الاتحاد

الرياضي

العطية يقترب من اللقب الثاني

ناصر العطية يتصدر السباق ويقترب من لقبه الثاني (من المصدر)

ناصر العطية يتصدر السباق ويقترب من لقبه الثاني (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اقترب السائق القطري ناصر العطية من تحقيق لقبه الثاني في رالي أبوظبي الصحراوي الذي يختتم دورته الـ 25 اليوم، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وفاز بالمرحلة الرابعة التي تحمل اسم نيسان، وفي الوقت نفسه اقترب بطل العالم للدراجات النارية، مارك كوما، من رفع الكأس الثامن له في الإمارات.

ويشارك العطية في الرالي رفقة ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل بسيارة من نوع ميني رباعية الدفع، ويتطلع لتكرار فوزه بنسخة الرالي للعام 2008، وكسب السائق القطري مرحلة نيسان باترول الخاصة الرابعة التي يبلغ طولها 258 كم، متفوقا على المدافع عن اللقب، الروسي فلاديمير فاسيليف، ليوسع صدارته للترتيب العام للسائقين بفارق 19 دقيقة و47 ثانية عن الروسي الذي يشارك بسيارة أخرى من نوع ميني.
ويحل ثالثا في الترتيب العام للسائقين الهولندي إيريك فان لون بفارق 20 دقيقة، يليه كل من، البريطاني «هاري هنت» بسيارة ميني، والسعودي يزيد الراجحي والبولندي «ماريك دابروزكي»، اللذان يشاركان بسيارتين من نوع تويوتا هايلوكس.
وحملت المرحلة خيبة أمل كبيرة لكل من الشيخ خالد القاسمي، الذي بدأ السباق من المركز الرابع في الترتيب العام للسائقين، ومواطنه يحيى بلهلي، الفائز بالمرحلة الأولى.
وخرج القاسمي من المنافسات بعد حوالي منتصف الجولة بعد مشاكل في علبة التروس، أما بالنسبة لبلهلي، الذي تراجع ترتيبه للمركز التاسع في سباقات اليوم الثالث بعد أن كان قد تفوق على السيارات المصنعية بسيارته المعدلة محليا، نيسان بيك أب، حيث انقلبت سيارته في بداية المرحلة وتعرض لهبوط عنيف بعد 35 كم من انطلاق المرحلة.
وجاء الفريق الطبي لإخراج السائق المساعد ونقله بطائرة الهيلوكوبتر إلى مستشفى مدينة زايد والتشخيص الأولي يشير لجروح في الظهر.
ولم يواجه بطل المرحلة في الدراجات النارية، النمساوي ماتياس ووكنر، أي مشاكل تذكر، مثل زميله في الفريق، مارك كوما، الذي كان ثاني أسرع سائق في المرحلة معززا صدارته في الترتيب العام بفارق 11 دقيقة و55 ثانية عن زميلهما الآخر في فريق كيه تي أم، سام سندرلاند. وفي الوقت الذي واجه فيه أفضل سائقين إماراتيين يوماً عصيباً، تمكن سائق الدراجات الإماراتي، محمد البلوشي، الفائز بلقب موتو كروس العرب أكثر من مرة، من فرض موهبته والتأكيد على قدرته مقارعة أفضل السائقين العالميين وكان سادس أسرع سائق في السباق، ليتقدم ترتيبه العام للمركز السادس أيضا. وحل في المراكز الثالث والرابع والخامس في الترتيب العام للسائقين كل من، التشيلي بابلو كوينتانيلا، البرتغالي روبن فاريا والأميركي ريكي باربيك، على الترتيب.
وفي فئة الدراجات الرباعية، ساهم فوز القطري، محمد أبو عيسى، بتعزيز صدارته للفئة بفارق 24 دقيقة و43 ثانية عن بطل نسخة العام الماضي والمدافع عن اللقب العالمي، البولندي رافال سونيك.
وفي تعليقه على مرحلة نيسان الخاصة الرابعة، صرح العطية بعد وصوله خط النهاية قائلا: «كانت مرحلة صعبة، ودرجات الحرارة كانت عالية والرمال حارة جدا لكننا قمنا بعمل جيد والحمدلله. حاولنا البقاء حذرين في هذه المرحلة لأنها كانت مليئة بالفتحات الكبيرة، لكن سيارة الميني قامت بعمل جيد وإطارات ميشلين التي استخدمتها كانت ملائمة لهذا الرالي».
وأضاف: «سعيد بأن أنهيت الجولة بدون أية معوقات وبسلام وهذا أهم شيء. علينا أن نستعد لمرحلة اليوم لكنني آمل أن نفوز بهذا الرالي. لا نرى تلالا بهذه الضخامة حتى في سباق داكار. رالي أبوظبي الصحراوي فريد من نوعه وفي كل مرة نشارك فيه نتعلم شيئا جديدا».
وصرح فاسيليف على خط النهاية قائلا: «لا نود أن نضغط أكثر ومحاولة اللحاق بناصر العطية والاندفاع لارتكاب الأخطاء. الجو حار جدا والتلال صعبة وأحيانا نضطر للقيادة على طريق أخرى. نسير بحذر ونحاول البقاء آمنين، هذه أولويتنا».
من جهته عبر بطل العالم خمس مرات، الإسباني مارك كوما، عن سعادته بإنهاء المرحلة بسلامة وتفوق قائلا: «قدت ضمن مجموعة من خمس دراجات وفي القسم الأول عند الصحراء المفتوحة تمكنا من التناغم بشكل كبير في القيادة. بعدها قمت بتهدئة الأمور نظرا لظروف القيادة الصعبة ولدرجات الحرارة العالية. أنا سعيد جدا بمرحلة اليوم».
وعبّر سام سندرلاند عن أسفه لخروج البطل البرتغالي من المنافسات قائلا: «أشعر بالأسف على خروج باولو لكن هذه طبيعة الراليات. إذا كان هناك شخص لا أأسف بالخسارة أمامه فهو مارك. إنه سائق عظيم، ونأمل أن نتمكن من تحقيق المراكز الثلاثة الأولى لصالح فريق كيه تي أم».


ترويسة جديدة
يختتم رالي أبوظبي الصحراوي اليوم بإقامة مرحلة طيران أبوظبي الخاصة الخامسة لمسافة 234 كم وتبدأ على بعد 14كم شمال حميم على الجانب الشرق أو طريق الظفرة، وتنطلق أول دراجة نارية في السابعة صباحاً.


بطل الدراجات يودع
أبوظبي (الاتحاد)

انتهت مشاركة البرتغالي باولو جونكالفيس سائق الدراجات، بطل نسخة العام الماضي في الرالي بعد مشاكل ميكانيكية تعرضت لها دراجته، قبل مرحلة من انتهاء الرالي.


ابن سليم: شاهدنا سائقين إماراتيين محاربين
أبوظبي (الاتحاد)

صرح محمد بن سليّم، رئيس نادي السيارات، الجهة المنظمة للرالي، قائلا: «لازم سوء الحظ الشيخ خالد القاسمي الذي كان يضغط بقوة على السائقين الثلاثة الأوائل، لكن هذه هي الرياضة. أما بلهلي فقد واجه أوقاتا صعبة بعد فوزه في المرحلة الأولى، لكننا شاهدنا سائقين إماراتيين محاربين، وقد بذلا جهدا كبيرا ونافسا نخبة السائقين العالميين وقدما صورة طيبة للوطن وفخورون بهما وبجميع الإماراتيين المشاركين في الرالي والمدافعين عن علم الإمارات».


مجرد مصادفة
أبوظبي (الاتحاد)

من المصادفات الرائعة في الرالي، تمكن السائق الكازاخستاني دينيس بيريزوفسكي، بطل فئة تي 2، من الفوز بمرحلة نيسان باترول الخاصة الرابعة بسيارة من نوع نيسان باترول، على الرغم من أن منصور بلهلي - ابن يحيى بلهلي – حافظ على صدارته للترتيب العام لفئة الإنتاج بسيارة أخرى من نوع نيسان باترول.


خالد القاسمي ينسحب بسبب «علبة التروس»
أبوظبي (الاتحاد)

اضطر الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، قائد فريق أبوظبي للسباقات، للانسحاب من رالي أبوظبي في منتصف المرحلة الرابعة اثر تعطل علبة التروس «ناقل الحركة» في سيارته تويوتا هايكلس أوفردرايف بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من خطف المركز الثالث في الترتيب العام.

وقال الشيخ خالد القاسمي: «لقد كانت بدايتنا جيدة في اليوم الرابع وسرعتنا ممتازة، كنا بعيدين بفارق ثلاث دقائق فقط عن المركز الثالث لكن تفاجأنا بتوقف علبة التروس عن العمل ولم أتمكن من نقل السرعات! المشاكل التقنية في رياضة السيارات أمر وارد ومتوقع خصوصاً في مثل هذا النوع من الراليات الطويلة والشاقة على الإنسان والآلة.
ولكن إن أردنا رؤية الجانب الإيجابي من مشاركتنا، لرأينا بأن هناك فرصة كبيرة لي للمنافسة على المراكز الأولى في مثل هذا النوع من الراليات الصحراوية الطويلة سيما وأنها المرة الأولى التي أشارك بها في هذا التحدي الكبير ». وتابع: «لقد تمكنت في المرحلة الاستعراضية من تحقيق ثاني أسرع زمن ومن ثم نجحت في اليوم الأول بإنهاء المرحلة خامساً وحافظت على مركزي في اليوم الثاني لأتقدم إلى المرتبة الرابعة في اليوم الثالث ضمن الترتيب العام،كل هذا يعطيني دافعا إيجابيا تجاه تكرار المشاركة في مثل هذا النوع من الراليات».

اقرأ أيضا

سفراء «كرة الإمارات» يترقبون قرعة «أبطال آسيا» اليوم