الاتحاد

الإمارات

38 طالبة يابانية يزرن جامعة الإمارات

وفد الطالبات اليابانيات وطالبات جامعة االإمارات والأساتذة في لقطة تذكارية (وام)

وفد الطالبات اليابانيات وطالبات جامعة االإمارات والأساتذة في لقطة تذكارية (وام)

العين (وام) - أعربت طالبات من اليابان عن اعتقادهن بأن التطور والتقدم التقني قاسم مشترك يجمع بين الإمارات واليابان، مشيرات إلى أن ارتباط المجتمع المحلي بثقافته وتراثه أمر يجبر الآخرين على احترام الدولة.
واستقبلت جامعة الإمارات رحلة طلابية لـ 38 طالبة يابانية، نظمها نادي ساكورا الطلابي في عمادة شؤون الطلبة بالتعاون مع مدرسة فوجي مي جاوكا في طوكيو.
وتعد الرحلة الثانية من نوعها وتأتي في إطار التعاون المشترك مع الجامعات والمؤسسات التعليمية اليابانية بهدف التبادل العلمي والثقافي والتراثي على مستوى طلبة البلدين.
كان نادي ساكورا الياباني أقام حفلاً تكريمياً للمدرسة اليابانية في جامعة الإمارات حضره محمد الشامسي مساعد الأمين العام لشؤون الخدمات بالجامعة والدكتور عبد الرحمن الشايب النقبي عميد شؤون الطلبة ومجموعة من طالبات الجامعة.
ولفت الشامسي إلى الترابط الكبير بين الثقافتين اليابانية والإماراتية من خلال اعتزاز الشعبين بثقافتيهما الغنيتين في ظل ما تتمتعان به من نهضة تقنية وعمرانية كبيرة، مثمناً مستوى التبادل العلمي والثقافي بين جامعة الإمارات والمؤسسات التعليمية اليابانية. من جانبهن، أعربت الطالبات اليابانيات عن إعجابهن بمستوى التطور الكبير الذي تشهده الإمارات.
وأشارت الطالبة آريسا نومورا إلى أنها لم تلمس فرقاً بين بلادها والإمارات من حيث التطور والتقنية والنظام المتبع في السلوك الحياتي، معربة “ عن إعجابها ببرنامج التبادل الثقافي والطعام الشعبي.
أما الطالبة شيناتس فأعربت عن إعجابها الشديد بنقوش الحناء الإماراتية، مشيرة إلى أن الثقافة الإمارتية تجبر الآخرين على الاهتمام بها والتوقف عندها، عازية ذلك إلى ارتباط المجتمع بالتراث.
من جهته، أكد ناروتوشي يوشيدا منظم البرنامج الثقافي الياباني العمل على تشجيعه الطلبة اليابانيين على التواصل المستمر مع الطلبة الإماراتيين من خلال زيارة الدولة، ولقاء نظرائهم وتبادل الحديث معهم من خلال البرامج الثقافية والعلمية، لتعزيز وتقوية العلاقة ما بين الشعبين الصديقين.
إلى ذلك، اعتبرت الطالبات آمنة الدرمكي ونورة الشامسي وإيمان الشامسي وكلثوم العور من نادي ساكورا الاطلاع على ثقافة كلا البلدين من خلال البرامج الثقافية والسياحية أمراً جيداً، مشيرات إلى إعداد برنامج سياحي للضيفات يضم مشاهدة عروض اليولة وتقديم الطعام الشعبي ونقوش الحناء وزيارة مدينة فيراري ومدينة الحيوان بالعين وجامع الشيخ زايد الكبير وتجربة الملابس الشعبية الإماراتية. بالمقابل قدمت طالبات مدرسة فوجي مي جاوكا فن تقديم الشاي الياباني وتنسيق الزهور والفنون القتالية كالكاراتيه وفن طي الورق بالإضافة إلى عرض تعريفي عن المدرسة.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر