الاتحاد

الرياضي

2000 متطوع في خدمة كاس آسيا

الدوحة (الاتحاد)- رفضت اللجنة المنظمة لبطولة الأمم الآسيوية، قبول المزيد من المتطوعين بعد أن وصل العدد إلى ألفي متطوع، لتقرر اللجنة غلق الباب أمام الراغبين في الانضمام لركب التطوع.
وكان سعود المهندي المدير التنفيذي للبطولة قد وقع اتفاقية مع مركز قطر للعمل التطوعي لتوفير 1600 متطوع للعمل في البطولة لخدمة ضيوف البطولة في المركز الإعلامي الرئيسي وستاد خليفة الدولي ونادي الريان إضافة إلى أندية الغرافة والسد وقطر.
وقبل أيام من البطولة، تم تدريب المتطوعين على المهام التي سيقومون بها من قبل خبراء في تنظيم الفعاليات والبروتوكول، غير أن أعداد المتطوعين ظلت في ازدياد، حتي وصل العدد إلى ألفين، مما كان سبباً في الاكتفاء بالذين استقرت عليهم اللجنة، خاصة أن ضم المزيد، يعني الدفع بهم مباشرة في أتون العمل بالبطولة دون خبرات، إذ لا يوجد وقت لتدريب أحد مع انطلاق رحى المنافسات.
وقال يوسف علي الكاظم أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي “إن المركز كان قد بدأ بإجراء مقابلات مع أكثر من 3500 متطوع ومتطوعة وبناء على هذه المقابلات تم اختيار العدد المطلوب حسب الشروط المطلوبة لتلك البطولة، معرباً عن سعادته بأداء المتطوعين حتى الآن، مشيراً إلى أن عبور البداية دون مشاكل كبيرة، يعني أنهم نجحوا في مهمتهم.
وحول معاناة عدد من الإعلاميين لعدم حصولهم على بطاقاتهم حتى الآن، ومسؤولية متطوعي المركز الإعلامي عن ذلك، قال الكاظم إنها ليست مسؤولية المتطوع، فهو عبارة عن وسيط بين اللجنة والإعلامي، ويتم تسليم البطاقات تحت إشراف موظفين من الاتحاد الآسيوي، وهناك البعض لم يسجلوا في القناة الإعلامية للاتحاد الآسيوي ويأتون اليوم ويريدون بطاقات، أو آخرون لم يستكملوا إجراءاتهم بالشكل الصحيح، نافياً إلقاء المسؤولية على المتطوعين.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي