الاتحاد

الإمارات

طريقة مبتكرة لعلاج «تكيس السائل النخاعي»

جهاز التحكم في الجهد مثبت في منطقة البطن ( من المصدر )

جهاز التحكم في الجهد مثبت في منطقة البطن ( من المصدر )

محسن البوشي (العين)

تمكن طبيب عربي مقيم من تطويع جهاز (إثارة النخاع الشوكي) في علاج مريض يعاني آلاماً حادة مزمنة في منطقة الظهر والساقين نتيجة وجود كيس يحتوي على السائل النخاعي المعروف طبياً بـ (كيس تارلوف) داخل أحد أعصاب العمود الفقري، وذلك في حالة استثنائية نادرة تعد الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشهادة الشركة العالمية المصنعة.
وأوضح الطبيب المعالج الدكتور أنس توكل استشاري جراحة الدماغ والعمود الفقري بمستشفى النور/‏‏ ميديكينيك بأبوظبي أن هذا الجهاز الطبي معروف ويستخدم على نطاق واسع في تخفيف الآلام التي تصيب الساقين لدى المرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية متكررة في العمود الفقري، وكذلك علاج المضاعفات التي قد تترتب على هذه المضاعفات كعدم القدرة على التحكم في التبول والتبرز، إلا أن تلك المرة الأولى التي تم فيها تطويعه في علاج الآلام المزمنة المصاحبة لـ (كيس تارلوف).
وقال:«إن المريض وهو مواطن يبلغ من العمر 40 سنة راجع المستشفى، وهو يعاني آلاماً شديدة في الظهر والساقين، وتم إخضاعه لبرنامج علاجي لتخفيف الألم بوساطة الحقن والعلاج الدوائي وطرق أخرى معروفة لعلاج مثل تلك الحالة، إلا أنها جميعها لم تجد نفعاً ما استوجب معه البحث في طرق أخرى أكثر فاعلية لوضع حد لمعاناته.
واتجه د. أنس في ضوء هذه المعطيات نحو تطويع (جهاز إثارة النخاع الشوكي) في علاج هذه الحالة، حيث تم تثبيت الجهاز هذه المرة على العصب الشوكي المسبب للألم مباشرة (وليس بداخل القناة الشوكية كما هو معهود) مما أسهم معه في التخفيف من الآلام التي يعانيها المريض بنسبة 90 %.
ويتكون الجهاز من سلك متصل بـ 4 أقطاب مزودة بمجموعة من البرامج تتصل ببطارية شحن بحجم الدرهم تثبت تحت الجلد، حيث تعمل البرامج على إنشاء مجال كهرومغناطيسي يعمل بدوره على إيقاف ذبذبات الألم الصادرة عن العصب المصاب وبالتالي إيقاف الألم من المصدر.
وأوضح توكل أن هذه البرامج يمكن التحكم فيها بوساطة جهاز تحكم يحمله المريض معه أينما ذهب، يمكنه من خلاله رفع الجهد أو خفضه أو وضع الجهاز في حالة الإغلاق وفقاً لظروفه والحالة التي هو عليها، سواء النوم أو اليقظة أو وفقاً للأنشطة الحياتية التي يمارسها، مؤكداً أن الجهاز ليست له آثار سلبية تذكر على المريض وممارسته لحياته بصورة طبيعية.
وأضاف استشاري جراحة الدماغ والعمود الفقري أن النجاح الكبير الذي حققه استخدام الجهاز سيفتح الباب واسعاً لعلاج المزيد من الحالات الشبيهة التي لا يجدي معها العلاج الدوائي نفعاً، ويعاني أصحابها آلاما مزمنة تفسد عليهم حياتهم.
من جهته عبر المواطن زايد مظهر تيزاني (موظف) عن بالغ سعادته بعد أن من الله عليه بالشفاء، وانحصرت معاناته وآلامه التي دهمته منتصف عام 2014 بغتة خلال رحلة غوص كان يمضيها بمنتجع شرم الشيخ السياحي بمصر، حيث استفاق ذات يوم، وهو يعاني تلك الآلام في منطقة الظهر مع عدم القدرة على تحريك إحدى ساقيه. حيث عاد على عجل إلى أبوظبي ولم يجد العلاج سوى بمستشفى النور/‏‏ ميديكلينك في أبوظبي، وتحديداً عبر جهاز (إثارة النخاع الشوكي) الذي طوعه الدكتور أنس، وذلك بعد رحلة علاج بأحد المراكز العلاجية لم تجد نفعاً.

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تطلق "بوابة التسامح"