفعوا علم الإمارات، مما يمثل دفعة معنوية هائلة للمضي قدماً نحو تحقيق المزيد من الإنجازات، وبذل الجهود لرفع راية الإمارات خفاقة في كل المحافل”.
وتابع القاسمي: “رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة للحفل أبلغ رسالة للرياضيين، وتمثل حافزا لمزيد من الجهد والإبداع، ويوم التكريم أصبح مناسبة سنوية لتأكيد الرياضيين عهد الولاء للوطن، ولقيادته الرشيدة.
وعبر رئيس اتحاد المبارزة عن سعادته بتكريم اتحاده لإنجازاته التي حققها خلال عام 2012، والتي تمثلت في الحصول على أولى الميداليات الدولية في سلاح الأيبيه في “آسيوية” إندونسيا، بالإضافة إلى الحصول على عدة ألقاب عربية وخليجية، وهي الإنجازات المتصاعدة سنوياً رغم حداثة تأسيس الاتحاد.
وتابع: الهدف الاستراتيجي لنا في العام القادم هو مواصلة الإنجازات القارية والعربية والخليجية التي بدأناها ومضاعفتها، مع الاهتمام أكثر ببطولات السيدات لتوسيع قاعدة المشاركة، والدخول بقوة في مسار الإنجاز، لنبقى دوماً على منصات التتويج، ومن حسن الطالع أن الأسبوع الماضي شهد تحقيق منتخبنا الوطني لسلاح الشيش للمركز الأول والميدالية الذهبية في البطولة العربية بالبحرين، وتحقيق منتخب الفتيات للميدالية الفضية خلال منافسات البطولة نفسها التي أقيمت بالبحرين الأسبوع الماضي.
واعتبر أحمد الفلاسي رئيس اتحاد السباحة أن مكافأة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حافز لمزيد من الإنجازات، وقال: «خلال موسم 2012 كانت هناك العديد من المشاركات وتكريمنا هذه المرة جاء نتيجة ما حققناه في 4 بطولات أبرزها بطولة مجلس التعاون الخليجي للمجرى القصير، التي أقيمت في مارس 2012 بالكويت، والتي حصلنا فيها على 5 ذهبيات و4 فضيات على مستوى الناشئين والعموم، إلى جانب 5 ميداليات في البطولة العربية، ثم جاء الإنجاز الثالث والأكبر حجماً في «خليجي 22» للألعاب المائية بالبحرين والتي كسبنا فيها 7 ذهبيات، وكان الإنجاز الرابع والأخير هو فوزنا بميدالية برونزية في دورة الألعاب الرياضية المدرسية العربية الـ19 التي جرت بالكويت.
وتحدث عن الفترة المقبلة قائلا: أمامنا العديد من المشاركات العربية والخليجية والدولية خلال عام 2013 ونخطط للاستمرار في تحقيق الميداليات، موضحاً أن حفل أصحاب الإنجازات غرس في نفوس اللاعبين ثقافة الفوز بالميداليات وتحقيق الألقاب والصعود إلى منصات التتويج، وتابع: «في سنوات سابقة لم يكن تفكير سباحينا بهذا المنطق، وكنا نشارك من أجل الاحتكاك والآن تغيرت النظرة».
أضاف: «وجود مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي مثل قيمة مضاعفة في صناعة أبطال الميداليات، ونجحنا في استضافة البطولات العالمية، وبدأت الفرق العالمية تأتي إلينا وبالتالي ترسخت لدينا ثقافات جديدة، كما بدأنا ممارسة العديد من أنشطة السباحة التي لم تكن موجودة من قبل مثل كرة الماء والغطس».

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!