الاتحاد

الإمارات

جائزة خليفة لنخيل التمر تفتح باب الترشيح لدورتها الثالثة

شعار الجائزة

شعار الجائزة

أعلنت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر فتح باب الترشيح لفئات الجائزة الخمس في دورتها الثالثة اعتباراً من يوم أمس ولغاية الثلاثين من شهر أكتوبر المقبل، متيحة المجال أمام كافة المزارعين والمنتجين والباحثين والأكاديميين والمختصين ومحبي شجرة نخيل التمر حول العالم، للتقدم بطلباتهم لنيل فرصة الفوز بإحدى فئاتها.
وتتضمن الجائزة خمس فئات هي فئة البحوث والدراسات المتميزة في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور، وفئة المنتجين المتميزين في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور، وفئة أفضل مشروع متميز في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور وفئة أفضل مشروع تنموي في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور وفئة الشخصية المتميزة في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور.
وقال الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة في مؤتمر صحفي عقده أمس في قصر الإمارات بأبوظبي إن الجائزة حظيت منذ انطلاقتها في العام 2008 برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس مجلس الأمناء.. حظيت بتفاعل كبير في الأوساط الزراعية المختصة بنخيل التمر من داخل وخارج دولة الإمارات على اعتبار أنها الأولى والأكبر من نوعها على مستوى العالم العربي من حيث الشمولية والتنوع والقوة في الأوساط الزراعية المختصة بنخيل التمر، بالنظر لما تتمتع به الإمارات من عناية وتقدير للشجرة المباركة بفضل التوجيهات الحكيمة لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله مشيراً إلى أن الجائزة صممت تقديراً من سموه للشجرة المباركة وللعاملين في قطاع نخيل التمر حول العالم.
من جهته أشار الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي عضو مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر ورئيس اللجنة الإدارية والمالية في الجائزة إلى أنها تهدف إلى تعزيز الدور الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً في تنمية وتطوير البحث العلمي الخاص بالنخيل والتمور، وتشجيع العاملين في قطاع زراعة نخيل التمر، ونشر ثقافة الاهتمام به، بالإضافة إلى توطين المعرفة المتخصصة بنخيل التمر. وتنمية التعاون الدولي بين جهات الاختصاص، وتكريم الشخصيات المتميزة في مجال نخيل التمر، على المستويات المحلية، والإقليمية والدولية. وقال إن باب الترشيح مفتوح لجميع فئات المجتمع (هيئات حكومية وخاصة، وشركات، ومنظمات، وجمعيات، وأفراد) وإنه يجوز لأي جهة أن ترشح نفسها من دون أي تزكية من أي جهة أخرى أو أي شخص كان، ونيل فرصة الفوز بإحدى فئات الجائزة.
يشار إلى أن الفئات الأربع الأولى من الجائزة تضم فائزين اثنين يحصل الأول على مبلغ قدره 300 ألف درهم ودرع تذكارية وشهادة تقدير، ويحصل الثاني على مبلغ 200 ألف درهم ودرع تذكارية وشهادة تقدير. في حين تضم الفئة الخامسة فائزاً واحداً فقط يحصل على مبلغ 300 ألف درهم ودرع تذكارية وشهادة تقدير.
وأكد الكعبي أن الاستعدادات كافة اكتملت وعلى جميع الصعد لاستقبال المشاركات، وأن اللجنة الإدارية للجائزة ستبدأ تصنيف الطلبات المستوفية لشروط الترشيح خلال شهر نوفمبر المقبل لتبدأ بعدها اللجنة العلمية بتقييم الطلبات خلال شهري ديسمبر ويناير المقبلين ليتم الإعلان عن أسماء الفائزين خلال شهر فبراير المقبل وتكريمهم خلال شهر مارس الذي يليه.
وأوضح الكعبي أن أمانة الجائزة عملت على توفير كل ما يلزم للمزارعين والباحثين والمنتجين ومحبي شجرة نخيل التمر حول العالم، من معلومات وشروط وبيانات ومعايير الترشيح لكل فئات الجائزة باللغتين العربية والإنجليزية عبر الموقع الإلكتروني للجائزة على شبكة الإنترنت الذي بدأ يستقبل أسئلة الباحثين والمعنيين بفئات الجائزة الخمس من أنحاء العالم كافة.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يحضر عرس أبناء العوامر