الاتحاد

الرياضي

ماراثون زايد.. ملحمة إماراتية للخير والإنسانية فـــي نيويورك اليـــوم

ماراثون زايد الخيري رسالة أمل وعطاء وتسامح من الإمارات للعالم (الاتحاد)

ماراثون زايد الخيري رسالة أمل وعطاء وتسامح من الإمارات للعالم (الاتحاد)

محمد البادع (نيويورك)

تشهد مدينة نيويورك اليوم، النسخة الرابعة عشرة من ماراثون زايد الخيري، والذي يقام بحديقة سنترال بارك، وسط مشاركة الآلاف ونخبة النجوم، يتبارون في حب زايد وفي ملحمة الخير التي يرعاها ويدعمها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو السباق الذي يخصص ريعه لصالح مؤسسة هيلثي كيدني فاونديشن المتخصصة في علاج مرضى الكلى وفي إجراء الأبحاث الخاصة بهذا المرض.
وعلى مدار الأيام الماضية، اكتملت الاستعدادات للحدث الكبير، الذي بات من معالم المدينة الرياضية، وأصبح حالة خاصة، تستقطب الآلاف حول العالم، ومن الأميركيين، الذين يثمنون السباق كحالة إنسانية نادرة، ترعاها دولة الإمارات، وفاء لقائدها ومؤسس نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتتزامن نسخة هذا العام من المارثون مع «عام زايد» الذي أطلقته الإمارات، بمناسبة مرور مائة عام على ميلاد الوالد والقائد والمؤسس.
وتزين شارع «فيفث أفينيو» بأعلام الإمارات وبصور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، وأكملت اللجنة العليا المنظمة برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، كافة الاستعدادات اللوجستية لانطلاقة السباق، بالتنسيق مع سفارة الدولة في أميركا، ومع الجهات المعنية، من أجل خروج السباق بأبهى صورة تعكس القدرات التنظيمية للدولة، والتي جندت من أجلها كل الخبرات.
وتتطلع اللجنة العليا إلى أن تكون النسخة الحالية استثنائية في كل شيء، خاصة وأنها تواكب مئوية زايد الخير، لتتحول المناسبة إلى احتفالية بأسطورة العطاء حول العالم، والذي امتدت أياديه البيضاء إلى كل شبر في أرجاء المعمورة، وغزا قلوب العالم بحكمته وخيره وسعيه الدائم للسلام، ودفاعه عن قضايا الإنسانية في كل مكان.
تبدأ فعاليات السباق اعتباراً من الساعة الثامنة صباحاً، حيث سيتوجه المتسابقون والجمهور إلى منطقة السباق، وفي الثامنة والنصف تمت دعوة المتسابقين للتوجه إلى نقطة انطلاقة السباق، وقبل الانطلاقة الفعلية يعزف السلام الوطني للدولة إيذاناً بإطلاق شارة البداية في التاسعة، وتبدأ فعاليات التتويج في العاشرة والنصف صباحاً بكلمة يلقيها ممثل المؤسسة الوطنية لأبحاث الكلى، تليه كلمة من ممثل لشركة «رود رنر» المنظمة للسباق، يتبعها البدء في تسليم الجوائز للفائزين الثلاثة الأوائل في السباق لفئتي الرجال والنساء.
ومن المتوقع أن يشهد ماراثون زايد الخيري في نسخته الرابعة عشرة إقبالاً كبيراً من المشاركين الذين يتوافدون من كل مكان للمساهمة في إنجاح السباق.
واكتملت كافة الاستعدادات من اللجنة المنظمة لإكمال سلسلة النجاح التي باتت تميز هذا السباق، وكانت الاستعدادات لإقامة السباق في الأيام الماضية تسير على قدم وساق، وقد اقترب التسجيل للمشاركة في ماراثون زايد الخيري من تحطيم كافة الأرقام السابقة في ظل الاهتمام الإعلامي والترويجي للسباق، من كبرى المؤسسات الإعلامية الإعلانية، التي تواجدت لتغطية فعاليات السباق السنوي، الذي يضم مختلف الشرائح المجتمعية، وفي مقدمتهم عداؤون من الإمارات والجاليات العربية الشقيقة والأجنبية الصديقة من مختلف القارات، خاصة عشاق سباقات الطريق الخيرية، وأغلق الاشتراك المفتوح من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالسباق، وعن طريق الشركة المنظمة مقابل اشتراكات رمزية متفاوتة مساهمة في العمل الخيري الإنساني الكبير وكل
الأجواء في نيويورك، تبشر بسباق توافرت له كل عناصر الإبهار، لا سيما بعد تعاظم اللجنة المنظمة على مدار الأعوام الماضية، وفي ظل الحالة التي ترافق الماراثون، كفعالية إماراتية تحظى بتقدير كل المتابعين، الذين يتطلعون إلى أن يكونوا شركاء في مسيرة الخير التي ترعاها الإمارات.
من ناحيتها، أصدرت «رودرنر» الشركة المنظمة للماراثون الكتيب الخاص بالدورة الـ 14، وكان متميزا بما تضمنه من معلومات عن دولة الإمارات، والسباق وتاريخه، وأبرز المشاركين فيه هذا العام، ومسار السباق داخل الحديقة، والجوائز التي ستمنح للفائزين، ونبذة عن الشركة والسباقات التي تنظمها سنويا، ومؤسسة هيلثي كيدني التي يذهب لها ريع السباق، كما استعرض الكتيب أفضل الأرقام لمسافة العشرة كيلومترات التي تخص السباق في التاريخ، وعبر دورات السباق للرجال والسيدات.
يشارك في الدورة 14 لماراثون زايد الخيري نخبة من أفضل العدائين والعداءات في مسافة السباق 10 كلم، اغلبهم أبطال العالم المميزين في مسافة النصف ماراثون، وتضم قائمة الرجال من كينيا كل من ستيفان سامبو 29 عاما ورقمه 27:25 دقيقة، وادوين سوي 32 عاما ورقمه 27:46د، وماثيو كيميلي 20 عاما ورقمه 27:11 دقيقة، وزونكس كيبروتو 18 عاما ورقمه 27:13، ومن إثيوبيا تشومي ميكونن 22 عاما ورقمه 27:50، ومن بريطانيا روس ميلينجتون 28 عاما ورقمه27:55، ومن أوغندا هاربرت أوكوتي 32 عاما ورقمه 29:42.
وبالنسبة إلى السيدات هناك الاثيوبيتان:بوزي ديريبا 24 عاما ورقمها 31:37، وأسكالي ماراشي 31 عاما ورقمها33:08، ومن كينيا ماجدالين ماساج 24 عاما ورقمها 31:44 د، ومونيكا نجيجي 24 عاما ورقمها 31:55، ومن الولايات المتحدة لاورا ثويت 29 عاما ورقمها 31:52، ولينساي شيرف 31 عاما ورقمها 32:27.

اقرأ أيضا

زيدان: نعتذر.. كرة القدم ترتبط دوماً بالحافز