الاتحاد

عربي ودولي

موسكو تقترح عقد اجتماع جديد في أستانا منتصف يونيو

عواصم (وكالات)

أعلن ميخائيل بوجدانوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط ودول أفريقيا، أمس، أن موسكو تدعو إلى عقد اجتماع جديد بشأن سوريا في إطار مفاوضات أستانا منتصف يونيو الحالي، معلناً أيضاً أن مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا سيزور موسكو الأسبوع الحالي لإجراء محادثات بشأن الأزمة المحتدمة. في الأثناء، بحثت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موجيريني، مع رئيس الائتلاف الوطني المعارض رياض سيف، ورئيس الحكومة المؤقتة المنبثقة عن الائتلاف جواد أبو حطب، العملية السياسية في بلدهما، وسبل «دعم الصمود» داخل سوريا.
وذكر مكتب موجيريني، في بيان، أن الاجتماع تناول «الدعم العملي» الذي يمكن للاتحاد الأوروبي أن يواصل تقديمه للمعارضة السورية والمجتمع المدني والنساء داخل وخارج سوريا. وأضاف البيان أن الأطراف تبادلت الآراء حول عمل الاتحاد الأوروبي مع الحكومة المؤقتة المنبثقة عن الائتلاف المعارض لتقديم الدعم في مجال «الصمود»، من خلال توفير التعليم وخلق فرص العمل، إضافة إلى دعم هياكل الحكم المدني المحلي في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. وأشار البيان إلى أنه تم الاتفاق على أن الحل السياسي وحده من شأنه أن يشكل مخرجاً من الأزمة السورية من أجل الشعب السوري. وجدد الطرفان التزامهما ودعمهما للعملية التفاوضية التي تستضيفها جنيف برعاية الأمم المتحدة، وطالبا جميع الأطراف بالمشاركة في المفاوضات السورية لتحقيق الانتقال السياسي.
وفي وقت سابق، نقل مصدر في الدائرة الإعلامية التابعة للائتلاف عن سيف قوله، إنه تم التأكيد في المباحثات مع الجانب الأوروبي على عمليات «التهجير القسري التي تنفذها قوات النظام، والتي تمثل جرائم حرب». وشدد سيف على ضرورة اتخاذ إجراءات لتسهيل وضمان عودة المهجرين قسرياً إلى مدنهم «وفق شروط إنسانية سليمة». وحذر سيف من خطر حدوث كارثة إنسانية خلال عمليات تحرير مدينة الرَّقة، لافتاً إلى أن «مكافحة الإرهاب تتم عبر التخلص من السبب الرئيس في وجوده، وهو نظام الأسد».

اقرأ أيضا

ضبط أسلحة مهربة في المهرة