الاتحاد

الإمارات

تدشين أجهزة حديثة للحفاظ على سلامة البيئة المحيطة بالمناطق الصناعية في عجمان

حملات مكثفة تنفذها بلدية عجمال لمراقبة التلوث البيئي والأجواء المحيطة بالمصانع والمناطق الحرة والصناعية (تصوير حسام الباز)

حملات مكثفة تنفذها بلدية عجمال لمراقبة التلوث البيئي والأجواء المحيطة بالمصانع والمناطق الحرة والصناعية (تصوير حسام الباز)

علي الهنوري(عجمان)- كشفت دائرة البلدية والتخطيط بعجمان أنها دشنت مجموعة من الأجهزة الحديثة التي تعنى بمراقبة التلوث البيئي والأجواء المحيطة بالمصانع والمناطق الحرة والصناعية، من أجل المحافظة على سلامة البيئة والحد من انبعاثات الغازات الضارة والتلوث، فضلا عن قيامها بمخالفة المحال التجارية التي تبيع مواد تضر بسلامة صحة الإنسان.
وقال المهندس خالد معين الحوسني المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة إن معظم المناطق الصناعية في الإمارة والمناطق الحرة شهدت خلال الفترة الماضية التزاما كبيرا بالتقيد بسلامة البيئة والمحافظة على سلامة الأجواء من الغازات الضارة والانبعاثات الناجمة عن تلك المصانع، لاسيما وان البلدية فرضت مخالفات صارمة تشمل الغرامة بمبلغ 50 ألف درهم، وإغلاق المنشآت والمصانع ما ساهم بشكل كبير في تطبيق قواعد السلامة البيئية.
وأوضح الحوسني أن البلدية تقوم بين فترة وأخرى بتنظيم حملات تفتيشية على منشآت تعمل في مجال صناعة معالجة وتكرير الزيوت التي يصل عددها 27 مصنعاً لصناعة الزيوت، 5 مصانع لمعالجة وتكرير الزيوت المستخدمة، مشيراً إلى أن تلك الحملات أسفرت عن إغلاق 4 مصانع لم تتقيد بالشروط البيئية.
قياس الانبعاثات الغازية
ونوه إلى أن هناك حملات تفتيشية تهدف إلى إلزام منشآت صناعة الزيوت بالإرشادات الفنية التي تم تحديثها من قبل قسم حماية البيئة وتشمل تركيب أجهزة مجسات لقياس الانبعاثات الغازية والتي تعمل على مدار الساعة ويتم رفع تقارير دورية للإدارة، وتركيب فلاتر داخل صالات التصنيع للتأكد من عدم وجود انبعاثات، والعمل على تحديث أنظمة العمل لتكون آمنة بيئياً وفق أعلى معايير البيئة العالمية. وقال الحوسني إن معظم سكان المناطق القريبة من المنطقة الصناعية لمسوا أن الأجواء المحطة بتلك المنطقة أصبحت نظيفة وخالية من التلوث، لافتا إلى أنه سيتم تعزيز هذه الاستراتيجية في مختلف المناطق بالإمارة. وأوضح أن دعم الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس الدائرة، الرامي إلى توفير أحدث التقنيات العالمية في الكشف عن المواصفات البيئية مكننا من تدشين شبكة من الأجهزة المتقدمة لقياس تلوث الهواء، فضلا عن جهاز يعمل على التعرف على جودة مياه البحر والكشف عن نسب التلوث أن وجدت وجهاز آخر لقياس الأمواج الكهرومغناطيسية الناتجة عن محطات تقوية الاتصالات.
تفاعل المجتمع
وأكد الحوسني أن معظم المحال التجارية تقع تحت مراقبة وانظار البلدية مشيرا إلى الحملات التفتيشية التي تنفذها البلدية لمراقبة الأسواق والمحال التجارية التي تبيع مواد ضارة بصحة الإنسان، ولكن ذلك وحده لا يكفي، وإنما يتطلب الأمر تفاعل المجتمع مع جهود البلدية والأجهزة المعنية.
وشدد على أهمية أن يتفاعل أفراد المجتمع مع جهود الدوائر المحلية كأن يبادر المواطنون والمقيمون بالاتصال بالأرقام الخاصة بالبلدية من أجل إرشاد رجال الصحة عن الخروقات التي يقوم بها أصحاب المحال التجارية، ومنع بيع المواد الضارة التي تستهدف الأطفال والطلاب.
ولفت إلى أن عجمان لا يوجد بها مصنع يقوم ببيع وتصنيع “تشيني كيني” وغيرها من المواد المضرة كما اشيع خلال الفترة الماضية، مؤكدا إن مفتشي الصحة في البلدية يقومون بتنفيذ حملات تفتيشية تستهدف محاصرة ومنع هذه الآفة الضارة أن وجدت، ومنع وصولها إلى طلبة المدارس.
وقال خالد الحوسني المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة ببلدية عجمان إن البلدية باشرت بالتعاون مع شركة عجمان للصرف الصحي في تنفيذ المرحلة الأولى من الحزام الأخضر حول محطة الصرف الصحي ومحطة النفايات الصلبة ومنطقة صناعة القوارب الجديدة بطول 4900 متر يتم زراعتها بأشجار النيم (700شجرة) والراك (2500) البيئية مشيراً إلى أنه سيتم ري المشروع بنظام ري أوتوماتيكي يعتمد على مياه الصرف المعالجة في إطار خطة تحديث أنظمة الري بالإمارة والتوسع في استخدام مياه الصرف المعالجة في الري ترجمة لاستراتيجيات الدائرة في تطبيق نظام الإدارة البيئية والمستدامة للموارد المائية بالإمارة.
وأكد المهندس خالد الحوسني أن مشروع إنشاء نظام ري متكامل بهدف تشجير مواقع العمل وتوفير ما تتطلبه من أشجار ونباتات وأسمدة ومستلزمات زراعية، من أهم المشاريع التي تنفذها الدائرة وسيسهم بلا شك في عكس صورة بيئية متميزة ويجعلها محط أنظار السياح والمستثمرين وجعلها محطة دائمة للزيارة لمئات السياح من مختلف المناطق لما تتوفر فيها من مزايا ومقومات بيئية بحرية وبرية ولوجود المنافذ البحرية والمساحات المزروعة والحدائق وغيرها من عوامل الجذب السياحي بالدولة.
التزام المدارس
وأكد المهندس خالد الحوسني أن البلدية تسعى بشكل دائم على التأكد بمدى إلتزام المدارس في إمارة عجمان بالاشتراطات الصحية الواجب توافرها في المقاصف المدرسية، حيث يواصل فريق إدارة الصحة العامة والبيئة/ قسم التثقيف الصحي بدائرة البلدية بتنفيذ العديد من برنامج زيارته الميدانية لمدارس الإمارة للتأكد من إلتزامها باشتراطات الصحة والسلامة العامة وفق ما جاء في دليل المقاصف المدرسية الذي وزع على المدارس في الإمارة.
وكانت الدائرة قد أصدرت دليل المقاصف المدرسية العام الماضي ضمن سلسلة الأدلة الإرشادية والكتيبات التي وزعتها على المتعاملين معها في قطاعاتها الرئيسية للتسهيل عليهم، وتوفير المعلومات الخاصة باشتراطاتها الصحية إلى جانب التنسيق معها في تنفيذ العديد من البرامج والفعاليات والأنشطة التثقيفية لنشر الوعي بين الطلبة والهيئات التدريسية بهذا الشأن ضمن الفعاليات المصاحبة التي تقوم بها إدارة الصحة العامة والبيئة بالدائرة للمتعاملين معها بإمارة عجمان.

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة