الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الدول العظمى تدعو السودان إلى تطبيق اتفاق السلام

8 أكتوبر 2009 01:12
دعت الدول العظمى الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ودول الاتحاد الأوروبي مساء أمس الأول الحكومة السودانية و«الحركة الشعبية لتحرير السودان» المتمردة سابقاً والحاكمة حالياً في جنوب السودان إلى الإسراع في تطبيق اتفاق السلام الموقع بينهما عام 2005 والإعداد للانتخابات العامة المقرر إجراؤها العام المقبل 2010 واستفتاء تقرير مصير الجنوب عام 2011. وقال بيان أصدرته وزارة الخارجية الأميركية إن مندوبي والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي في مجلس الأمن أكدوا، خلال اجتماع عقدوه على هامش المؤتمر الدولي بشأن حل مشاكل السودان في موسكو، ضرورة الإسراع في تطبيق اتفاق السلام الشامل في السودان وحضوا الطرفين على التمهيد لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في عام 2010 واستفتاء شعبي لسكان جنوب البلاد بشأن الوحدة مع الشمال أو الانفصال في العام التالي وإعداد خطة عمل لمعالجة المسائل ذات الاهتمام المشترك بعد عام 2011. ودعوا إلى متابعة الجهود وإلى التزام سياسي اقوى من جميع الاطراف في السودان من أجل إقرار «سلام دائم». في غضون ذلك، أبلغ مستشار الرئيس السوداني المشير عمر البشير، الدكتور عبد الله علي مسار «الاتحاد» في الخرطوم بأن الحكومة السودانية تبذل جهوداً حثيثة محلية وإقليمية ودولية، معلنة وغير معلنة، تبذل لتطبيع علاقات السودان مع الولايات المتحدة وتشاد. ونفي صحة مانشرته صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية بأنها دفعت رشاوى لمسؤول أميركي سابق للعمل على تطبيع العلاقات بين الخرطوم وواشنطن. وعلمت»الاتحاد»من مصادرها الخاصة أن وزير الخارجية التشادي موسى الفكي سيزور الخرطوم قريباً لبحث الأطر العامة لتحقيق المصالحة بين البلدين. من جهة أخرى دعا قادة ثلاث حركات مسلحة متمردة في إقليم دارفور، في ختام اجتماعاتهم في القاهرة أمس إلى توحيد «المقاومة المسلحة» هناك. وأكد أمين عام «حركة العدل والمساواة الديمقراطية» إبراهيم يوسف بينج والمسؤول السياسي في «جبهة القوى الثورية المتحدة» يوسف إبراهيم عزة الأمين العام للعلاقات الخارجية في «الجبهة المتحدة للمقاومة» تاج الدين بشير أن الحل السلمي العادل المتفاوض عليه بين الاطراف هو افضل الخيارات لتحقيق ورغبات وطموحات شعب دارفور. كما أكدوا خلال مؤتمر صحفي عقدوه بعد ختام اجتماعات استمرت 3 أيام في اطار التشاور لتوحيد «المقاومة المسلحة» في دارفور بدعم من مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما الخاص إلى السودان الجنرال سكوت جريشن، تأييدهم لجهود السلام في الإقليم. ودعوا إلى تشكيل لجان للاعداد لمؤتمر ميداني جامع في دارفور بمشاركة حركات التمرد الأخرى بهدف «توحيد قوى المقاومة المسلحة» في الاقليم.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©