الاتحاد

عربي ودولي

لجنة حقوقية تتابع قضية معتقل في جوانتانامو

واشنطن (أ ف ب) - أعلن محامو جزائري معتقل في سجن قاعدة جوانتانامو العسكرية الأميركية في كوبا منذ 10 سنوات أن «اللجنة الأميركية لحقوق الإنسان المستقلة»، تابعة لمنظـمــة الدول الأميركية، وافقت للمرة الأولى أمس الأول على النظر في قضيته.
وقد طلب المعتقل جميل اميزيان من اللجنة في شهر أغسطس 2008 النظر في ملف ادعاءاته بتعرضه لسوء المعاملة، لإعادة تقييم ظروف اعتقاله وتأكيد «عدم شرعية» توقيفه. وصرح المحامون في بيان أصدروه في واشنطن بأن اللجنة ستراجع خصوصا فشل الحكومة الأميركية في نقله أو أي معتقل آخر في غوانتانامو منذ أكثر من عام إلى سجن مدني. وقالوا إن موكلهم «لاجئ» غادر الجزائر في مطلع تسعينيات القرن الماضي، بينما كانت بلاده تغرق في مواجهات دامية أوقعت نحو 200 ألف قتيل بين عامي 1991 و2002، وعمل طباخا في النمسا وفي كندا لكنه غادر إلى افغانستان خوفا من ترحيله إلى بلاده. وبعد التدخل العسكري الغربي بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان أواخر 2001، اجتاز الحدود إلى باكستان هرباً من النزاع إلا أن السلطات الباكستانية سلمته إلى القوات الأميركية. وأضاف أنه يخشى «التعرض للاضطهاد» في الجزائر بسبب أصله البربري وكونه معتقلاً في جوانتانامو.

اقرأ أيضا

سفينة إنقاذ تبحث مجددا عن ميناء لإنزال 104 مهاجرين