الاتحاد

ثقافة

«كلمة» يصدر سلسلة «ثمرات من دوحة المعرفة» بشكل مبسّط

إقبال من جانب الأسر  على زيارة معرض أبوظبي الدولي للكتاب (الاتحاد)

إقبال من جانب الأسر على زيارة معرض أبوظبي الدولي للكتاب (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) ـ على هامش مشاركته في الدورة الثانية والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، أصدر مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة سلسلة “ثمرات من دوحة المعرفة” لمجموعة فريدة من المؤلفين المتخصصين. والسلسلة متوافرة في الوقت الحالي في جناح مشروع “كلمة” للترجمة رقم 5.A907.
بصدورهذه السلسلة الموسومة بثمرات من دوحة المعرفة، يكون مشروع “كلمة” قد شق مدخلاً صلباً في تقريب المعارف العلمية والتاريخية بعيدة المنال إلا للمتخصصين، من ذهن القارئ العربي.
تعتمد أغلب المؤلفات هنا على السؤال: سؤال الماهية وسؤال العلة، وهما النمطان اللذان يمكّنان من إنتاج معرفة عن موضوع معروف أو مجهول. وتتجه أغلب المؤلفات إلى الأمور العلمية أو الفلسفية أو المعرفية العامة التي كثيراً ما نسمع عنها أو نراها أو نعرفها من غير أن تكون لنا معرفة دقيقة بخفاياها.
ففي المجال الفلسفي يدخل كتاب “هل الزمن موجود؟” كي يخلخل ما نعرفه ويبين أن الزمان والمكان موجودان في عروة وثقى لا محيد عنها، وأنه ظل دوماً الموضوع المفضل للفلاسفة والعلماء ليخلص إلى أن الزمن لم يعد دائرياً بل صار خطياً. وفيه أيضاً يتم التناول الفكري لأسطورة السفر في الزمن التي كثيراً ما اخترعت لها آلات وغذت خيال العلماء. كما أن تسلسل الأحداث وترابطها لا يخرج عن مفهوم العلية الزمنية. لهذا فإن كتاب “قانون تسلسل الأحداث” يأتي ليعالج بطريقة علمية وفلسفية ترابطها تبعا لمبدأي الصدفة والحتمية وبالنظر للاحتمالات الرياضية وغيرها.
وفي المجال السيكولوجي العصبي تتطرق مؤلفات من قبيل “كيف ننام؟” و”لماذا نحلم؟” من وجهة نظر فسيولوجية عصبية ونفسية لظاهرة النوم وأنواعه وأنماطه ولطرائق اشتغال الحلم وكيفية جمعه، مقدمة للقارئ تفسيرات جديدة مبنية على التجريب والاختبار والرصد والتحليل. أما في مجال الأركيولوجيا وعلم الأجناس فنقدم كتابين: الأول عن “الأحافير وما تحكيه لنا” باعتبارها ذاكرة للأنواع وحافظة لمعطيات يستشفها الباحث في هذا المضمار من تكوينها وطرائق عيشها. والثاني عن فرضية “هل يمكن بعث الماموث؟”، ذلك الحيوان الذي عثر على جثته متجمدة في سيبيريا، والذي وجد مرتعه في الخيال العلمي والسينمائي والأدبي.
وفي مجال الفيزياء والطبيعيات تم اختيار موضوعات بعضها مؤرق الفيروسات وعلاقتها بالإنسان وبعضها طريف كجزيئات حبة جلبان بما تطرحه من أسئلة على مكونات المادة. فكتاب “الإنسان والفيروسات.. هل هي علاقة دائمة؟” يدخلنا في عالم الأمراض الفيروسية الفتاكة ليحلل طبيعتها واشتغالها وأثرها على الحياة البشرية. أما كتاب “كم جزيء في حبة جلبان؟” فإنه بطريقة مبتكرة ينطلق من حبة جلبان ليقربنا من الجزيئات في صغرها اللامتناهي ومن الذرة في دورها الأساس في تحديد بنية العناصر الحية وغير الحية.

اقرأ أيضا

«الفريج».. ذاكرة المكان الأليف