الاتحاد

عربي ودولي

«العفو» ترصد 200 وفاة أثناء الاحتجاز في سوريا

لندن (وكالات) - نددت منظمة العفو الدولية بتصميم الحكومة السورية على التمسك بالسلطة مهما كان الثمن على مستوى الضحايا البشرية والكرامة، واتهمت في تقرير نشرته أمس الجيش والاستخبارات السورية بارتكاب جرائم وعمليات تعذيب، قد تعتبر جرائم ضد الإنسانية، في محاولة يائسة لإرهاب المعارضين وإسكاتهم وإخضاعهم. وقال فيليب لوثر، المدير المؤقت لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة: “إن 200 حالة وفاة أثناء الاحتجاز تم الإبلاغ عنها في سوريا، بحلول نهاية العام، بزيادة 40 مرة عن متوسط الرقم السنوي في الاونة الأخيرة”.
من جهة ثانية قال مدير مكتب منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية في لبنان نديم حوري “إنه لا يوجد شك في أن السلطات السورية تبذل كل ما في وسعها لتجنب أي شكل من أشكال الفحص والتدقيق في أفعالها”.
وأضاف “إن المشكلة المتعلقة بهذه البعثات هي أن الأخطاء تكون مكلفة؛ لأنه في كل يوم يموت أشخاص”. وحث المراقبين على التحلي بالمزيد من الشفافية والتواصل بشأن ما يشاهدونه.

اقرأ أيضا

الرئيس اللبناني: لم نعد قادرين على تحمل تداعيات النزوح السوري