الاتحاد

الاتحاد نت

منع بيع أدوات "قطع رؤوس" الجزائريين في باريس

قالت دار المزاد العلني الفرنسية "كورنات دو سان سير"، إنها علقت بيع أدوات استعملت في إعدام وتعذيب الجزائريين إبان المرحلة الاستعمارية، في المزاد العلني الذي كان من المقرر أن يفتح بعد غد الثلاثاء في العاصمة الفرنسية باريس.

وطبقاً لما أورده موقع قناة "إم بي سي" للمنوعات التي تبث من دبي، فإن عملية البيع أثارت موجة من الغضب الجزائري على اعتبار أن الأمر يعد استفزازا وإهانة وجرحاً للمشاعر. واعتباراً لهذه الدعوات أعرب وزير الثقافة الفرنسي، فريديريك ميتيران، أول من أمس عن أمله في أن يتم إلغاء بيع الأدوات.

يذكر أن مجموعة الأدوات مثار الجد، تتكون من 350 قطعة بينها مقاصل لقطع الرؤوس، واستعملت أساساً في الإعدام والتعذيب وغيرها من المعاملات غير الإنسانية والمهينة، وكانت هذه الأدوات ملكاً للجلاد الفرنسي الذي نفذ حوالي 200 عملية إعدام في الجزائر بين 1957 و1962.

اقرأ أيضا