الاتحاد

عربي ودولي

مفوضية حقوق الإنسان ترحب بقرار أوباما بشأن جوانتانامو

صورة أرشيفية لأحد معتقلي جوانتانامو  يحمله على نقالة جنود اميركيون في المعتقل

صورة أرشيفية لأحد معتقلي جوانتانامو يحمله على نقالة جنود اميركيون في المعتقل

رحبت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة نافي بيلاي بقرار إغلاق معتقل جوانتانامو ووصفت قرار حظر التعذيب خلال عمليات الاستجواب الذي أصدره الرئيس الاميركي باراك اوباما بأنه قرار '' مشجع للغاية''·
وقالت بيلاي''أرحب بشدة بهذا القرار''· وأضافت''إن وضع أوباما قرار إغلاق جوانتنامو ووضع نظام لحماية الحقوق الأساسية للمعتقلين هناك على رأس أولوياته أمر مشجع للغاية''· وطالبت المفوضة بأن يتم مقاضاة من تبقى من المشتبه في ارتكابهم جرائم بسرعة وبشكل عادل أمام محاكم عادية وأن يتم إطلاق سراح المحكوم لهم بالبراءة دون تأخير· كما طالبت بمنح '' تعويض مناسب'' لكل من تم احتجازهم لأعوام في جوانتنامو على سبيل الخطأ وبإجراء تحقيق شامل في مزاعم تعرض المعتقلين هناك للتعذيب·
في كندا، رحب وزير الخارجية الكندي لورانس كنون أمس الاول باغلاق سجن جوانتانامو ولكنه كرر القول إن بلاده ترغب بمواصلة الاجراءات القضائية بحق عمر خضر، اخر غربي لا يزال مسجونا منذ اعتداءات 11 سبتمبر· وقال لاذاعة ''راديو- كندا'' إن إغلاق جوانتانامو ''هو خبر سار''· واضاف ''لكن يبقى أن عمر خضر متهم بجريمة خطيرة ويجب أن تتواصل الاجراءات القضائية بحقه''· وقد اعتقل عمر خضر في افغانستان عام 2002 وكان بعمر 15 عاما وهو لا يزال معتقلا منذ ستة أعوام في جوانتانامو·
وكان من المقرر ان يحاكم اخر يناير أمام محكمة عسكرية استثنائية بتهمة قتل جندي أميركي بقنبلة القاها خلال اعتقاله· ورفضت الحكومة الكندية باستمرار طلب واشنطن تسليمها خضر·
وكان القاضي المكلف ملف عمر خضر الذي اوقف وهو في سن الخامسة عشرة والملاحق بتهمة ارتكاب جريمة حرب، أمر الاربعاء بتعليق الاجراء لـ120 يوما بناء على طلب اوباما· واوضح المتحدث باسم المحاكم الاستثنائية جو ديلافدوفا ''ان الدفاع لم يعارض المذكرة وأمر القاضي بتطبيقها''· وقال متحدث باسم كنون الخميس لوكالة فرانس برس إن اوتاوا تتابع ''باهتمام التطورات'' المتعلقة باغلاق سجن جوانتانامو بما في ذلك ''التطورات التي قد يكون لها تأثير على حالة عمر خضر''·
في النمسا أعربت الحكومة النمساوية عن رفضها استقبال نزلاء من معتقل جوانتانامو · وقال وزير الخارجية النمساوي ميشائيل شبيندليجر أمس في تصريحات إذاعية إن مسألة توفير أماكن إقامة لمعتقلي جوانتانامو الذين قضى بعضهم سبع سنوات في المعتقل الأميركي مسألة تخص الولايات المتحدة·
وأضاف الوزير النمساوي: ''من يتسبب في مشكلة يجب عليه حلها·· ليس هناك ما يمنع من توفير مستقبل لهم في الولايات المتحدة إذا كانوا مواطنين شرفاء''·وكان المستشار النمساوي فيرنر فايمان قد أعرب أمس عن رفضه لاستقبال نزلاء من معتقل جوانتانامو في بلاده·
من جانبها، رحبت الحكومة الألمانية بقرار إغلاق المعتقل· وذكر أورليش فيلهيلم المتحدث باسم الحكومة امس أن قرار إغلاق المعتقل ''أنهى فصلا صعبا في العلاقة بين الجانبين عبر الأطلسي''·
لكن ألمانيا لم تحسم موقفها من قبول معتقلي جوانتانامو على أراضيها حيث أشارت وزارة الخارجية إلى وجود مباحثات في الوقت الحالي حول هذا الموضوع بين وزير الداخلية فولفجانج شويبله ووزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير·
واعترف أندرياس بيشكي نائب المتحدث باسم الخارجية الألمانية بإجراء اتصالات مع الإدارة الأميركية على مستويات مختلفة دون أن يطلب الجانب الأميركي رسميا من ألمانيا استضافة بعض معتقلي جوانتانامو·
في هافانا، أكد الرئيس الكوبي راوول كاسترو في حديث نشرته امس صحيفة ايزفيستيا الروسية ان بلاده ستصر ''بقوة أكبر'' على إغلاق قاعدة جوانتانامو البحرية الاميركية التي تضم المعتقل الاميركي· وفي تصريح للصحيفة قبل ايام من الزيارة الرسمية التي سيقوم بها الى موسكو ''نهاية يناير''، قال راوول كاسترو ''سنبدأ بالاصرار بقوة أكبر على رغلاق القاعدة·
واغتنم فرصة هذه المقابلة لاعلان ذلك للمرة الاولى''· واوضح راوول كاسترو ''ليس لتلك القاعدة أهمية عسكرية بالنسبة لهم (الاميركيين)· من وجهة النظر العسكرية انها فخ حقيقي بالنسبة اليهم''· وتولى راوول كاسترو السلطة في يوليو 2006 خلفا لشقيقه فيدل ومن حينها عززت كوبا علاقاتها مع روسيا·
وقاعدة جوانتانامو منطقة اميركية تبلغ مساحتها 117 كيلومترا مربعا (49 كيلومترا مربعا منها على اليابسة) تقع في اقصى جنوب شرق كوبا· وقد منحتها كوبا للولايات المتحدة العام 1903 مكافأة على مساعدتها في حرب تحريرها ضد إسبانيا القوة المستعمرة سابقا·
وتقع القاعدة على بعد ألف كلم من هافانا وتؤوي منذ 2002 معتقل جوانتانامو· وامر الرئيس الاميركي الجديد باراك اوباما الخميس باغلاق المعتقل في غضون سنة وذلك بعدما تحول الى احد أبرز رموز الممارسات المثيرة للجدل التي اعتمدتها إدارة سلفه جورج بوش في مكافحة الارهاب·
في كابول رحب الرئيس الافغاني حميد كرزاي امس بقرار إغلاق المعتقل ووصفه بانه قرار جيد سيساعد على حشد الدعم الدولي للقتال ''ضد الارهاب''· وجاء في بيان للرئاسة الافغانية تلاه متحدث باسمها أن '' كرزاي يرحب باغلاق معتقل جوانتانامو''·
واضاف ان ''هذا القرار الجيد سيساعد على حشد الدعم بين المجتمع الدولي للقتال ضد الارهاب وضم مزيد من الدول لهذا القتال''· ولا يزال أكثر من 240 معتقلا من المشتبه بضلوعهم في الارهاب يقبعون في معتقل جوانتانامو الذي ينظر اليه منتقدو بوش على انه رمز لاساءة المعاملة وانتهاك الدستور· ومنذ 11 يناير 2002 اعتقل أكثر من 800 رجل وفتى في جوانتانامو الذي لا يزال يحتجز فيه 240 شخصا· واعادت الولايات المتحدة اكثر من 250 معتقلا الى افغانستان، بينما لا يزال عدد من الافغان في جوانتانامو

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»