الاتحاد

الرياضي

بانايوتوس: ملف الاعتماد الأولمبي يكتمل أبريل 2019

أبوظبي (الاتحاد)

أكد اليوناني بانايوتوس، رئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، أنه يحضر للمرة السادسة على التوالي بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، وفي كل مرة يفاجأ بالجديد الذي تقدمه أبوظبي للعالم فتبهر الجميع، مشيراً إلى أن مشاركة 9 آلاف لاعب ولاعبة فاق كل التوقعات، وهو رقم قياسي عالمي لأي رياضة قتالية في العالم، وكذلك لأي حدث رياضي باستثناء الأولمبياد.
وقال: عالمية أبوظبي فرصة ومنصة لكل لاعبي العالم أن يستعرضوا إمكاناتهم، يعرضون ما وصلوا إليه من تطورات لمستوياتهم، متوجهاً بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على إقامة هذه البطولة تحت رعايته، وعلى دعمه المتواصل لرياضة الجو جيتسو في الإمارات وفي كل دول العالم، كما توجه بالشكر لاتحاد الجو جيتسو على جهوده الكبيرة في تطوير اللعبة في الإمارات وآسيا والعالم.
وتحدث رئيس الاتحاد الدولي عن أهم الموضوعات المطروحة على طاولة واجتماعات المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي التي تعقد على هامش بطولة أبوظبي العالمية، وقال: يتصدر الأجندة تطوير اللعبة كيفاً وكماً، ونشرها في كل الأوساط، ورفع نسب ومعدلات الإثارة فيها من خلال توصيات وقرارات إن لزم الأمر في تغيير بعض اللوائح، ويجب أن نتحلى بالمرونة كاتحاد دولي في تطوير اللعبة، واتخاذ القرارات المناسبة التي تعزز علاقاتنا ومساعينا مع اللجنة الأولمبية الدولية ومع كل المجالس الأولمبية والمنظمات الدولية لاعتمادها في كل المناسبات والمحافل، وفي الاتحاد الدولي نفتح كل النوافذ للأفكار الجديدة، والمبادرات الإيجابية التي تسهم في رفع قيمة لعبتنا. وقال: نعلم أن هناك منافسة قوية بين الرياضات المختلفة، كل يريد أن يحصل على مكانة في اللجنة الأولمبية الدولية، وعدد ميداليات، وفي الاعتماد أصلاً أو البقاء مع اللعبات المعتمدة، ولكننا وضعنا خطة أن نكسب كل يوم أرضاً جديدة في علاقاتنا مع المؤسسات الدولية، سواء كانت اتحادات دولية أو منظمات، كي تكون لدينا قوة الدفع التي تساعدنا من الداخل، ونحن نسير الآن في الاتجاه الصحيح، وعلينا التزام في نفس الوقت أن نرفع من قيم وأخلاقيات لعبتنا، وأن نرسي فيها مبادئ العدالة والالتزام والاحترام وحماية اللاعبين، وتابع: التقيت الكثير من أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية في العديد من المناسبات، وبنينا جسوراً قوية للتواصل يمكن البناء عليها في المستقبل.
وأوضح بانايوتوس: «نحن حالياً في مرحلة إعداد الملف الذي سيتم تقديمه إلى اللجنة الأولمبية الدولية لاعتمادها في الأولمبياد، وسوف نقدمه خلال العام المقبل، ونأمل أن يتم ذلك قبل أبريل من عام 2019، وفي الشهور المقبلة قبل تقديم الملف سوف نهتم بالجانب المجتمعي من رياضتنا، لأنه موجود ولكنه غير ملموس بالشكل المطلوب، ونريد أن يكون واضحاً للجميع، وتنمية البرامج مجتمعية وتعزيزها».
وتحدث بانايوتوس عن البطولات القارية وكيف يتم تطويرها وتوسيع قاعدتها لتقام في كل القارات مثلما هو الوضع عليه في آسيا، وأن تعتمد في دورة الألعاب القارية، وقال: الاتحاد الأوروبي ليس نشيطاً بالقدر الكافي لاعتماد اللعبة في دورة الألعاب الأوروبية، لا أعرف لماذا؟؟ ربما هو لا يريد، ولكني أعلم أيضاً أن دورة الألعاب الأوروبية ليست مهمة بالنسبة للاتحادات القارية، ولو أنهم استفادوا من تجربة الإمارات من الممكن أن يحققوا نجاحات في هذا الملف، وفي أميركا اللاتينية هناك تواصل مع الاتحاد القاري اللاتيني ونعمل سوياً من أجل تحقيق تقدم في هذا الملف.. لم نحقق النجاح حتى الآن ولكنهم على الطريق لاعتمادها أسوة بآسيا، ونحن ندعم أي جهد يصب في هذا المجال.
وقال: نعمل على زيادة عدد البطولات القارية بأن نقيم بطولة أفريقية وفي أوروبا وأميركا اللاتينية، وأستراليا.. في أفريقيا الأمر ليس سهلاً.. الثقافة هناك لا تتقبل الجو جيتسو «النيوازا» بسهولة، وهناك مشكلة في التواصل بين بعضهم البعض وبينهم وبين الاتحاد الدولي والمنظمات الدولية، ولكننا نتواصل حالياً مع الاتحاد الأنجولي لتنظيم بطولة أفريقية في بلاده، ولكن لا بد أن نعترف بأن أفريقيا تسير ببطء في تطوير الجو جيتسو، وهذا حالها في كل الرياضات، حيث لا تتفاعل بشكل سريع مع المبادرات الدولية، من ناحية أخرى نحن نريد أن نزيد الأنشطة، ونود أن تقام أكثر من بطولة مثل بطولة أبوظبي العالمية، ونبني شراكات مع الرعاة حتى تتوفر المداخيل الكافية للصرف على هذه البطولة.
وعن إمكانية ضم فئة البارا جو جيتسو لبقية الفئات الأخرى في البطولات العالمية والقارية، قال بانايوتوس: سوف أبدأ بحديث تمهيدي، وأقول بأنني سوف أناقش مع عبد المنعم الهاشمي مدى إمكانية بذل جهد في اعتماد الجو جيتسو في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019، لقد التقيت مع مسؤولين من الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، وتحدثنا، وسوف نقدم ملفاً أيضاً لإدخال الجو جيتسو ضمن منافساتهم، وإنْ لم يكن في هذه الدورة، ففي التي تليها بالتأكيد، لأننا سنوفر لهم كل المتطلبات في اللوائح والتطبيق ولوائح الحماية.

124 اتحاداً في «العمومية»

أكد بانايوتوس أن أهم التحديات التي يواجهها الاتحاد الدولي في العامين المقبلين الاستمرار في العمل بنفس قوة الدفع لنشر اللعبة وتعزيز قيمها في الأسرة والمجتمع، ونشرها في كل الدول، وتأكيد دورها في خلق بيئة صحية لكل أعضاء الأسرة، وكذلك إيجاد ووضع الآليات والتشريعات التي تحمي لاعبينا من الانحرافات بشتى أنواعها، ومن بينها تناول المنشطات، حتى نحافظ عليها نظيفة حسنة السمعة. وقال: توليت المسؤولية في عام 2008 وكان عدد الاتحادات الوطنية المنضوية تحت مظلة الاتحاد الدولي 52 اتحاداً فقط، والآن وصل إلى 124 اتحاداً وطنياً في الجمعية العمومية للاتحاد الدولي، وهذا إنجاز في حد ذاته لا يحسب لي، ولكن يحسب لفريق العمل ولأبوظبي ودعمها لمسيرة لعبتنا في كل دول العالم.

العدالة مطلوبة بين الفئات في كل البطولات

أوضح بانايوتوس أن التفكير في زيادة بطولات السيدات، لا بد أن يقوم في الأساس على توفير العدالة الكاملة بين الفئات المشاركة في أي بطولة بين الرجال والسيدات، بمعنى أنه إذا كانت هناك بطولة عالمية، فلا بد أن تكون الفئات المشاركة من الرجال مثل الفئات المشاركة من السيدات، وألا يتم تصنيف أو تقليل عدد فئات السيدات، كما لا نود الفصل بين بطولات الرجال والسيدات لأنه أمر ليس سهلاً لأننا نريد أن نضاعف كل البطولات التي تنظم، والعمل لا بد أن يكون داخل البطولات المعتمدة، وليس بتأسيس بطولات جديدة.

اقرأ أيضا

المجري كيرالي يعلن اعتزال كرة القدم