الاتحاد

الاتحاد نت

صور لستالين تثير جدلاً في روسيا

أثارت دفاتر مخصصة لتلامذة المدارس عليها صور للزعيم الروسي السابق "جوزيف ستالين، صدرت في إطار سلسلة من الدفاتر الخاصة بـ"كبار أعلام" التاريخ الروسي، استنكار المدافعين عن حقوق الإنسان. وصرحت سفيلتانا غانوشكينا، وهي إحدى المسؤولات عن منظمات تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان عبر أثير إذاعة "أصداء موسكو" أن هذه الدفاتر تعتبر "تعديا على تاريخنا ومعاناة شعبنا خلال حكم" ستالين.

وعبر أثير الإذاعة عينها، دافع ديميتري كراسنيكوف، وهو أحد المسؤولين في شركة "ألت" التي تولت نشر هذه الدفاتر التي تباع في المكاتب، مثلما تباع دفاتر عليها صور الإمبراطورة كاترينا الثانية، والمؤلف الموسيقي سيرغي راخمانينوف، عن قرار الشركة. قال "لا يمكننا أن نغض النظر عن الدور الذي اضطلع به ستالين. يمكننا أن نتاقش في هذا الدور وننتقده، لكن لا يمكننا أن نتجاهل أنه جزء من تاريخ روسيا الذي يتعلمه الأطفال في المدارس".

ولا يزال بعض الروس يحن إلى تلك الحقبة التاريخية التي كانت روسيا خلالها محكومة بقبضة حديد، ويؤكد نشطاء روس في منظمات تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان أن عملية إعادة تقييم التاريخ التي بدأت بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في العام 1991 لم تنجز بعد وفق الأصول. وفي مايو من سنة 2010، شجب الرئيس ديميتري ميدفيديف النظام "الاستبدادي" الذي كان سائدا ايام الاتحاد السوفياتي والجرائم "التي لا تغتفر" التي ارتكبها ستالين.

اقرأ أيضا