الاتحاد

الإمارات

ضبط باكستانيين حولا سكنهما بالشارقة إلى مصنع «نسوار»

الشارقة (الاتحاد) - ضبطت أجهزة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة، باكستانيين حولا مقر سكنهما في منطقة ميسلون إلى معمل لتصنيع “النسوار”، باستخدام مواد خام للمادة المحظورة وتصنيعها بواسطة معدات وأدوات بدائية.
وكشفت الشرطة في تفاصيل الواقعة، أن المتهمين يقومان ببيع وتوزيع منتجهما على أبناء جنسياتهما بشكل سري.
وأفادت الشرطة، بأن معلومات وردت لأجهزة التحريات والمباحث الجنائية بقيام شخصين من الجنسية الباكستانية بصناعة مواد مضرة بالصحة العامة “النسوار”، وذلك في مقر سكنهما بمنطقة ميسلون، وعلى ضوء ما توفر من معلومات انتقلت الجهات المختصة إلى الموقع، وتم أخذ التدابير القانونية اللازمة لمداهمته والقبض على المتهمين، وبتفتيش مقر السكن تم العثور على كمية من المواد الخام التي تستعمل في تركيب مادة النسوار، وماكينة مخصصة لإنتاجه وبعض الأدوات الأخرى التي تدخل في صناعة تلك المادة.
ونوهت الشرطة بأنه بمواجهة المتهمين بالتهمة المنسوبة اليهما أقرا بها كاشفين عن الطرق التي تتبع في التواصل مع زبائنهما والترويج لمنتجهما الضار بقصد المتاجرة، وعليه تم توقيفهما بتهمة حيازة وتصنيع مواد ضارة بالصحة العامة بقصد المتاجرة وتحويل ما تم ضبطه من مواد إلى شعبة الأمن في بلدية الشارقة.
ولفت العقيد جهاد سعيد ساحوه مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة الشارقة، إلى أن عملية الضبط جاءت في سياق منع استغلال المنازل لغير ما وجدت من أجله والحد من الأنشطة المخالفة والمحظورة التي من شأنها أن تصل أضرارها وتؤثر على الصحة العامة، بالإضافة إلى مخالفة القوانين.
وأوضح أن مادة النسوار تحتوي على مزيج من مواد كيميائية ومنها «التبغ» ومادة النورة «الجبص»، إضافة إلى مواد أخرى عوضاً عن الأدوات الملوثة وغير الصحية المستخدمة في عملية تصنيعها والتي تؤثر بشكل مباشر على صحة الإنسان وتسبب خطراً على سلامة الفرد والمجتمع.
ودعا بن ساحوه أفراد الجمهور إلى التكاتف مع الأجهزة الأمنية لمنع الأنشطة والممارسات المخالفة والمحظورة التي من شأنها إلحاق الأذى بأفراد المجتمع.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر