الاتحاد

الإمارات

سيف بن زايد: تبهجنا بسمة الطفولة وتمدنا بالعزيمة والإصرار

سيف بن زايد يطلع على اختبارات القياس لجماعة أصدقاء الشرطة

سيف بن زايد يطلع على اختبارات القياس لجماعة أصدقاء الشرطة

اطلع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على سير اختبارات القياس التي أجريت أمس لأطفال جماعة أصدقاء الشرطة من ذوي الإعاقة والأصحاء في ختام جولاتهم التي شملت مختلف إدارات وأقسام القيادة العامة لشرطة أبوظبي طوال الشهر الماضي.
وقال سموه خلال مشاركته الأطفال عملية الاختبار: “إننا كقوة شرطية تبهجنا دوما بسمة الطفولة الصادقة بوصفها معيارا حقيقيا لمدى ثقة المجتمع بنا، كما تمدنا بالعزيمة على المضي قدما نحو تطوير الأداء والتقرب بشتى الوسائل إلى مختلف الفئات المجتمعية وفي مقدمتها الأطفال وذوو الإعاقة بوصفهم رهان المستقبل”.
وأضاف سموه أن اهتمام الدولة بذوي الإعاقة متأصل في شرعها الحنيف ونهجها الإنساني الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه مؤسس دولة الاتحاد، وزاد في ترسيخه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، إيماناً من سموه بأن النشء هو الثروة الحقيقية وجزء لا يتجزأ من مسيرة النهضة.
وأكد سموه أن رعاية ذوي الإعاقة والسعي إلى إبهاجهم لا يقتصر على جهة دون سواها، فهو واجب أخلاقي ووطني قبل أن يكون واجبا وظيفيا.
ودعا سموه مؤسسات المجتمع كافة إلى مواصلة جهود التعاون في تأهيل وإعداد ودمج ذوي الإعاقة في مجتمعهم وتوفير بيئة العمل المبدعة لهم وتذليل كافة العقبات التي تعترض طريق تميزهم، مثمناً سموه تعاون مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية ومنطقة أبوظبي التعليمية اللتين شاركتا في إنجاح الدورة الأولى لجماعة أصدقاء الشرطة.
وأعرب الأطفال عن فرحتهم بلقاء سموه وشكرهم للقائمين على البرنامج، فيما وصف مرافقو الطلبة من الهيئة التدريسية مبادرة “جماعة أصدقاء الشرطة” بالخطوة الطيبة التي تقرب المسافة بين الشرطة والأطفال وتشجعهم على روح المبادرة والتعاون والإبداع.
حضر لقاء سموه مع “أصدقاء الشرطة” اللواء ناصر لخريباني النعيمي أمين عام مكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والعميد علي خلفان الظاهري مدير عام شؤون القيادة، وعدد من الضباط، والفريق المشرف على البرنامج من إدارة الإعلام الأمني ومركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية ومدرسة الآفاق للبنات ومدرسة البطين النموذجية للبنين.
وبلغ عدد الأطفال المشاركين في المبادرة 12 طفلا من البنات والبنين، تمكنوا من اجتياز كافة المراحل النظرية والعملية التي أجريت لهم ضمن الإدارات والأقسام المختلفة للشرطة، وتفاعلوا إيجابيا مع العروض الحية التي قدمت لهم سواء من قبل فرقة الموسيقى أو الكلاب البوليسية ومسرح الجريمة وغيرها.
وكان أطفال “جماعة أصدقاء الشرطة” من مدرسة البطين النموذجية للبنين ومركز رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة في أبوظبي ومدرسة الآفاق النموذجية للبنات، قد زاروا في اليوم الختامي لبرنامجهم إدارة الأدلة الجنائية والعمليات المركزية، حيث استقبلهم العقيد عبد الرحمن الحمادي مدير إدارة الأدلة الجنائية.
وقدم الدكتور المقدم أحمد جمعة الحداد شرحا عن مهام قسم فحص المستندات، وطريقة الكشف عن التزوير، فيما شرح لهم النقيب سلطان الطنيجي رئيس قسم البصمة عمل المختبر الجنائي.
واطلع الأطفال على مهام غرفة العمليات والخدمات التي تقدمها على مدار الساعة، حيث أكد لهم العقيد علي محمد الظاهري مدير إدارة العمليات أهمية تعزيز الثقافة الأمنية لدى الأطفال، وعبّر عن ارتياحه لمعرفتهم بأدوار وأساليب العمل الشرطي ومساعيه إلى تحقيق أمن واستقرار الوطن. كما تعرفوا عن كثب إلى سيارة الدعم التابعة لغرفة العمليات وأحدث التقنيات المستخدمة فيها.
من جانبه، أشاد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس في مجلس أبوظبي للتعليم بمبادرة أصدقاء الشرطة التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة أبوظبي، مشيرا إلى أهمتيها في دمج فئة ذوي الإعاقة ضمن محيطها الطبيعي.
وأكدت مريم سيف القبيسي رئيسة قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، أهمية مثل هذه المبادرات خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة لدمجهم مع إخوانهم الأسوياء.

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يفتتح «معرض الأدوية» في أبوظبي