الاتحاد

عربي ودولي

مقتل عميد بالشرطة اليمنية برصاص مسلحين قبليين

صنعاء (الاتحاد)- قُتل ضابط وأكاديمي بالشرطة اليمنية، أمس برصاص مسلحين قبليين استحدثوا نقطة تفتيش في محافظة إب، فيما أقر البرلمان اليمني استدعاء وزيري الداخلية والدفاع، اليوم الأحد، لمساءلتهما عن الاختلالات الأمنية في أكثر من مدينة يمنية.
وقال مسؤول محلي إن العميد عبدالله العزعزي (60 عاما)، أستاذ القانون بأكاديمية الشرطة اليمنية، قُتل برصاص مسلحين قبليين، استحدثوا قبل أيام نقطة تفتيش في منطقة سمارة، بمحافظة إب، مشيرا إلى أن المسلحين اعترضوا سيارة العزعزي، التي تحمل لوحة مرورية صادرة من الشرطة، وأنهم أطلقوا النار عليه وبجواره زوجته وأطفاله”.وأشار المسؤول إلى أن المسلحين يقيمون منذ أيام “قطاعا قبليا في منطقة سمارة”، وأنهم يسطون بالقوة على أي سيارة حكومية أو عسكرية “احتجاجا على مقتل خمسة من أقاربهم في نزاع مسلح على عقار” في العاصمة صنعاء، الأسبوع الماضي.
ولفت إلى أن وزارة الداخلية أطلقت حملة عسكرية كبيرة لاعتقال المتورطين في اغتيال العميد العزعزي، إلا أنه قلل من قدرة هذه الحملة على اعتقال “القتلة”، مطالبا باعتقال زعماء قبائل “القفر” الذين يدعمون هذا القطاع القبلي، حسب قوله. وكانت الداخلية اليمنية نعت في بيان العميد العزعزي، الذي تقلد عدداً من المناصب كان آخرها مديرا عاما للعلاقات والتوجيه بأكاديمية الشرطة.
وفي هذا السياق، نجا مسؤول أمني في محافظة حضرموت من الاغتيال بتلغيم سيارته الخاصة. وذكرت الأنباء أن العقيد عبدالله العراسي، مسؤول التوجيه المعنوي بقوات “الأمن المركزي” في حضرموت، نجا من الاغتيال عبر تفجير سيارته بعبوة ناسفة، بينما كانت واقفة أمام ورشة لإصلاح السيارات، في المكلا.
على صعيد متصل، أقر البرلمان اليمني استدعاء وزيري الدفاع والداخلية في الحكومة الانتقالية، وحضورهما جلسة اليوم الأحد، لمسائلتهما بشأن الانفلات الأمني، وكان عدد من النواب طالبوا، في جلسة أمس، الحكومة الانتقالية بمعالجة الاختلالات الأمنية في العاصمة صنعاء و”بعض” المدن اليمنية.

اقرأ أيضا

نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى مستشفى