الاتحاد

الرئيسية

محمد بن زايد يتفقد مزاينة الرطب ويشيد بنجاح المهرجان

محمد بن زايد يطلع على نماذج من الرطب المعروضة في مهرجان ليوا

محمد بن زايد يطلع على نماذج من الرطب المعروضة في مهرجان ليوا

أشاد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالنجاح الذي حققه مهرجان مزاينة الرطب في ليوا بالمنطقة الغربية للعام الرابع على التوالي، والتطور اللافت الذي تشهده فعاليات العام الحالي·
وقال سموه بمناسبة زيارته التفقدية للمهرجان وفعالياته المصاحبة مساء أمس ''إن تنظيم هذا المهرجان سنويا ينسجم مع توجيهات قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة والاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' لدعم وتشجيع التوسع في زراعة أشجار النخيل والارتقاء في إنتاجها كما ونوعا باعتبارها شجرة مباركة كانت مصدرا أساسيا لغذاء الآباء والأجداد ولا زالت حتى يومنا هذا وهي مكون أساسي من مكونات الأمن الغذائي الوطني''·
ودعا سموه إلى أن تكون المسابقة في السنة القادمة على مستوى دولة الإمارات· وأضاف سموه أن فتح الباب أمام المزارعين من كافة أنحاء الإمارات سوف يحقق قفزة نوعية للمسابقة نحو الارتقاء والتنوع والتجديد· وأكد سمو ولي عهد أبوظبي أن دعم القطاع الزراعي بشكل عام والزراعات المثمرة بشكل خاص شكل على الدوام خطا ثابتا في استراتيجية التنمية بالبلاد· وقال إن ما حققه المهرجان من نجاح لافت يؤكد صحة النهج الذي سار عليه المغفور له بإذن الله تعالى الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' من بسط الخضرة والنماء في كافة الأنحاء وفي العناية بالنخلة رمز الحياة والعطاء·
ووصف الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الجهود الحثيثة التي بذلتها الجهات المشرفة والمشاركة بالمهرجان هذا العام بأنها اتسمت بالتعاون والانسجام والابتكار مما كان له أبلغ الأثر في ظهور المهرجان بهذا المستوى الراقي وفي ترسيخ فعالياته والوصول به إلى هذه الدرجة من التطور والتجدد والتميز مهنئا سموه اللجنة المنظمة وأسرة المهرجان والمشاركين على إنجازهم العالمي بإعداد أكبر صحن رطب في العالم وتسجيله في موسوعة جينيس·
ودعا سموه إلى أهمية مواكبة أحدث تطورات العصر في مجال زراعة النخيل وإلى ضرورة استخدام أحدث الأساليب العلمية والتقنية للارتقاء بأنواع وأصناف تمور الإمارات ودفعها لمزيد من الجودة والتميز والمنافسة محليا وعالميا· وتمنى سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في ختام زيارته لمهرجان مزاينة الرطب ''المزيد من التميز والنجاح للمهرجان في دوراته القادمة وأن يكون مناسبة هامة لتشجيع المزارعين على الاهتمام بجودة إنتاج الرطب وتوعيتهم إلى طرق الزراعة الحديثة وتأصيل المحافظة على التراث الذي يعد النخيل أحد مكوناته الأساسية''·
وتفقد سموه القاعة الأولى والتي تم تخصيصها لاستلام الرطب المشاركة في المسابقة، واطلع على المشاركات المقدمة للمسابقة خاصة فئة الدباس حيث خصص يوم أمس لاستلام الرطب المشاركة في المسابقة من فئة الدباس وابومعان بينما يتم اليوم استلام الرطب من فئة الخلاص والمميز والمنوع في الصباح على أن يتم إعلان النتائج الفائزة في المسابقة خلال المساء، في آخر يوم من أيام المهرجان·
وأعرب سموه عن سعادته بلقائه المزارعين والمشاركين في الفعاليات الرديفة للمهرجان· وأشار سموه إلى أن هذه المشاركة الواسعة تجسد مدى أهمية النخلة في تاريخنا العربي والاسلامي·
وعقب تفقد سموه للقاعة الأولى، زار القاعة الكبرى واطلع على الأعمال اليدوية والمشغولات التراثية التي قامت بتنفيذها السيدات كبار السن والتي تجسد الحفاظ على التراث وخاصة المشغولات التي اشتهرت بها المنطقة الغربية·
وتابع سموه المزاد المقام على طبق رطب مقدم من شركة زادكو البترولية، والذي بيع بمبلغ 175 ألف درهم تم تخصيصها للأسر المنتجة، حسب عبد الحميد المرزوقي مشرف الخدمات بجزيرة زركو البترولية التابعة لشركة زادكـــو أن ريع المزاد تم تخصيصه للأسر المنتجة تقديرا لجـــهودهـــا في الحفـــاظ عـــلى التراث·
كما اطلع سموه على أكبر طبق رطب في العالم تم تسجيله باسم دولة الإمارات في موسوعة جينيس العالمية والتي تم تسليم اللجنة المنظمة لشهادة الاعتماد أمس الأول لتكون دولة الإمارات هي أول دولة تسجل طبق الرطب بمقاييس فاقت المقاييس المطلوبة للاعتماد ضمن الموسوعة·
والتقط سموه الصور بجوار أكبر طبق عالمي مع شهادة الاعتماد ضمن موسوعة جينيس التي تسلمتها اللجنة أمس الأول من اللجنة المكلفة بدراسة الطبق واعتماد مقاييسه·
ورافق سموه سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس هيئة مياه وكهرباء أبوظبي ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية والشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان ومعالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه وراكان مكتوم القبيسي رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان وعدد من كبار المسؤولين وأعيان المنطقة الغربية·
يذكر أن طبق الرطب الذي تم اعتماده يبلغ طوله 10 أمتار طول في مترين عرض بارتفاع 7 سم وضم مليون حبة من الرطب مختلفة الأنواع وتم تقسيمه إلى ثلاث طبقات· وكان محمد خليفة كلفوت القبيسي عضو اللجنة المنظمة العليا للمهرجان صاحب فكرة تصنيع طبق بهذه المواصفات واستمد فكرته من الأطباق الإماراتية التراثية التي اعتاد أهل الإمارات على تقديم الطعام الدسم بها إلى الضيوف تقديرا لهم وعلى سبيل الاحتفاء بهم·
كما زار سموه أجنحة الشركات الزراعية الموجودة في المعرض ومجلس تنمية المنطقة الغربية وتعرف سموه من مسؤولي المجلس على الجهود الرامية إلى تنمية المنطقة الغربية والبنية التحتية والمشاريع التطويرية·
وزار سموه أجنحة الوزارات الحكومية والمحلية وبلدية المنطقة الغربية واطلع على مشروع مسابقة الحرف اليدوية الذي أقيم ضمن فعاليات المهرجان· وشهد سموه جانبا من المزاد العلني واطلع على أكبر صحن رطب تم تسجيله في موسوعة جينيس للمقاييس العالمية·
ومن جانبه أكد راكان مكتوم القبيسي رئيس اللجنة المنظمة العليا للمهرجان ليوا الرابع أن زيارة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للمهرجان أعطت الجميع دافعا كبيرا نحو مزيد من التقدم والتفوق·
يذكر أن مهرجان ليوا انطلق منذ أربع سنوات وفي كل عام يقام فيه المهرجان يشهد تميزا واضحا بما يضمه من فعاليات متنوعة تجذب إليها اكبر قطاع من المهتمين بالزراعة وخاصة زراعة النخيل بالإضافة الى الأسر والعائلات القاطنة في المنطقة·
وكان مهرجان ليوا الرابع لمزاينة الرطب قد انطلق في السابع عشر من شهر يوليو الماضي ويختتم فعالياته مساء اليوم حيث تقرر أن يكون اليوم مخصصا لاستلام الرطب من نوع الخلاص والمميز والمنوع في الصباح على أن يتم إعلان النتائج في المساء وتحديد الفائزين الأوائل في المسابقة بعد تحديد لجنة التحكيم لأفضل الأعمال المقدمة في فئة الدباس والخلاص وابومعان والمميز والمنوع بالإضافة إلى أجمل عرض وأكبر عذق·
واشترى الشيخ عبد الله بن محمد بن خالد آل نهيان مجموعة سلال رطب بمبلغ 160 ألف درهم من المزاد العلني الذي اقيم مساء أمس الأول ضمن فعاليات المهرجان

اقرأ أيضا

24 قتيلاً جراء حريق استديو للتصوير في اليابان