الاتحاد

الاقتصادي

آلة بيع لكل 25 مواطناً في اليابان

مطعم في طوكيو يقدم آلة بيع بعملة «بيتكوين»  (إي بي أيه)

مطعم في طوكيو يقدم آلة بيع بعملة «بيتكوين» (إي بي أيه)

طوكيو (د ب أ)

إنها في اليابان منتشرة مثل إشارات المرور في كل مكان. يوجد من «آلات البيع» نحو 5 ملايين آلة في ثالث أكبر اقتصادات العالم، أي بواقع آلة لكل 25 مواطناً.
هذا البلد الذي يسير على مستوى عال من التكنولوجيا لديه أعلى كثافة من آلات البيع. ويقوم نحو نصف هذه الآلات بالبيع الآلي لما يصل إلى 30 مشروباً مختلفاً: مشروبات غازية وماء وشاي أخضر وقهوة وحتى الحساء، كلها من جهاز واحد.
ولكن يبدو أن ازدهار آلات البيع التي تعرف باسم «جيدو هامبايكي» في اليابان قد انتهى. فقد أصبحت أسواق «كومبيني»، وهو نوع من المتاجر المريحة التي تفتح أبوابها على مدار 24 ساعة، توفر الخدمات نفسها التي تقدمها هذه الآلات.
ويقول أحد الموظفين في طوكيو: «لقد اعتدت أن أتناول القهوة من آلة البيع»، ولكن الآن هذه المتاجر ذات العمالة البشرية تبيع القهوة المصبوبة حديثاً ليس فقط بأسعار أقل، بل أيضاً بمذاق أفضل.
وبدأ صناع آلة البيع يشعرون بالضيق والرغبة في الدفاع عن أنفسهم، فقد تراجعت مبيعات آلات البيع العام الماضي إلى 2 تريليون ين (17.8 مليار دولار) بانخفاض أكثر من الثلث عن عام 1995 عندما حققت مبيعات جيدو هامبايكي رقماً قياسياً بلغ 3.1 تريليون ين.
وفي منتصف تسعينيات القرن الماضي، كان اليابانيون يشترون 48% من مشروباتهم من آلات البيع، ولكن في العام الماضي انخفضت النسبة إلى 29%، وفقاً لإحصاءات معهد بحوث المشروبات «إنريو سوكين»، مع استحواذ أسواق كومبيني على حصة 22% من مشتريات اليابانيين من المشروبات.
ورغم المنافسة، لا تزال صناعة المشروبات مستمرة مع آلات البيع، حسبما يقول كازوهيرو مياشيتا من معهد «إنريو سوكين»، نظراً لارتفاع هامش الربح.
ولا يقتصر الأمر على صناعة المشروبات، فهناك آلات بيع لمجموعة واسعة من المنتجات المختلفة: المثلجات والفواكه والخضراوات ومناديل اليد والشعيرية سريعة التحضير الساخنة والبطاريات والجوارب والمواد الإباحية والواقيات الذكرية.

اقرأ أيضا

حمد الشرقي: الإمارات تحرص على استدامة الموارد الطبيعية