الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 29 مدنياً سورياً و6 عسكريين بينهم عميد

موكب تشييع في مدينة كفرسوسة بضواحي دمشق تحول إلى تظاهرة مناهضة للنظام السوري إثر استهدافه برصاص الأجهزة الأمنية مما أدى لسقوط جرحى أمس (رويترز)

موكب تشييع في مدينة كفرسوسة بضواحي دمشق تحول إلى تظاهرة مناهضة للنظام السوري إثر استهدافه برصاص الأجهزة الأمنية مما أدى لسقوط جرحى أمس (رويترز)

عواصم (الاتحاد، وكالات) - قتل 29 سورياً برصاص الجيش النظامي والأجهزة الأمنية أمس، بينهم طفلان وامرأة و7 جثث عثر على 5 منها بريف معرة النعمان الشرقي في محافظة إدلب المضطربة، فيما تعود الجثتان الأخريان إلى مدنيين فقدا أثناء قصف شنته قوات حكومية على مدينة الحلفايا بريف حماة. كما لقي ضابط من الجيش النظامي، أختلف على رتبته بين عقيد وعميد، مصرعه في ظروف لم تكشف تفاصيلها، إضافة إلى 5 جنود من القوات الحكومية في حمص وريف درعا، إثر اشتباكات دارت بين قوات نظامية ومجموعات مسلحة منشقة، وخلال حملة مداهمات بحثاً عن مطلوبين للسلطات السورية. وشهدت مدينة كفر سوسة بضواحي دمشق استهداف قوات حكومية بالرصاص موكب تشييع ضحيتين لقيا حتفهما في تظاهرات “جمعة خذلنا المسلمون والعرب”، تحول إلى احتجاج أمس، ما أدى إلى سقوط قتيلين وإصابة عدد آخر من المشيعين. وبالتوازي، ذكرت وكالة الأنباء السورية “سانا” أمس، أن السلطات السورية أحبطت محاولة تسلل “مجموعة إرهابية مسلحة” من لبنان إلى الأراضي السورية بالقرب من قرية بعيون الحدودية التابعة لريف تلكلخ في حمص، بعد اشتباك أسفر عن مقتل وجرح عدد من أفرادها فيما لاذ آخرون بالفرار، بحسب الوكالة الحكومية.
وبحسب حصيلة نشرتها الهيئة العامة للثورة في سوريا لقتلى أمس، سقط 8 ضحايا في حمص وأحيائها، بينهم طفل وامرأة، و8 قتلى في إدلب، بينهم طفل أيضاً، وهي 5 جثث عثر عليها بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، في قرية تحتايا بريف معرة النعمان الشرقي بمحافظة إدلب، وتم التعرف إلى 4 منها وما زالت الخامسة مجهولة الهوية، وظهر على الجثث آثار تعذيب، إضافة إلى 3 قتلى آخرين. كما لقي 8 آخرون مصرعهم في درعا، وجثتان في حماة، وقتيلان سقطا أثناء تشييع ضحيتين أخريين في مدينة كفر سوسة بريف العاصمة السورية، إضافة إلى قتيل في حلب.
وأكد المرصد السوري الحقوقي، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً، استهداف موكب المشيعين في كفر سوسة بعد تحوله إلى تظاهرة مناوئة للنظام، قائلاً إن القوات النظامية أطلقت الرصاص على الموكب بعد انتهاء مراسم دفن القتيلين. وأشار المرصد إلى “مشاركة آلاف المواطنين في تشييع القتيلين في كفر سوسة، مبيناً أن أحدهما سقط الجمعة بإطلاق رصاص على متظاهرين خرجوا من جامع الدقر بالمدينة، والآخر قتل بعد منتصف ليل الجمعة، السبت متأثراً بجراح أصيب بها الجمعة خلال إطلاق الرصاص في كفر سوسة نفسها. كما تحدث المرصد في بيان آخر، عن اشتباكات عنيفة فجر أمس، بين القوات النظامية السورية ومجموعة مسلحة منشقة قرب مركز أمني في الغوطة الشرقية بمنطقة جرمانا بضواحي دمشق، استمرت لحوالي ساعتين، بينما سمع صوت انفجار شديد في مدينة حرستا بالعاصمة السورية، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية.
بالتوازي، واصل الجيش النظامي قصفه العشوائي بالمدفعية وقذائف المورتر، على حي الخالدية بمدينة حمص. وأفادت تقارير الهيئة العامة للثورة بسقوط 8 قتلى على الأقل في محافظة حمص، بينهم اثنان لقيا حتفهما بنيران قناصة واثنان آخران في تبادل إطلاق نار. وأظهرت لقطات مصورة وضعت على الإنترنت قصف أجزاء مختلفة من مدينة حمص على ما يبدو. كما استمر القصف العنيف على ضاحية القصير بحمص، ليطال بساتين ربلة والبساتين المحيطة بالحي. وفي ريف حمص، قتل مواطنان في الرستن، أحدهما سيدة مسنة بنار قناصة، بينما قتل شخص آخر خلال اشتباكات بين مجموعات منشقة مسلحة والقوات النظامية في قرية البويضة الشرقية. وذكر المرصد أن رجلين قتلا إثر إطلاق رصاص عشوائي من حاجز المركز الثقافي في بلدة تلبيسة. كما أعلنت وفاة شخص من حي الغوطة كان فقد قبل أسبوع، دون توضيح كيفية العثور على جثته وظروف وفاته.
واقتحم الجيش النظامي بلدات معصران والبرسة وفروان في إدلب بحثاً عن منشقين وشن حملة مداهمات واعتقالات وحرق للمنازل، حيث سقط عدد كبير من الجرحى جراء إطلاق النار الكثيف وغارات بالطيران الحربي في محيط بلدة البرسة بالمحافظة نفسها. وفي ريف إدلب، أفاد المرصد باغتيال مغني التظاهرات في بلدة كفرومة بإطلاق الرصاص عليه مباشرة خلال مداهمة منزله من قبل القوات النظامية، مشيراً إلى “اعتقال والده وشقيقه”. وأضاف المرصد “كما قتل شاب وشقيقته بإطلاق رصاص خلال اقتحام قرية عقربات في ريف جسر الشغور، بريف إدلب”. كما عثر على جثث 5 مواطنين عليها آثار تعذيب صباح أمس، في قرية تحتايا بريف معرة النعمان الشرقي، بحسب المرصد، موضحاً أنه “تم التعرف إلى 4 منها، فيما لا يزال الخامس مجهول الهوية”. وفي ريف درعا، دارت اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي السوري ومجموعات مسلحة منشقة في محيط منطقة الكرك الشرقي والغارية الشرقية، إثر استهداف ناقلة جند مدرعة من قبل مجموعة منشقة أسفرت عن مقتل جندي نظامي، بحسب المرصد السوري الحقوقي. كما قتل جنديان نظاميان و5 مدنيين خلال اشتباكات دارت في محيط بلدة خربة غزالة بدرعا بين القوات النظامية ومجموعات مسلحة منشقة، خلال حملة مداهمات بحثاً عن مطلوبين للسلطات السورية. وأشار المرصد إلى وفاة 3 مواطنين آخرين في قرية طفس متأثرين بجروح أصيبوا بها خلال اشتباكات في تظاهرات الجمعة.

اقرأ أيضا

ثلاثة قتلى بانفجار سيارة مفخخة في ريف الرقة