الاتحاد

ألوان

«أفضل مرتل».. أصوات خاشعة في رحاب القرآن

خلال إطلاق المسابقة على مسرح أبوظبي (تصوير عمران شاهد)

خلال إطلاق المسابقة على مسرح أبوظبي (تصوير عمران شاهد)

أشرف جمعة (أبوظبي)

وسط أجواء رمضانية عامرة بالقراءات الخاشعة والأصوات الندية، انطلقت أمس الأول على مسرح أبوظبي في كاسر الأمواج، فعاليات النسخة الـ12 للمهرجان الرمضاني بمنافسات الجولة الأولى من مسابقة أفضل مرتل للقرآن الكريم لفئتي الشباب والأشبال بمشاركة 23 متسابقاً من الإمارات، الأردن، باكستان، مصر، المغرب، موريتانيا، كندا، اليمن، وسط أجواء روحانية للمهرجان الذي ينظمه نادي تراث الإمارات، في الفترة من 1 إلى 15 من الشهر الجاري برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات.
حضر حفل الافتتاح، سنان المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات، وعبد الله محمد المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة، وعلي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للدراسات والإعلام، ومنصور سعيد المنصوري نائب سمو مدير عام مركز سلطان بن زايد، إلى جانب عدد من مسؤولي النادي، وممثلي الجهات الراعية، وجمهور كثيف.

أجواء رمضانية
حول انطلاق فعاليات المهرجان الرمضاني يقول سنان المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات بنادي تراث الإمارات، إن دعم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات لفعاليات المهرجان والفعاليات المماثلة للنادي هو الأساس في نجاحها، مبيناً أنه احتفاء بالشهر الكريم ينظم نادي تراث الإمارات ومراكزه عدة فعاليات رمضانية على مدى 14 ليلة تثري الأجواء الإيمانية التي تميز العاصمة أبوظبي، موضحاً أن مهرجانات النادي التي تقام في أبوظبي والعين والسمحة وسويحان تتضمن العديد من الأنشطة التراثية والثقافية والرياضية والألعاب الشعبية والنشاطات الاجتماعية تعزيزاً للهوية الوطنية.

تحفيز الشباب
ويورد رئيس لجنة تحكيم المسابقة الدكتور إبراهيم الجنابي، أن المسابقة تحفز الشباب على حفظ القرآن الكريم وتلاوته وضبط تجويده وأحكامه، وبناء صلة حقيقية بين الشباب والقرآن، لافتاً إلى أننا بحاجة ماسّة إلى زيادة وعي الشباب لفهم القرآن فهما صحيحاً سليماً باعتبار كتاب الله يقوّم سلوك الإنسان وفكره.
نتائج طيبة
ويعرب المتسابق الإماراتي محمد عبد الباسط الحمدي (18 عاماً)، يحفظ 15 جزءاً من القرآن، عن سعادته بالمشاركة في هذه المسابقة، خصوصاً أنها تفتح المجال لإحياء مشروع حفظ القرآن وتلاوته وتجويده، وأنه يتمنى أن يحقق نتائج طيبة من خلال مشاركة هذا العام.
وفور انتهاء أصغر متسابق وهو محمد وائل الشحات مصطفى (8 سنوات) من مصر، صفق له الجمهور خصوصاً أنه قدم قراءة متميزة لآيات من «سورة عم» متقناً أحكام التلاوة والتجويد، ويبين أنه يحلم بأن يصبح عالماً يخدم الإسلام، وأنه لم يخشَ المنافسة، وأنه في حال فوزه بالجائزة الأولى فسوف يخصصها للفقراء والمحتاجين.

مهرجان العين
قدم نادي تراث الإمارات للجمهور عقب ختام منافسات الجولة الأولى من المسابقة جوائز قيمة، وذلك بدعم من العديد من الشركات والمؤسسات الوطنية الراعية والداعمة.
وضمن أنشطة نادي التراث أطلق مركز العين التابع للنادي فعاليات مهرجان العين الرمضاني وتشمل تصفيات دوري كرة قدم وبطولة للرماية، وبرنامج زيارات للمجالس، كما يشارك النادي في بطولة العين الرمضانية وتتواصل فعاليات مهرجان مليح في مقر إدارة الأنشطة بأبوظبي.

اقرأ أيضا

ترامب يوقع أمراً تنفيذياً لدعم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي