صحيفة الاتحاد

الإمارات

مواطنون ومقيمون: تطبيق «شرطة أبوظبي الذكي» يحقق السعادة

عملاء في إدارة تراخيص الآليات والسائقين بشرطة أبوظبي (الاتحاد)

عملاء في إدارة تراخيص الآليات والسائقين بشرطة أبوظبي (الاتحاد)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكد مستخدمو التطبيق الذكي لشرطة أبوظبي مواكبة التطبيق للتقنيات الحديثة، ما يعزز عملية الاتصال والتواصل مع الجمهور، وتطوير آليات التطبيقات الذكية الحديثة في المعاملات الحكومية، مشيرين إلى أن استخدام الأنظمة الذكية شهد تطوراً سريعاً في السنوات الأخيرة، نظراً للحاجة الملحة لتطوير كل ما من شانه أن يساهم في خدمة أفراد المجتمع، ويحقق السعادة، ويدفع عجلة التسارع التقني والتكنولوجي لخدمة الجمهور. ودعا مستخدمون في مراكز فحص السيارات بإدارة تراخيص الآليات والسائقين إلى إضافة خدمتي التأمين ونقل الملكية، ضمن خدمات التطبيق للوصول إلى «الشمولية».

فك أزمة الازدحام

وقال حميد سلطان حميد النعيمي: «إن التطبيق الذكي لشرطة أبوظبي ساهم بشكل كبير في فك أزمة، وساعد في اختصار الوقت عن طريق ضغطة زر، ما أتاح للمستخدم جعل التخلص من أعباء كثيرة ناجمة عن الدفع بالطريقة التقليدية، كما أن التطبيق الجديد سهل دفع فواتير المخالفات للمركبة وأنا جالس في مكاني، ففي السابق كنت أقف في الطابور لفترات طويلة وقد أحتاج لكي أعود مجدداً لتخليص المعاملة، إضافة إلى أن التطبيق الذكي يختصر كثيراً من الوقت والجهد المبذول، ولا ننسى أن عدد السيارات كبير، ويزداد كل فترة نظراً للكثافة السكانية التي تشهدها إمارة أبوظبي والمناطق التابعة لها، لافتاً إلى أن «التطبيق الذكي ألغى الطوابير». وأضاف: «أفضل الدفع عن طريق التطبيق الذكي، نظراً لأسباب عدة، أهمها أن إنجاز المعاملات عن تطبيقات الهاتف أسرع بكثير من الوجود في طوابير مزدحمة، تسبب ضياع الوقت وإهداره بلا معنى»، لافتاً إلى أن طوابير الدفع في المحال التجارية، غالباً ما تكون مزدحمة بالناس، وقد لا يجد المرء موقفاً لمركبته أمام بعض الأماكن والمؤسسات.

مواكبة التطور

وقال علي حسن المنصوري: «أفضل الدفع عن طريق التطبيق الذكي المتوافر عبر الهاتف المحمول، بسبب سهولة الاستعمال الذي توفره التطبيقات الحديثة في الهواتف المحمولة، كما أننا اليوم في عصر يشهد تطوراً كبيراً ومتسارعاً؛ ولذا يتعين علينا مواكبة التطور المستخدم والمتوافر في التقنيات الحديثة». وأضاف: «يهدف التطبيق الذكي لخدمة أفراد المجتمع، موضحاً أن استخدام التقنيات والتطبيقات الحديثة في الخدمات سيوفر العناء والجهد المبذول، وسيختصر الوقت على المستخدم، عوضاً عن ذهابه لأماكن ومراكز الدفع المتوافرة في أرجاء الإمارات. وتابع: «مع التقدم والتطور التكنولوجي للتطبيقات والتقنيات الحديثة أصبح الأمر في غاية السهولة والتيسير على أفرد المجتمع، فالتطبيق الذكي سهل وبسط على الناس عملية دفع فواتير المخالفات، وتجديد رخصة القيادة والملكية ونقلها أو تحويلها»، داعياً إلى إضافة خدمات أخرى في المستقبل، مثل ربط خدمات التأمين وزيادة المدة الزمنية، لتخفيف مسألة الازدحام؛ لأن في ذلك دعم للعميل وخدمته والارتقاء بجودة الأداء لأعلى المستويات ولتحقيق أعلى معدلات السعادة في خدمة العملاء.

اختصار الوقت والجهد

من جهته، قال علي سعيد العبدولي: «إن التطبيق الذكي ساعدني كثيراً في اختصار الوقت والجهد المبذول لدفع المخالفات على رخصة القيادة، وتجديد الرخصة والملكية أو الحصول على بدل فاقد أو تالف لكل من رخصة القيادة أو الملكية بشكل سلس، حيث إن مثل هذا النوع من الخدمات ساعد الجميع في تخليص معاملاتهم الخاصة برخصة القيادة أو الملكية». واقترح العبدولي إدراج خدمة تحويل أو نقل الملكية من شخص لآخر في التطبيق الذكي، نظراً لأن ذلك سيساعد في تخليص المعاملة بين الطرفين بشكل أسرع وفي زمن قياسي، فالأمر لا يحتاج إلا لإضافة الخدمة في التطبيق الذكي لتعم الفائدة.

تيسير الخدمات ضروري

ويؤيد محمد سلام أحمد مغربي استخدام التطبيق الذكي، نظراً لأنه يوفر الجهد والتعب والعناء الذي يتكبده الناس في الوقوف أمام «الكاونترات» لدفع فواتير المخالفات، وتجديد رخصة القيادة أو الملكية ونقلها أو تحويلها، أو طلب بدل فاقد أو تالف لرخصة القيادة أو الملكية، وأضاف كل ما يهمني هو معرفة ما أقوم به من دفع للمخالفات أو تجديد لرخصة القيادة أو تجديد لملكية المركبة، حيث إن هذه الأمور تعتبر أشياء رئيسة لا يمكن الاستغناء عنها.

إنجاز الخدمات منزلياً

من جانبه، قال بول سبايك من المملكة المتحدة: «في السنوات الماضية كنا نطالب بافتتاح مراكز وفروع للجهات الحكومية والخاصة بالقرب من المناطق السكنية، ولكن اليوم ومع توافر التكنولوجيا والتطبيقات الذكية الحديثة في متناول اليد أصبحنا ننجز أعمالنا في البيت، وكل ذلك بفضل ما تقدمه شرطة أبوظبي من تطبيقات ذكية تساعد الفرد في المجتمع لتخليص معاملاته. كما أن التطبيق الذكي يعتبر إضافة مهمة في حياتنا، الأمر الذي يجعلني سعيداً بما أراه من تقدم وتطور سريع في دولة الإمارات»، لافتاً إلى أن شرطة أبوظبي ترتقي دائماً بجودة الأداء، وتسعى جاهدة لإسعاد أفراد المجتمع، وتقديم كل الخدمات التي من شأنها مساعدة العملاء، وتقديم الدعم الذي يحتاجون إليه.

وأكد صديقه كيث واليس: «ليست هذه المرة الأولى التي أستخدم فيها تطبيقاً ذكياً، ولكن التطبيق الذكي الحديث لشرطة أبوظبي يعتبر قفزة نوعية لدفع عجلة النمو المتسارع في التقنيات والتطبيقات الذكية الحديثة، وكل ما يحدث اليوم من تطور يعود إلى اهتمام القيادة الرشيدة التي وفرت أفضل التقنيات الحديثة المستخدمة في العالم، ولا يقتصر الأمر على خدمة المواطنين فحسب، بل شملتنا نحن المقيمين، وأنا سعيد جداً بما أراه من تطور مستمر في خدمة الجمهور».

ويفضل أحمد النبهان «مقيم» استخدام التطبيق الذكي، ويقول: «الدفع الذكي أكثر فاعلية على الرغم من أني أدفع الفواتير عن طريق أفرع الجهات والشركات، لكونها وسيلة آمنة لدفع فواتير المخالفات»، مشيراً إلى أن ذلك «اختصر المسافات والوقت».

لا يتطلب الحضور

وقال نور سلّوم: «أفضل الدفع عن طريق التطبيق الذكي في المعاملات البسيطة، مثل فواتير المخالفات، وتجديد رخصة القيادة والملكية، فهي لا تحتاج إلى الحضور الشخصي، ولا توجد حاجة ملحة للذهاب إلى مقر المؤسسة أو الوزارة أو الهيئة». وأضاف: «هناك معاملات بها بعض التعقيد، وتتطلب الحضور الشخصي، خاصة دفع الأمور التي تتطلب مبلغاً كبيراً، فأحياناً تخشى من تعرض النظام الإلكتروني لعطل، وبالتالي تدخل في دوامة معقدة من الحصول على إثبات لعملية الدفع التي تمت». وتابع: «يجب زيادة الوعي باستخدام التطبيق الذكي لشرطة أبوظبي، لتعم الفائدة والخير على جميع أفراد المجتمع».

نشر الوعي ضروري

وقال بدر سالم الشكيلي: «أعتقد أن معطيات الزمن الحالي والتطورات الحاصلة تفرض علينا استخدام آخر التقنيات والتطبيقات الذكية، فهي وجدت لأجل أن تسهل علينا مهامنا، والتطبيق الذكي وفر على المستخدم مسافات طويلة من قيادة السيارة، بالإضافة إلى أنه اختصر مساحات كانت تبنى للجهات الخدمية وفروعها، واليوم لا أعتقد أننا بحاجة إلى وجودها». وأضاف: «ما لاحظته أن العائق الوحيد الذي يتردد بسببه البعض هو وجود بعض المشكلات التقنية في تلك التطبيقات، أو قلة الوعي بأننا اليوم في زمن توجد فيه برمجيات كافية لحماية البيانات، وأعتقد أن نشر الوعي عن طريق توضيح أبرز المنجزات التي تحققت بفضل الوسائل الإلكترونية والتطبيقات الذكية، وتبيين امتلاك الجهات لوسائل الحماية الكافية هو الحل الأمثل». وأضاف: «أرى بضرورة أن تتم إضافة خدم التأمين، وجعلها أكثر مرونة لخدمة العملاء، وزيادة الفترة الزمنية المقررة إذا أمكن». وقال سيف نجيب: إنه لم يواجه أي إشكالية منذ استخدامه للدفع الإلكتروني أو التطبيق الذكي»، لافتاً إلى ضرورة زيادة الوعي في استخدام التطبيق والموقع الصحيح، والتأكد جيداً أنه تابع للمؤسسة بشكل رسمي. وأوضح أنه مؤيد للتطبيق الذكي؛ لأنه يمكنه من دفع وتجديد رخصة القيادة والملكية والفواتير والمستحقات كافة من أي مكان، مضيفاً أن البعض يرفض استخدام التكنولوجيا نظراً لعدم إلمامه بكيفية استخدامها، وارتباطه منذ الصغر بالوسائل التقليدية.

سهولة الاستخدام

وقال يحي كايد يوسف: «أفضل استخدام التطبيق الذكي لشرطة أبوظبي، وأحياناً الدفع الإلكتروني لسهولته في الاستخدام في أي وقت وأي مكان»، مشيراً إلى عدم الحاجة للذهاب إلى المؤسسة لدفع رسوم المعاملة أو تسديد فاتورة المخالفة.