الاتحاد

الإمارات

تشكيل 4 فرق للتفتيش على المنشآت الصناعية بأم القيوين

فرق التفتيش خلال زيارتها لمنشأة صناعية في أم القيوين (من المصدر)

فرق التفتيش خلال زيارتها لمنشأة صناعية في أم القيوين (من المصدر)

سعيد هلال (أم القيوين) - شكلت إدارة الدفاع المدني في أم القيوين، 4 فرق تفتيشية تضم 12 ضابطاً وفرداً، بهدف تنفيذ الحملة الوطنية للسلامة في المناطق الصناعية، التي أطلقتها وزارة الداخلية مؤخراً وتستمر لمدة 3 أشهر.
ونفذت الإدارة 58 زيارة منذ انطلاق الحملة، شملت المنطقتين الصناعيتين القديمة والحديثة، حيث تم تدريب وتوعية العاملين في المنشآت الصناعية بأهمية إزالة المخالفات التي تهدد السلامة العامة في المنشأة، وتوفير أنظمة الإطفاء المعتمدة وإجراء لها فحص دوري للتأكد من صلاحيتها، وكذلك التدريب على كيفية استخدامها بطريقة صحيحة عند حدوث الحريق.
وأكد المقدم حسن علي بن صرم مدير إدارة الدفاع المدني في أم القيوين، أن الحملة الحالية تأتي استكمالاً لحملة سلامة الأسر في المنازل، التي انطلقت بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبمتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، واستمرت لمدة 6 أشهر، حققت خلالها نتائج إيجابية في انخفاض نسبة الحرائق، ونشر التوعية الوقائية بين أفراد الأسر المواطنة والمقيمة بالدولة.
وأشار إلى أن الإمارة شهدت العام الماضي انخفاضاً بنسبة 60% في حوادث حرائق المنازل مقارنة بالسنوات السابقة، وذلك بفضل حملات التوعية التي نفذتها الإدارة، مشيراً إلى أن مثل هذه الحملات تسهم في الحد من الحرائق وتقلل من الخسائر البشرية والمادية.
وأضاف إنه تم إعداد نماذج تفتيش لقياس مدى توفر مستلزمات السلامة في المنشآت الصناعية، تستخدمها الفرق أثناء زياراتها للمنشآت والمباني في المناطق الصناعية، لافتاً إلى أنه يتم بعد كل زيارة تفتيشية إدخال النتائج في قاعدة البيانات الإلكترونية، التي أعدت خصيصاً بالقيادة العامة للدفاع المدني.
وقال المقدم حسن إن الفرق المشكلة توزعت على منطقتين صناعيتين في أم القيوين، اثنتين في الصناعية القديمة، والأخريين في صناعية الإمارات الحديثة بمنطقة أم الثعوب، لافتاً إلى أن عدد المنشآت المستهدفة يبلغ 500 مصنع بالإضافة إلى مستودعات ومبان في تلك المناطق.
ولفت إلى أن هناك مخالفات تؤدي إلى حدوث الحرائق وتزيد من الخسائر في المصانع، منها إدخال تعديلات أو إضافات على المبنى دون موافقة مسبقة من الدفاع المدني، وعدم صيانة أنظمة الإطفاء والإنذار من قبل شركة معتمدة، وعدم تغطية التمديدات الكهربائية وتركها مكشوفة، وتراكم المخلفات بالقرب من أجهزة ومعدات مكافحة الحريق في المبنى بشكل يعيق الوصول إليها.
وأضاف مدير إدارة الدفاع المدني في أم القيوين، أن وزارة الداخلية تهدف من خلال الحملة الوطنية للسلامة في المناطق الصناعية، إلى الحد من انتشار الحرائق في المنشآت الصناعية، والتقليل من خسائرها البشرية والمادية، وإنشاء قاعدة بيانات إلكترونية في الدفاع المدني عن المنشآت، وتدريب العاملين فيها على الحماية من الحريق.
وأشار إلى إنه تم توزيع مطبوعات توعية باللغة العربية والانجليزية على المنشآت التي تمت زيارتها، تحتوي على رسومات وتعليمات ما قبل تشغيل أجهزة الإطفاء اليدوية، والاشتراطات الوقائية التي يجب توفرها في مساكن العمال الدائمة، بالإضافة إلى منشورات عن كيفية وضع أنظمة المكافحة في أماكن واضحة مع إشارات إرشادية مفهومة.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يمنح سفير الجزائر وسام الاستقلال من الطبقة الأولى