الاتحاد

عربي ودولي

قيادات إخوانية في مصر ترفض ترشيح الشاطر للرئاسة

لم تكد تمر ساعة واحدة على قرار جماعة الإخوان المسلمين بمصر، ترشيح المهندس خيرت الشاطر لخوض انتخابات الرئاسة المصرية، حتى توالت ردود أفعال غاضبة من قيادات إخوانية كبيرة.

وأعلن الدكتور كمال الهلباوي المتحدث السابق باسم الجماعة في أوروبا استقالته من جماعة الإخوان اعتراضاً على قرار الجماعة المخالف لما أكدته سابقا عدة مرات من أنها لن تقدم مرشحا في الانتخابات الرئاسية.

وقال الهلباوي إنه يعلن استقالته من الجماعة ورفضه لترشيح المهندس خيرت الشاطر ومحاولات جماعة الإخوان الاستئثار بكل السلطات في البلاد "على طريقة النظام السابق".

وأضاف الهلباوي: "كان يقال سابقا أن هناك صفقات بين الإخوان والمجلس العسكري وأنا الآن أثق أنه كان هناك صفقات ومنذ فترة طويلة وليس الآن فقط" . من جانبه قال الدكتور محمد حبيب النائب السابق لمرشد الإخوان إنه يرفض ترشيح خيرت الشاطر للرئاسة من خلال جماعة الإخوان المسلمين معتبرا القرار " يندرج ضمن أخطاء كثيرة ترتكبها الجماعة في الفترة الأخيرة".

وقال حبيب إن مبدأ اعتراضه على المهندس خيرت الشاطر ينبع من كونه رجل أعمال" ولا يعقل في مصر بعد الثورة التي أطاحت بحكم رجال الأعمال أن تأتي برجل أعمال رئيسا" على حد قوله.

وأوضح حبيب أن الشاطر "هو الرئيس التوافقي بين الإخوان والمجلس العسكري كونه كان مهندس الاتفاقات بين الطرفين" . من جانبه اعتبر أحمد ماهر المنسق العام لحركة شباب 6 أبريل، قرار اختيار خيرت الشاطر (يشير إلى ) "استمرار مخالفة جماعة الإخوان لكل ما أعلنوا عنه قبل ذلك، بأنهم لن يرشحوا أحدا للرئاسة.. وأعتقد أن سبب تراجعهم عن تصريحاتهم السابقة بعدم الترشح للرئاسة هو انقسام الجماعة والحزب المنبثق عنها على ترشيح الشيخ حازم أبو إسماعيل أو الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح".

وقالت الدكتورة كريمة الحفناوي القيادية في حركة "كفاية" على صفحتها على موقع "فيسبوك" إن الإخوان المسلمين لم يكتفوا بالبرلمان والجمعية التأسيسية بل يطمعون في الحصول على الرئاسة معتبرة أن رجوع الإخوان عن تصريحاتهم السابقة فيما يخص الرئاسة " ليس إلا دليلا على وصول الصراع بين الإخوان والمجلس العسكري إلى أشده".

اقرأ أيضا

"قسد" تتهم تركيا بمنع انسحاب مقاتليها من "رأس العين"