الاتحاد

المشروبات الغازية

من الملاحظ أن المشروبات الغازية انتشرت بشكل كبير بين فئات أفراد المجتمع بسبب عدة عوامل رئيسية·
ويلعب الإعلان دورا كبيرا في ترويج هذه المشروبات، كما أن سهولة الحصول عليها لرخص ثمنها أتاح الفرصة للجميع للإقبال عليها·
في الحقيقة يجب أن تكون لنا وقفة هنا لشرح مدى تضرر الأشخاص جراء تناول مثل هذه المشروبات، وبالذات الفئة الأكثر أهمية وهم فئة صغار السن· ونلاحظ أن جميع الوجبات التي يتناولها الأطفال لا تخلو من المشروبات الغازية، الأمر الذي أدى إلى استبدال شرب الماء بهذه المشروبات·
يتساءل الكثيرون دائما لماذا ينصح بتناول العصائر الطازجة، وتجنب المشروبات الغازية عند تناول الوجبات الغذائية، وما هي المخاطر التي تحدث جراء تناولها·
هناك بعض المشروبات الغازية التي تحتوي ضمن مكوناتها على أملاح الفسفور والذي عادة ما يظهر على بطاقة العبوة باسم ''حمض الفسفوريك''·
وفي الحقيقة فإن جسم الإنسان يحتاج إلى أملاح الفسفور بمعدل '' 800 -''0021 ملجم وللعلم فإن أملاح الفسفور تعتبر ثاني أهم الأملاح المعدنية التي يحتاجها الجسم بكثرة بعد الكالسيوم ، وذلك لما لها من وظائف مهمة وأساسية بالجسم مثل تمثيل الدهون ونقلها إلى الدم على هيئة فوسفولبيدات ، وتمثيل كل من الكربوهيدرات والبروتينات ·
كما أن الفسفور يشترك مع الكالسيوم في وظيفة بناء العظام والأسنان·
ولكن لابد أن نشير هنا إلى أن نقطة الخلاف تتركز حول كمية أملاح الفسفور بالمقارنة مع الكالسيوم عند تناول الطعام حيث يجب أن يكون معدل الكالسيوم في الجسم متساويا مع نسبة الفسفور بنسبة واحد إلى واحد ، في حين أن ارتفاع نسبة الفسفور قد يؤدي إلى امتصاص الكالسيوم المتواجد في العظام مسببا بذلك ظهور أعراض نقص الكالسيوم مثل الكساح عند الأطفال ولين العظام عند الكبار ، وكذلك حدوث التشنج ، أو ما يسمى بالكزاز والذي يحدث نتيجة انخفاض نسبة الكالسيوم عن المستوى الطبيعي ، الأمر الذي قد يؤدي إلى تشنجات في العضلات وهي حركات غير منتظمة لا إرادية·
ولا شك أن استهلاك كميات كبيرة من المشروبات الغازية يزيد من كمية الفسفور في الجسم ، الأمر الذي يؤدي إلى خلق عدم توازن بين الكالسيوم والفسفور ، لذلك ينصح بالتقليل من تناول المشروبات الغازية واستبدالها بالعصائر الطازجة ·
وفي حال الرغبة بتناول المشروبات الغازية ينصح دائما بشرب الحليب بكمية تتراوح من كوب ونصف إلى كوبين لكل علبة مشروب غازي يحتوي على الفسفور أو مشتقاته أو تناول المكملات الغذائية التي تمد الانسان بما يقارب من 500 ملليجرام من الكالسيوم لتحقيق التوازن المطلوب وتجنب المشاكل الصحية التي قد تنتج عنها ·


عنود الحمادي

اقرأ أيضا