الاتحاد

الإمارات

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تتبرع بعائدات مهرجان أبوظبي لمراكز إيواء النساء والأطفال

هدى كانو تقدم مساهمة المجموعة إلى سارة شهيل

هدى كانو تقدم مساهمة المجموعة إلى سارة شهيل

أعلنت هدى كانو مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون عن تخصيص عائدات مهرجان أبوظبي 2010 لدعم مراكز إيواء النساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر في أبوظبي.
وقامت كانو بتقديم 556 ألف درهم الى سارة شهيل المدير التنفيذي لمراكز إيواء النساء والأطفال خلال حفل أقيم أمس في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي.
وقالت هدى كانو إن مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تخصص كل عام عائدات مهرجان أبوظبي لدعم إحدى المنظمات التي تسعى جاهدة لإحداث التغيير في مستوى الخدمة المجتمعية والعمل التطوعي والخيري انسجاماً مع روحية المهرجان الذي يمثل احتفالية بالفن والإبداع في ربوع دولة الإمارات العربية المتحدة وترجمةً لشعار”بلاد الخير” وأن مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تؤكد دعمها لمراكز الإيواء بهذه اللفتة المتواضعة.
وأضافت كانو أن رسالة مراكز إيواء النساء والأطفال التي تسعى لتوفير المأوى لضحايا الاتجار بالبشر تتماشى مع روحية مهرجان أبوظبي المنبثقة من قيم الاحترام والتسامح والتآخي التي أرساها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حيث تسعى مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بالاشتراك مع الهيئات والمؤسسات المجتمعية الرائدة محلياً إلى تعزيز هذه القيم في الإمارات. من جانبها أشادت سارة شهيل المدير التنفيذي لمراكز إيواء النساء والأطفال بالمبادرة النبيلة لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في دعم قدرات مركز أبوظبي لإيواء ضحايا الاتجار بالبشر.
وأكدت شهيل أن مثل هذه المبادرات الخلاقة تعزز جوانب المسؤولية الاجتماعية لدى المؤسسات الوطنية في الدولة وتساهم في تحقيق أهداف المركز وتساند جهود الدولة وتعزز استراتيجيتها في مجال الرعاية الإنسانية لضحايا الاتجار بالبشر وتحد من تفاقم معاناة ضحايا هذا النوع من الجرائم الوافدة إلى الدولة.
وقالت إن رعاية ضحايا الاتجار بالبشر تعتبر مسؤولية تضامنية لذلك تعمل إدارة المراكز على خلق شراكات قوية مع الهيئات والمؤسسات المختلفة في الدولة لحشد الدعم والتأييد لهذه القضايا الإنسانية، مؤكدة سعي الإدارة المستمر لتوسيع مظلة الشركاء وإظهار أكبر قدر من التضامن والتجاوب مع ضحايا الاتجار بالبشر وتوفير أكبر قدر من الرعاية لهم وصون كرامتهم. وتعد مراكز الإيواء واحدة من خمس مؤسسات مجتمعية التي يدخل معها مهرجان أبوظبي في شراكة هذا العام في إطار برنامجه المجتمعي الرائد، وقد أتيحت لهذه المؤسسات المجتمعية خلال مهرجان أبوظبي 2010 الفرصة لنشر رسالتها ورفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية دورها من خلال مشاركتها في الفعاليات والتعريف بها في المنشورات الخاصة بالمهرجان وفي التغطيات الإعلامية لفعالياته.
وتهدف مراكز إيواء النساء والأطفال ضحايا الاتجار بالبشر في أبوظبي التي بدأت العمل في يناير عام 2009 إلى رفع مستوى الوعي بآثار الاتجار بالبشر والتمسك بمبدأ الكرامة الإنسانية لجميع أفراد المجتمع الإنساني.. وتوفر المراكز مأوى لما يقارب الثلاثين من النساء والأطفال من ضحايا الاتجار بالبشر وتقدم لهم المساعدة النفسية والطبية والقانونية فضلاً عن دورات إعادة التأهيل.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر