الاتحاد

الإمارات

مشاركون في مخيم البسمة يزورون مصنع الأنسولين بـ«جلفار»

صبحي بحيري (رأس الخيمة) - زار مديرو جمعيات السكري في دول مجلس التعاون الخليجي ومجموعة الأطفال المصابين بالسكري المشاركين في مخيم (البسمة) الخامس الذي نظمته منطقة رأس الخيمة الطبية مصنع الأنسولين بشركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار».
ضم الوفد مديري جمعيات السكري الخليجية و80 طفلاً ينتمون إلى الدول الخليجية، حيث تفقد الوفد مراحل العمل بأحد أهم مصانع جلفار والمتخصص في إنتاج الأنسولين والذي يعد الأول من نوعه في المنطقة ومصمم بتقنية متطورة تمكنه من إنتاج 1500 كيلو جرام وتعبئة 45 مليون حقنة سنوياً. وقدم مسؤولو الشركة للزوار شرحاً تناول إنجازات الشركة عبر مسيرتها التي تجاوزت 30 عاماً وأكدوا خلاله أن إدارة جلفار مهتمة بأطفال السكري وتعتبرهم من صميم مسؤولياتها لذلك تحرص على استقبالهم في اطار التواصل الاجتماعي والصحي والثقافي مع جميع الجهات علاوة على سعيها الحثيث لتوفير مستحضرات تسهم في علاجهم مثل الأنسولين.
وقالت مهرة بنت صراي مديرة التثقيف الصحي بمنطقة رأس الخيمة الطبية إن هناك تعاوناً كبيراً بين المنطقة و»جلفار»، مشيرة إلى أهمية الدعم الذي تقدمه الشركة للعمل الأهلي في الإمارة والذي كان له الأثر الإيجابي في إنجاح الفعاليات الخاصة بمخيمات أطفال السكري.
وألقى د. شريف مسعد أخصائي الأطفال بمنطقة رأس الخيمة الطبية محاضرة تناولت شرحاً إضافياً لمرض سكري الأطفال وكيفية التعامل معه وقائياً وعلاجياً، علاوة على تفادي الأخطار المترتبة عليه. وقال: لابد من الأخذ بجملة من الاحتياطات التي تمكن الأسر من إحكام المراقبة وتنظيم الحياة اليومية لأطفالهم المصابين بالسكري، كأن يشعرونهم بأنهم لا يختلفون في شيء عن أبناء جيلهم ومساعدتهم في التأقلم مع هذا المرض وتقوية عزيمتهم للتعايش معه، لافتاً إلى أن غيبوبة نقص السكري تعتبر أخطر من غيبوبة زيادة السكري، نظراً لأن استمرارها لفترة طويلة يؤدي إلى تغيرات في الجهاز العصبي وخصوصاً المخ.
وبين أن هبوط نسبة السكري في الدم تعود لأسباب عديدة أهمها عدم تناول وجبة الطعام أو تأخيرها مع أخذ الانسولين أو أخذ كمية من العلاج تزيد على الكمية المقررة وممارسة الرياضة لفترة طويلة دون تناول وجبة خفيفة قبل أو بعده وعدم الاهتمام بالوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية.

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي